السبت 25 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

مورجان ستانلي يتوقع تراجع التضخم الأساسي خلال 2024 في أستراليا

الخميس 16/مايو/2024 - 02:30 م
مورجان ستانلي
مورجان ستانلي

قام الاستراتيجيون في مورجان ستانلي أستراليا مؤخرًا بتقييم تأثير الميزانية الفيدرالية الأسترالية للسنة المالية 25 على سوق الأسهم في البلاد ويقولون إن الميزانية عبارة عن حقيبة مختلطة، فهي توفر بعض الحماية ضد مخاطر الجانب السلبي ولكنها تعقد احتمال حدوث اتجاه صعودي كبير.

وينصب التركيز الأساسي للموازنة على التخفيف من آثار التضخم العام، ومعالجة مخاطر الاستهلاك من خلال دعم تكلفة المعيشة، ووضع الأساس لمسارات الاستثمار المستقبلية ومع ذلك، يرى الاستراتيجيون أن الميزانية توفر حاجزًا أكثر من كونها تعزيزًا مباشرًا للظروف الاقتصادية.

وإن التخفيضات الضريبية التي تم تشريعها بالفعل كبيرة ولكنها تتطلب وقتا للتأثير على عادات الإنفاق الملحوظة وبالمثل، فإن إعانات الدعم، المصممة لتعويض النفقات المستقبلية، ستساعد في تخفيف ضغط التضخم ولكنها تقدم حوافز محدودة. بالنسبة للشركات التي تشهد تشديدًا أوسع نطاقًا في الظروف، قد يبدو تحفيز الأول من يوليو وما يرتبط به من تأخيرات بعيدة المنال.

كما أدت الميزانية الفيدرالية إلى تعقيد الطريق نحو التيسير النقدي الكبير وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن ينخفض التضخم الرئيسي في عام 2024، فمن المرجح أن يؤدي إلغاء الدعم إلى عكس التأثيرات الأساسية في عام 2025. بالإضافة إلى ذلك، فإن سياسة الاستثمار الأطول أجلا، رغم سلامتها، تقدم حوافز إضافية محدودة لتسريع الإنفاق.

وأخيرا، من غير المرجح أن ينتعش المعروض من المساكن، الضروري لمعالجة نقص الحجم في بناء المساكن والإيجارات، خلال إطار زمني مرتبط بالسوق استنادا إلى السياسة المعلنة.

وعلى هذا النحو، خلص الاستراتيجيون في MS إلى أنه على الرغم من إعادة تقديم بعض المخازن المؤقتة، يبدو من المحتمل وجود بيئة ذات معدل أعلى لفترة أطول. وهذا يتعارض مع الإجماع السائد في القطاعات الحساسة لسعر الفائدة النقدية وفي حين تساعد الميزانية على الحماية من المخاطر السلبية، فإن الطريق إلى الاتجاه الصعودي الدوري الكبير لا يزال صعبا.