الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ليه مصر مش بتستورد بالين أو الفرنك والعملات الرخيصة.. شوف الأسباب

الخميس 11/أبريل/2024 - 01:40 ص
خاص بانكير
خاص بانكير

 
 
هي ليه مصر ماسكة في الدولار وبتستورد بيه وهي عندها أزمة.. وليه مش بتستورد بعملات دولية تانية.. تعالوا نشوف الأسباب 
 
عشان نبقي عارفين ده صعب شوية لأسباب كتير منها واهمها أن الدولار هو العملة الرئيسية في التجارة الدولية أو تقدر تقول كده هي العملة الرسمية في الأسواق الدولية ولو فكرت مصر أو دولة تستورد بغير الدولار هتلاقي صعوبة كبيرة مع الدول اللي بتستورد منها لان الدولار هو المعتمد عليها وفي حاجة تانية مهمة وهي إن لو فكرت مصر تستورد باليورو مثلاً من اوربا وهي العملة الرسمية لدول الاتحاد الأوروبي هتلاقي عندها مشكلة تانية وهي إن الطلب هيزيد على اليورو وسعره هيرفع وده لان موارد مصر الأجنبية من السياحة وقناة السويس والاستثمار والتصدير من الدولارات وكمان اغلب الاحتياطي بتاعها دولار فمش هتقدر توفر اي عملة تانية تستورد بيها بمبالغ ضخمة وكمان لأن ساعتها زي ماقلنا البلد اللي بتصدر لينا هتحول العملات البديلة اللي هنستورد بيها لدولار وهنا مصر هتخسر كتير.
لكن فيه بديل تاني عن اللفة دي كلها وهي إن مصر تعمل زي ما عملت قبل كده وتستورد من دولة معينة بعملات الدولتين بعيد عن الوحش الأمريكي زي ما بيحصل كده بين الصين وروسيا واللي بيتعاملوا بالين والروبل لمواجهة العقوبات والغطرسة الأمريكية وزي ما احنا عارفين مصر عملت اتفاقيات مع الصين دول تانية للتعامل بالعملات الوطنية ودي نوع من أنواع مواجهة الدولار دولياً وكمان فيه حل تالت ودي بيحصل لغاية دلوقتى رغم أنه تقليد قديم وهي إن دولتين تتفق مع بعض على تبادل السلع بدون فلوس يعني مثلا مصر تستورد قمح من روسيا مقابل سلعة مصرية معينة وليكن القطن أو الحديد مثلا يعني سلعة مقابل سلعة من غير ما دولة من الدولتين يدفعوا وده نظام تجاري كان معمول بيه قبل اختراع الفلوس.
كمان التوسع في استخدام عملات بديلة للدولار بيحط الدولة في موقف معادي للولايات المتحدة الأمريكية واللي الدولار عندها أمن قومي لدرجة أن ليه فريق مختص بيتعامل مع أي مخاطر كبيرة دوليا عليه والفريق ده بيحرص على الدولار اكتر ما بيحرص على حياة الرئيس الأمريكي نفسه وده شيء معروف في امريكا وعشان كده ممكن الدولة اللي هتستغني عن الدولار وهي مش بالقوة الكافية تلاقي نفسها في مرمي العقوبات الامريكيه واللي بتتحكم في السيستم المالي العالمي وشفنا ازاي عاقبت روسيا وطلعتها من النظام المصرفي العالمي سوفت واللي لسه روسيا بتعاني منه.