الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

انهيار قادم للدولار أمام الجنيه.. شوف اللي هيحصل فى نهاية مايو.. ومفاجأة غير متوقعة من المركزي

الأربعاء 01/مايو/2024 - 07:30 ص
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

 

يا ترى ايه اللى هيحصل لسعر الدولار فى نهاية شهر مايو؟ وليه المتعاملين فى سوق صرف العملات بيتوقعوا انهيار كبير فى سعر العملة الأمريكية؟ وهل فعلا ممكن سعر الدولار ينزل لأقل من 40 جنيه خلال الفترة الجاية؟ وازاي ممكن ده يأثر على الأسعار والأسواق ؟ وايه ابرز السلع اللى ممكن يحصل انخفاض كبير فى أسعارها؟

 

مصر خلال أيام قليلة هتبدأ فى استقبال كمية كبيرة جدا من النقد الأجنبي منها الدفعة الأخيرة من صفقة راس الحكمة والبالغة 20 مليار دولار ووصلت مؤخرا شريحة جديدة من قرض صنندوق النقد بقيمة حوالى 850 مليون دولار وهيوصل قريب جزء كبير حوالى 1 ونص مليار دولار من برنامج التمويل والدعم اللى هيقدمه الاتحاد الاوربي لمصر وطبعا زيادة الحصيلة الدولارية هتؤدي الى زيادة المعروض من الدولار ووفقا لقوانين العرض والطلب واليات السوق اللى بيتم تطبيقها فى سعر الصرف متوقع هبوط كبير جدا فى سعر الدولار ومتوقع ان الجنيه يسترد عافيته وجزء كبير من قيمته اللى تراجعت بصورة ملحوظة خلال آخر سنتين

وفى اخر تقرير ليها توقعت مؤسسة "بي إم آي للأبحاث"  ان الجنية المصري هيعوض جزءء كبير من خسايره خلال الفترة المتبقية من 2024

ومع إعلان حصول الحكومة على دفعة دولارية جديدة كشفت مصادر مصرفية ان فيه توقعات بتراجع قوي في سعر الدولار في السوق المصرية في الفترة الجاية من مستويات الـ 48 جنيه حاليا إلى 40 جنيه في نهاية مايو يعني بعد حوالي 40 يوم من دلوقتي.

وبتتزامن ارتفاعات الجنيه المصري مع تقرير حديث من بنك "جولدمان ساكس" توقع فيه  خفض البنك المركزي لأسعار الفايدة بنحو 200 نقطة أساس خلال اجتماعه المقبل في شهر مايو مع انحسار ضغوط مدفوعات الديون على الحكومة المصرية خلال الربع التاني من 2024 وده هيقلص من احتياجات مصر التمويلية إلى إصدار ديون بقيمة 240 مليار جنيه شهريا نزولاً من أكتر من 600 مليار جنيه شهريا خلال الربع الأول.

وفي تصريحات مهمة لوزير المالية  محمد المعيط، على هامش اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدولي أعلن ان  مصر بتترقب الحصول على تدفقات دولارية ما بين 25 الى 30 مليار دولار من دلوقتى لآخر شهر يونيو مع نهاية السنة المالية الحالية.

ومع انخفاض الدولار هتنخفض بالتبعية معظم أسعار السلع زي مواد البناء الحديد والاسمنت والتشطيبات وكمان اسعار العربيات هتنزل واسعار اليلع الغذائية ونسبة الانخفاض مش هتكون قليلة وده لأن الانخفاض فى سعر الدولار هيوصل لحوالى 25 % مرة واحدة

ايه علاقة كل ده باجتماع لجنة السياسة النقدية الاستثنائي فى 6 مارس ؟

كل اللى بيحصل حاليا فى ملف سعر الصرف مبنى على قرار البنك المركزي فى الاجتماع ده بتحرير سعر صرف الجنيه وفقا لآليات السوق ولو ملاحظين من بعدها بدات تحصل انفراجة كبيرة فى ملف السولة الدولارية