السبت 20 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

صندوق النقد: يمكن للعملات الرقمية للبنوك المركزية تحسين المدفوعات والشمول المالي بالشرق الأوسط

الثلاثاء 25/يونيو/2024 - 08:00 م
صندوق النقد الدولي
صندوق النقد الدولي

قال صندوق النقد الدولي (IMF) إن منطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى يمكنها تعزيز الشمول المالي وتحسين المدفوعات عبر الحدود من خلال العملات الرقمية للبنوك المركزية، لكن يجب عليها معالجة المخاطر المرتبطة بها.

وفي بيان له، أشار صندوق النقد الدولي إلى أن ثلثي الدول التسعة عشر في المنطقتين تستكشف العملات الرقمية للبنوك المركزية. وبعضها، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، في مرحلة إثبات المفهوم؛ وتعد كازاخستان هي الأكثر تقدما بعد إجراء برنامجين تجريبيين للتنغي الرقمي الخاص بها.

وقال المدفوعات عبر الحدود هي أحد المجالات الرئيسية التي يمكن أن تتحسن فيها العملات الرقمية للبنوك المركزية. ويعاني مصدرو النفط في المنطقة منذ عقود من عدم الكفاءة عبر الحدود. وقد فشلت الحلول الحالية مثل بونا، وهو نظام دفع متعدد العملات عبر الحدود، في تحقيق التأثير المتوقع.

وأكد صندوق النقد الدولي: "إن العملات الرقمية للبنوك المركزية التي تعالج أوجه القصور هذه يمكن أن تخفض تكاليف المعاملات بشكل كبير".

ومشروع CBDC الأكثر تقدمًا عبر الحدود في الشرق الأوسط هو mBridge، والذي يشمل الإمارات العربية المتحدة، واعتبارًا من هذا الشهر، المملكة العربية السعودية ودخلت mBridge، التي تضم أيضًا الصين وهونج كونج وتايلاند، مرحلة MVP مؤخرًا.

وأوضح صندوق النقد الدولي أن العملات الرقمية للبنوك المركزية يمكن أن تؤثر أيضًا بشكل كبير على الشمول المالي. ومن خلال القضاء على بعض الوسطاء وتعزيز المزيد من التسوية المباشرة، يمكنهم خفض تكلفة الخدمات المالية وجعلها في متناول المهمشين.

وفي بعض نماذج العملات الرقمية للبنك المركزي، يتم تقديم العملات الرقمية مباشرة من قبل البنوك المركزية، والتي، على عكس البنوك التجارية، لا تسعى لتحقيق الأرباح. وهذا يسمح لهم بتقديم الخدمات والمنتجات التي لا يستطيع المقرضون الآخرون تقديمها، وبالتالي يزيدون من المنافسة في مجال المدفوعات.

وحذر صندوق النقد الدولي من أنه لكي تتمكن دول الشرق الأوسط وآسيا الوسطى من تحقيق أقصى قدر من فوائد العملات الرقمية للبنوك المركزية، يجب عليها معالجة المخاطر. ويشمل ذلك عدم الوساطة المصرفية المحتملة، مما قد يؤثر على الودائع، وبالتالي على قدرة البنوك التجارية على إقراض عملائها.

ومع ذلك، فإن منطقة الشرق الأوسط أقل عرضة لهذه المخاطر حيث أن معظم بنوكها لديها "مستويات كافية من رأس المال، وهوامش الربح، واحتياطيات السيولة".

وتنظر بعض البنوك المركزية، مثل بنك إسرائيل، إلى هذه المنافسة بشكل مختلف مع المقرضين التجاريين. اقترح بنك الاستثمار المركزي عملة رقمية للبنك المركزي بفائدة، والتي يعتقد أنها ستؤدي إلى تقليص الودائع المصرفية. ومع ذلك، فهي تعتبر ذلك بمثابة منافسة صحية من شأنها أن تتحدى البنوك لتحسين خدماتها.