الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

توقعات بتخطي الاستثمار العالمي بالطاقة 3 تريليونات دولار لأول مرة في عام 2024

السبت 08/يونيو/2024 - 02:30 م
الطاقة
الطاقة

من المتوقع أن يصل استثمار الطاقة في الشرق الأوسط إلى حوالي 175 مليار دولار في عام 2024، حيث تمثل الموارد النظيفة حوالي 15 بالمائة من الإجمالي، حسبما كشف تقرير جديد.

وأبرز تحليل وكالة الطاقة الدولية أن الاستثمار في الطاقة النظيفة في سيناريو التعهدات المعلنة من المتوقع أن يتضاعف ثلاث مرات بحلول عام 2030 مقارنة بعام 2024.

وأشار التقرير إلى أنه بحلول نهاية العقد، فإن كل دولار يتم استثماره في الوقود الأحفوري في هذا السيناريو سوف يقابله 70 سنتا يذهب إلى الطاقة النظيفة.

وفي الوقت الحاضر، الإنفاق على إمدادات الوقود الأحفوري هو السائد؛ فمقابل كل دولار يُستثمر في الوقود الأحفوري، يتم تخصيص 20 سنتًا فقط للاستثمار في الطاقة النظيفة، وهو ما يمثل حوالي عُشر متوسط ​​النسبة العالمية للموارد النظيفة إلى الاستثمار في الوقود الأحفوري.

وقد حددت خمس من 12 دولة في المنطقة أهدافًا صافية للانبعاثات. وتهدف دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان إلى تحقيق صافي انبعاثات صفرية بحلول عام 2050، في حين حددت المملكة العربية السعودية والبحرين والكويت هدفا لعام 2060.

بالإضافة إلى ذلك، التزمت دولة الإمارات العربية المتحدة بخفض الانبعاثات بنسبة 19% بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2019. كما تعهدت بمبلغ 30 مليار دولار من رأس المال التحفيزي لإطلاق مبادرة استثمارية تركز على المناخ في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ لعام 2023، أو COP28.

علاوة على ذلك، يتمتع قطاع الطاقة في المنطقة بفرصة متميزة لزيادة الاستثمار في تكنولوجيات الطاقة النظيفة، ولا سيما الطاقة الشمسية.

ومن الممكن أن يؤدي تسخير هذه الموارد إلى تقليل الاعتماد على النفط والغاز في قطاع الطاقة بشكل كبير.

وتستهدف المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، إنتاج 130 جيجاوات من القدرة المتجددة بحلول عام 2030، مقارنة بأقل من 5 جيجاوات اليوم.

وبالمثل، هناك مشاريع قيد التنفيذ، بما في ذلك محطة الشعيبة للطاقة الشمسية الكبيرة في المملكة العربية السعودية ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في الإمارات العربية المتحدة.

كما أعلنت العديد من البلدان عن استثمارات في الهيدروجين الأزرق والأخضر وكثفت التمويل للمعادن الحيوية فقد أنشأت المملكة العربية السعودية، على سبيل المثال، برنامج حوافز للتنقيب عن المعادن بقيمة 182 مليون دولار.

وتعمل الإمارات أيضًا على توسيع جهودها في هذا القطاع، بما في ذلك من خلال شراكة تعدين بقيمة 1.9 مليار دولار في جمهورية الكونغو الديمقراطية وإبرام اتفاقيات جديدة في زامبيا الغنية بالنحاس.

تحول عالمي

وأشار التقرير إلى أنه من المتوقع أن يتجاوز الاستثمار العالمي في الطاقة 3 تريليون دولار لأول مرة في عام 2024، منها 2 تريليون دولار مخصصة لتقنيات الطاقة النظيفة والبنية التحتية.

وقد تسارع الاستثمار في الطاقة النظيفة بشكل ملحوظ منذ عام 2020، وأصبح الإنفاق على الطاقة المتجددة والشبكات والتخزين الآن أعلى من إجمالي الإنفاق على النفط والغاز والفحم.

ومع اقتراب عصر الاقتراض الرخيص من نهايته، تعمل تكاليف التمويل المرتفعة على إعاقة أنواع معينة من الاستثمار.

ومع ذلك، تم تعويض التأثير على اقتصاديات المشروع جزئيًا من خلال تخفيف ضغوط سلسلة التوريد وانخفاض الأسعار.

على سبيل المثال، انخفضت تكاليف الألواح الشمسية بنسبة 30% على مدى العامين الماضيين، كما انخفضت بشكل حاد أسعار المعادن والفلزات الضرورية لتحولات الطاقة، وخاصة المعادن اللازمة للبطاريات.

ومن المتوقع أن تقترب استثمارات الطاقة النظيفة من 320 مليار دولار في عام 2024، بزيادة تزيد عن 50 بالمئة منذ عام 2020.

ويشبه هذا النمو الذي شهدته الاقتصادات المتقدمة، التي سجلت زيادة بنسبة 50 في المائة، على الرغم من أنها تتخلف عن الصين، التي شهدت زيادة بنسبة 75 في المائة في استثمارات الطاقة المتجددة منذ عام 2020.

وأشار التقرير إلى أن المكاسب تأتي في المقام الأول من ارتفاع الاستثمارات في الطاقة المتجددة، وهو ما يمثل نصف إجمالي استثمارات قطاع الطاقة في هذه الاقتصادات.

وأضاف أن التقدم في الهند والبرازيل وأجزاء من جنوب شرق آسيا وأفريقيا يعكس مبادرات سياسية جديدة ومناقصات عامة جيدة الإدارة وتحسين البنية التحتية للشبكة.

وأوضحت وكالة الطاقة الدولية أن استثمارات أفريقيا في الطاقة النظيفة في عام 2024، والتي تزيد عن 40 مليار دولار، تعادل ضعف استثماراتها في عام 2020 تقريبًا.

ومع ذلك، وفقاً للتقرير، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به. وفي معظم الحالات، يأتي هذا النمو من قاعدة منخفضة للغاية، ويتعين إدراج العديد من الاقتصادات الأقل نموا، حيث تواجه الدول المحرومة مشاكل حادة بسبب ارتفاع مستويات الديون.