الثلاثاء 21 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

الحكومة تجيب علي السؤال الصعب.. ليه الدولة ما تحلش أزمة الكهربا من فلوس رأس الحكمة

الأربعاء 17/أبريل/2024 - 04:00 ص
الكهرباء
الكهرباء

 
 
موضوع تخفيف الأحمال حاليا شاغل بال ناس كتيرة، وكل الناس حاليا عايزة تعرف الكهرباء هتقطع عندها كام ساعة، وامتي اخر موعد للنظام ده وهل هو مطول معانا ولا فترة وهتعدي خصوصا اننا داخلين علي شهور الصيف.. ايه سبب الأزمة وايه علاقة صفقة الحكمة بالكهربا.. خليكم معانا وهنشوف التفاصيل 

وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة أعلنت عودة العمل بجداول تخفيف الأحمال علي الشبكة القومية للكهرباء بعد انتهاء الهدنة اللي اقرها مجلس الوزراء بوقف العمل بجداول تخفيف الأحمال علي الشبكة القومية للكهرباء في شهر رمضان اللي فات وكمان اجازة عيد الفطر المبارك، وحاليا الوزارة استأنفت العمل بجداول تخفيف الأحمال بواقع ساعتين لكل منطقة في الفترة من 11 صباحا وحتي 5 مساءا.
طبعا في حالة جدل بين الناس دلوقتي في الشارع المصري، خصوصا ان الكهرباء هيا العمود الفقري لكل البيوت المصرية والمصالح والشركات والاشغال اليومية في حياتنا، ولو قطعت بتقف معاها اشغال كتيرة جدا، واغلب مصالح الناس بتقف، وحاليا مفيش غير سؤال واحد علي لسان الناس امتي الحل النهائي لموضوع قطع الكهرباء وده واية الحلول اللي الدولة شغالة عليها حاليا علشان ننتهي من موضوع قطع الكهرباء للأبد.
وعلي طول المستشار محمد الحمصاني، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، طلع واتكلم وكشف للناس القصة كلها عن خطة تخفيف الأحمال واية اللي هيحصل الفترة اللي جاية وامتي اخر موعد لانتهاء العمل بخطة تخفيف الأحمال وحقيقة الكلام المنتشر عن زيادة مدة انقطاع الكهرباء لـ 3 ساعات.
المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء قال أن خطة تخفيف الأحمال هتكون بنفس المواعيد السابقة قبل بداية شهر رمضان وهتكون لمدة ساعتين بس في اليوم وفي خلال الفترة من 11 صباحا وحتى 5 مساءً، بواقع ساعتين لكل منطقة وهتكون بنفس الترتيب اللي كنت عليه جدول قطع الكهرباء قبل شهر رمضان وبدون أي تغيير.
الحمصاني اتكلم كمان عن موعد انتهاء خطة تخفيف الأحمال وقال إن التخفيف هو محل متابعة من رئيس الوزراء، وإن الدولة حاليا شغالة على تجاوز التحديات الاقتصادية وبمجرد توفير الإمكانيات اللازمة لتشغيل محطات توليد الكهرباء بكامل طاقتها هيتم الانتهاء من تخفيف الأحمال وطالب المواطنين بالوقوف جنب الدولة، وان ازمة تخفيف الأحمال هتنتهي مع توفير احتياجات الوقود اللازمة لتشغيل محطات توليد الكهرباء، وأن الدولة قادرة على تجاوز مسألة تخفيف الأحمال بالترشيد .
الحمصاني رد كمان على اسئلة الناس هل الدولة هتستغل التدفقات الدولارية الكثيرة اللي جت من صفقة رأس الحكمة وصندوق النقد والاتحاد الأوروبي ‏واستثمارات الأجانب لوقف قطع الكهرباء، وقال إن تمويل كل الصفقات دي التمويل هيوصل على مراحل، وان الدولة بصدد استقبال الدفعة الثانية من صفقة رأس الحكمة مع بداية شهر مايو اللي جاي، وكل التدفقات دي هتوصل علي شكل أقساط ‏تباعا وعلى فترات متباعدة، وانه بيجري تخصيص الفلوس دي في ضبط سعر الصرف وضبط أسعار السلع في الأسواق؛ من خلال ‏الإفراج عن سلع غذائية وأعلاف وأدوية في الجمارك بمليارات الدولارات. 
الحمصاني اختتم كلامه وقال أن الدولة بتسعى لترشيد الإنفاق، ولكن بدون المساس بالأولويات زي الأدوية والأغذية، وان إعلان ‏الدولة تخصيص الموارد الأجنبية في القضاء تماما على تخفيف الأحمال معناه بالتبعية أن إنفاق الدولة على خدمات أخرى وسلع أساسية ‏مهمة للمواطن زي الأدوية أو الأغذية واللي هتتأثر، وانه من الممكن أن يتم التعامل وتجاوز المرحلة الراهنة من تخفيف ‏الأحمال لمدة ساعتين؛ لكن مش بطبيعة الحال التخلي عن الدواء والأغذية . ‏