الخميس 30 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

سوق الدهب في انتظار عاصفة أسعار.. وانتكاسة لموارد الدولة من الدولار.. و عودة الاستثمار في السندات المصرية يعيد الأمل

الخميس 18/أبريل/2024 - 12:30 ص
الدولار
الدولار



متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم ولايف جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير النهاردة الأربعاء بخصوص اهم الأحداث الاقتصادية والمالية

البداية كانت تحليل وقراءى في تطور مهم في أزمة الدولار في مصر

ورصد التقرير عودة قوية للمستثمرين الأجانب في الأيام الأخيرة إلى السندات المصرية بعد عمليات الدعم الدولاري اللي حصلت عليها مصر بقيمة 55 مليار دولار وفي مقدمتها صفقة راس الحكمة والاتفاق الجديد مع صندوق النقد بالاضافة كمان لدعم من الاتحاد الاوربي والبنك الدولي ومؤسسات تمويل تانية كتير

وسلط التقرير الضوء على اللي كتبته النهاردة صحيفة فايننشال تايمز الامريكية حولين ارتفاع الطلب على السندات قصيرة الأمد المصدرة من مصر من الشهر اللى فات وبعد خطوة تخفيض قيمة الجنيه مباشرة.

وحسب الصحيفة الامريكية اتقدم المستثمرين بطلبات بقيمة 21 مليار دولار لسندات بقيمة 2.4 مليار دولار مدتها عام واحد أصدرتها مصر مما أدى إلى تراجع العائد على السندات إلى 26% بدلا من 32% في إشارة واضحة وقوية  إلى عودة الأموال الساخنة من جديد لأدوات الدين الحكومية

ولخص التقرير سعى الحكومة المصري للتصدي للأموال الساخنة عبر عدة آليات من بينها التحولّ اللي حصل في أدوات الدين المحلية من وقت صدور قرار المركزي المصري في تعويم الجنيه ورفع أسعار الفائدة وحصول مصر على المليارات.


وبتحاول الحكومة بكل الطرق انها تحدّ من حجم الأموال الساخنة اللى بتحاول الدخول سريعاً للاستفادة من التعويم الأخير، وتفادي اللى حصل قبل كده بعد اندلاع الحرب الروسية الاوكرانية مباشرة من خروج سريع للمستثمرين الأجانب والتسبب بهزة للاقتصاد

وكشف التقرير مميزات وعيوب الأموال الساخنة وإنها بتوفر سيولة دولارية تدعم الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية فى البنك المركزي لكن لأسف سلبياتها أكتر ومن اسمها كده تقدر تعرف انها اموال ممكن تخرج من البلد فى اى وقت وده اللي حصل بداية السنة اللي فاتت لما خرجت من مصر 20 ملياردولا وخلقت الفجوة الدولارية وبعدها ظهرت السوق  السودا للدولار.

وحدة بانكير قدمت النهاردة تقرير مهم عن مصير سعر الدولار بعد التصريحات الأحيرة لرئيس الحكومة.

وسلط التقرير الضوء على الدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزرا امبارح  عن الدولار في اجتماعه مع المصدرين والأهمية في تصريحاته إنها بتحدد مصير الدولار في الشهور الجاية.
الدكتور مدبولي قال إن الحكومة والدولة كلها شغالة على توفير الدولار في الفترة الجاية ولغاية سنة 2030 بشكل يضمن السيطرة على سعره وكمان إن سعره هينزل بشكل كبير جدا طبقا لسياسة العرض والطلب.
وقال التقرير إن الحكومة شغالة على خطة لتوفير 300 مليار دولار في السنة منها 145 مليار دولار من الصادرات بس لو حافظت على معدلات نموها المستهدفة وضيف عليهم حصيلة باقي القطاعات الاقتصادية اللي بتجيب دولار زي قناة السويس والسياحة والاستثمار وتحويلات المصريين وبرنامج الطروحات الحكومية والمبادرات البنكية وباقي مبادرات الدولة.

وشرح التقرير إن وفرة في الدولار وتحقيق فائض كبير من العملة الأمريكية هيكون ليه تأثير إيجابي على سعر الجنيه ونزول سعر الدولار وانهيار التضخم وزيادة قيمة الدخل وتحسن مستوى المعيشة وضمان عدم تكرار الأزمة الأخيرة.


منصات بانكير قدمت تقرير  مهم عن التطورات السربعة في سوق الدهب ومصير الأسعار في الفترة الجاية.

وأشار التقرير إلى حالة عدم الاستقرار في سوق الدهب عالميا وقفزاته الكبيرة ووصوله لمستويات قياسية بسبب استمرار التوترات السياسية والعسكرية فى كتير من مناطق الصراع حولين العالم


وحسب التقرير سجل سعر أونصة الذهب العالمي أعلى مستوى 2410 دولار للأونصة وكان سجل أعلى مستوى تاريخي يوم الجمعة اللى فاتت عند 2431 دولار للأونصة.

وشرح التقرير توقعات المؤسسات المالية لأسعار الدهب في الايام الجاية ومن بينها مصرف سيتي بنك وده واحد من أشهر البنوك الأمريكية واللي اتوقع وصول سعر الدهب إلى 3000 دولار للأونصة خلال فترة من 6 الى 18 شهر من دلوقتي


وقال التقرير إن ارتفاع الاسعار العالمية  هيكون ليه تأثير كبير على اسعار الدهب في مصر واللى هتزيد لمستويات قياسية جديدة ممكن توصل من 4 الاف  جنيه الى 4 الاف ونص جنيهللجرام عيار 21 الأكثر انتشار فى مصر وده لأن سعر الدهب مربوط بسعر الدولار واى زيادة فى سعره عالميا هتنعكس على السعر المحلي


التقرير الأخير اللي قدمته منصتات بانكير كان بخصوص كارثة محدش واخد باله منها خالص ويتمثل انتكاسة في أزمة الدولار


وقال التقرير إن فيه حرفيا كارثة بتحصل ومحدش واخد باله منها دلوقتي.. وفى الوقت اللى الحكومة والدولة بكل مؤسساتها بتشتغل ليل نهار عشان توفر عملة صعبة وتحل أزمة شح الدولار فيه نزيف كبير بيحصل فى واحد من أهم مصادر مصر من العملة الصعبة

وأضاف التقرير إن موارد قناة السويس بتشهد تراجع مخيف فى اخر 3 شهور من بعد هجمات البحر الأحمر اللى بينفذها الحوثيين ضد بعض السفن واللى أدت الى توقف خطوط ملاحة دولية كبرى عن العبور من قناة السويس

وقال التقرير إنه بسبب اللى بيحصل ده أعلن وزير المالية محمد معيط على هامش زيارته للولايات المتحدة للمشاركة فى مفاوضات مع صندوق النقد الدولي عن تراجع ايرادات قناة السويس بنسبة 60% خلال الربع الول من 2024 .. ودي نسبة ضخمة جدا يعنى فى 3 شهور بس القناة فقدت اكتر من نص الايرادات اللى كانت بتحققها مع العلم إن قناة السويس حققت أعلى ايردات في تاريخها السنة اللي فاتت ب9.4 مليار دولار ..
واحتمم التقرير إنه لو استمرت الأوضاع الحالية متوقع مزيد من تراجع ايرادات القناة بأكتر من 70 % ودي ورطة كبيرة جدا  للحكومة لأنها هتخسر اكتر من 7 مليار دولار كانوا هيدخلوا البلد فى 2024 فى وقت احنا محتاجين فيه لكل دولار