الإثنين 15 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

أسعار الذهب اليوم الجمعة 21-6-2024 في مصر

الجمعة 21/يونيو/2024 - 10:41 ص
أسعار الذهب اليوم
أسعار الذهب اليوم في مصر

ننشر أسعار الذهب اليوم الجمعة 21 يونيو 2024 في مصر وفقا لآخر التطورات والمستجدات بأسواق المعدن الأصفر على المستويين المحلي والعالمي.

وجاء آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم كالتالي:

سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 3600 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 22 نحو 3300 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 21 نحو 3150 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 2700 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 2100 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 12 نحو 1800 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 9 نحو 1350 جنيها.

سعر الجنيه الذهب 25200 جنيها.

ويحتفظ سعر الذهب بمكاسبه الأخيرة اليوم الجمعة، في طريقه لتحقيق المكاسب الأسبوعية الثانية على التوالي ويظل الدولار الأمريكي مرتفعًا مع عوائد سندات الخزانة قبيل بيانات مؤشر مديري المشتريات الرئيسية.

ويعزز سعر الذهب مكاسبه الأسبوعية بالقرب من أعلى مستوى في تسعة أيام عند 2366 دولارًا، على الرغم من تمسك الدولار الأمريكي بزخم التعافي إلى جانب عوائد سندات الخزانة الأمريكية ويتطلع سعر الذهب إلى بيانات مؤشر مديري المشتريات للأعمال الأولية من كلا جانبي المحيط الأطلسي للحصول على زخم تداول جديد.

ولا يزال سعر الذهب في طريقه لتحقيق المكاسب الأسبوعية الثانية على التوالي، على الرغم من الانتعاش المتأخر في الدولار الأمريكي، حيث يواصل المشترون التشجيع على زيادة رهانات خفض أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في سبتمبر.

وأشارت البيانات الصادرة امس الخميس إلى تباطؤ الاقتصاد الأمريكي، حيث انخفضت مطالبات البطالة الأولية بمقدار 5000 إلى مستوى معدل موسميًا قدره 238000 للأسبوع المنتهي في 15 يونيو، متراجعة عن أعلى مستوى لها في عشرة أشهر وفي الوقت نفسه، انخفض معدل بدايات الإسكان بنسبة 5.5% إلى معدل سنوي معدل موسميًا قدره 1.277 مليون وحدة الشهر الماضي، وهو أدنى مستوى منذ يونيو 2020، أي أقل من المتوقع عند 1.37 مليون وحدة.

وعلامات تباطؤ سوق العمل والإسكان في الولايات المتحدة تحافظ على الآمال في خفض سعر الفائدة الفيدرالي في سبتمبر، مما يفيد سعر الذهب الذي لا يحمل فائدة وبالإضافة إلى ذلك، فإن خفض سعر الفائدة من قبل البنك الوطني السويسري (SNB) للاجتماع الثاني على التوالي أمس الخميس، في أعقاب تخفيضات أسعار الفائدة التي قام بها بنك كندا (BoC) والبنك المركزي الأوروبي (ECB) عزز السرد القائل بأن عصر انخفاض أسعار الفائدة تكاليف الاقتراض جارية بالفعل، مما يساعد على إبقاء سعر الذهب واقفاً على قدميه وسط التوترات الجيوسياسية الأساسية.

ويجذب سعر الذهب المشترين حيث يظل المستثمرون حذرين بعد الاجتماع بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في وقت سابق من هذا الأسبوع، مع استمرار التوترات في الشرق الأوسط ويعتبر الذهب أصل الملاذ الآمن التقليدي.

وفي الوقت نفسه، فإن تعزيز الطلب على الذهب من الهند، ثاني أكبر مستهلك للذهب في العالم، يعطي تأثيرًا إيجابيًا للمعدن اللامع وتجاوز شراء الذهب التوقعات التي سبقت مهرجان أكشايا تريتيا وأقيم المهرجان يوم 10 مايو وهو يوم تقليدي لشراء الذهب وكان الشراء قوياً بشكل مدهش، وفقاً لمجلس الذهب العالمي، بالنظر إلى أن الأسعار كانت أعلى بنسبة 23% عما كانت عليه خلال مهرجان 2023.

وتتجه الأنظار الآن نحو منطقة اليورو والبيانات الأولية لمؤشر مديري المشتريات (S&P) العالمي للتصنيع والخدمات في الولايات المتحدة، والتي يمكن أن تلقي مزيدًا من الضوء على الآفاق الاقتصادية على مستوى العالم، ويكون لها تأثير كبير على معنويات المخاطرة وأداء الدولار الأمريكي مقابل نظرائه الرئيسيين وهذا بدوره يمكن أن يؤثر على حركة سعر الذهب، حيث ستهيمن أيضًا تدفقات نهاية الأسبوع وإعادة التموضع قبل مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي في الولايات المتحدة الأسبوع المقبل على الأسواق المالية في وقت لاحق من يوم الجمعة.

وكسر سعر الذهب أخيرًا نطاق التداول في الاتجاه الصعودي وأغلق يوم الخميس فوق نقطة الالتقاء الحرجة عند 2,344 دولارًا وهذا المستوى هو تقاطع مقاومة خط الاتجاه الهابط والمتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 يومًا (SMA) وبذلك، أكد سعر الذهب حدوث اختراق صعودي من تشكيل المثلث المتماثل الذي استمر لمدة شهر، مما أدى إلى تحويل الاتجاه لصالح مشتري الذهب.

ويستقر مؤشر القوة النسبية على مدى 14 يومًا فوق مستوى 50، ويقترب حاليًا من 55، مما يشير إلى أنه لا يزال هناك المزيد من الاتجاه الصعودي وعوضت هذه المؤشرات الفنية الصعودية التقاطع الهبوطي الذي تم التحقق منه الأسبوع الماضي بعد أن تجاوز المتوسط المتحرك البسيط لـ 21 يومًا المتوسط المتحرك البسيط لـ 50 يومًا من الأعلى على أساس الإغلاق اليومي.

وهناك حاجة إلى القبول فوق أعلى مستوى خلال أسبوعين عند 2366 دولارًا أمريكيًا للتغلب على العقبة الصعودية التالية عند أعلى مستوى في 7 يونيو عند 2388 دولارًا أمريكيًا. من المرجح أن يكون خط الدفاع الأخير لبائعي الذهب هو عتبة 2400 دولار وإذا قاوم البائعون السيطرة، فستظهر منطقة الطلب الأولية عند 2,344 دولارًا، وهي مقاومة الالتقاء المذكورة أعلاه والتي تحولت إلى دعم.

وسيأتي المتوسط المتحرك البسيط لمدة 21 يومًا عند 2335 دولارًا للإنقاذ الفوري لمشتري الذهب. إن التحرك المستمر تحت هذا المستوى سوف يستدعي اختبار دعم المثلث عند 2322 دولارًا وستتحدى الانخفاضات الأعمق الالتزامات الصعودية عند 2300 دولار.