الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

مشروع السيسي المفاجأة.. وفشل عودة السوق السودا للدولار.. والدهب يذهب للمجهول

السبت 20/أبريل/2024 - 12:37 ص
الرئيس عبدالفتاح
الرئيس عبدالفتاح السيسي


على مدار الايام اللي فاتت قدمت منصات بانكير عدد كبير من التقارير المهمة والتحليلات للأحداث والقرارات والتوقعات الاقتصادية واتلكمنا كتير عن الدولار والدهب والمشروعات الجديدة وخطط الحكومة.. خليكم معانا هنشوف أهم الأحداث على مدار الاسبوع اللي فات.



البداية كانت مع تقرير بيهم كل المصريين وهو بخصوص مصير أسعار الدهب في الأيام الجاية والتطورات السربعة في الصاغة

وزي ما احنا عارفين فيه حالة عدم الاستقرار في سوق الدهب عالميا وقفزاته الكبيرة ووصوله لمستويات قياسية بسبب استمرار التوترات السياسية والعسكرية فى كتير من مناطق الصراع حولين العالم


وعلى مدار الأيام اللي فاتت سجل سعر أونصة الذهب العالمي أعلى مستوى 2410 دولار للأونصة وكان سجل أعلى مستوى تاريخي يوم الجمعة اللى فاتت عند 2431 دولار للأونصة.

وبخصوص توقعات المؤسسات المالية لأسعار الدهب في الايام الجاية ومن بينها مصرف سيتي بنك وده واحد من أشهر البنوك الأمريكية واللي اتوقع وصول سعر الدهب إلى 3000 دولار للأونصة خلال فترة من 6 الى 18 شهر من دلوقتي

وحسب التوقعات ارتفاع الاسعار العالمية هيكون ليه تأثير كبير على اسعار الدهب في مصر واللى هتزيد لمستويات قياسية جديدة ممكن توصل من 4 الاف  جنيه الى 4 الاف ونص جنيهللجرام عيار 21 الأكثر انتشار فى مصر وده لأن سعر الدهب مربوط بسعر الدولار واى زيادة فى سعره عالميا هتنعكس على السعر المحلي
كمان بانكير كشف عن حدث مهم جدا هيحصل في سوق الدهب يوم 10 مايو اللي جاي وهو انتهاء المدة الرسمية لمبادرة دخول الدهب مع المغتربين بدون جمارك ولو متابعين المبادرة دي دخلت 4 ونص طن دهب لمصر وكانت سبب في تنفراجة في الصاغة في ذروة الأزمة ولو محصلش مد للمبادرة ومع التطورات العالمية متوقع تحصل أزمة كبيرة في سوق الصاغة.

واحتل مشروع قناة السويس الجديدة اللي تنفذها الحكومة  بمنخفض القطارة اهتمام التقارير على مدار الأسبوع  وقلنا إنه في الفترة اللي فاتت الدولة شغالة بشكل كبير جدا علي تأمين المخزون الاستراتيجي للمواطن من المحاصيل الزراعية وخصوصا القمح والخضروات، وحاليا الدولة شغالة علي مشروع زراعي هيغير الخريطة الزراعية في مصر تماما.. 
ومع تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الجمهورية بدأت الدولة تتوسع في المشروعات الزراعيه واستصلاح الأراضي الصحراوية وتوصيل المياة اللازمة ليها للزراعة كجزء من خطة الدولة لتقليل فاتورة الاستيراد في المواد الغذائية والخضروات.

وبخصوص المشروع الجديد للحكومة المصرية فهو بيهدف لإنشاء بنية تحتية وتحول منطقة منخفض القطارة في الصحراء إلى بيئة مستدامة ومناسبة للعيش،  بيتضمن بناء قناة مائية هتمتد على مسافة 55 كيلومترً في منطقة منخفض القطارة، والمتخصصين أطلقوا عليها اسم "قناة السويس المصغرة". 
.
وعشان نبقي عارفين الدولة حددت تكلفة مبدئية لقناة السويس المصغرة بحوالي  1.5 مليار جنيه استرليني، ومتوقع المشروع الجديد هيوفر إمدادات المياه اللازمة لتحويل الصحراء إلى أراضٍ صالحة للعيش والزراعة.

منصات بانكير سلطت الضوء على محاولة طيور الظلام للعودة إلى السوق السودا للدولار.. وتحركات البنك المركزي 
واللى متابع سوق صرف العملات الجنبية فى مصر هيلاحظ ان كان فيه تحرك بدأ يحصل فى سعر الدولار قدام الجنيه فى الايام الأخيرة ومن بعد العودة من أجازة العيد.

ووصل سعر الدولار إلى 48.65 جنيه في البنوك خلال تعاملات الاربعاء اللي فات.
وطبعا في محاولات مستميتة من جانب المضاربين وتجار العملة للعودة الى المشهد من جديد ورفع سعر الدولار وتحقيق مكاسب خرافية وطبعا مع اغلاق البنوك وشركات الصرافة في العيد حاول تجار العملة استغلال الوضع وظهر بعض النشاط لكن الأجهزة الأمنية اتحركت بسرعة وتم القبض على عدد كبير من تجار الغعملة والمضاربين اللى بيتداولوا النقد الجنبي خارج القطاع المصرفي

البنك المركزي هو كمان اتحرك وضخ سيولة دولارية كبيرة فى البنوك لتلبية الطلب على العملة الأجنبية وتوفير احتياجات المستوردين والشركات ومع بدء وصول التدفقات الدولارية من صفقة بيع راس الحكمة واتفاق صندوق النقد وكمان فلوس الاتحاد الاوربي والبنك الدولى متوقع تحصل انفراجة جديدة فى أزمة نقص العملات الجنبية خلال الأيام الجاية.

من بين الأحداث الاقتصادية المهمة جدا وللي سلط عليها بانكير الأحداث كان حلم الرئيس السيسي واللي قرب يتحقق.


وكان الرئيس السيسي أعلن من فترة عن حلم كبير لمصر وهو الوصول بحجم الصادرات المصرية الى 100 مليار دولار سنويا وبالفعل الدولة شغالة على خطة لتعظيم الصادرات والوصول للرقم ده .

وكشفت البيانات الرسمية الأخيرة عن ارتفاع صادرات مصر السلعية خلال الربع الأول من 2024 بنسبة 5.3 % ووصلت إلى 9 مليار و612 مليون دولار بزيادة حوالى 500 مليون دولار حسب تقرير صادر عن وزراة التجارة والصناعة .