السبت 25 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

تقارير: عمان نقطة ساخنة لعمليات نقل النفط الروسي

الأربعاء 27/مارس/2024 - 02:00 م
البترول
البترول

أصبحت المياه قبالة عمان نقطة ساخنة لعمليات نقل النفط الروسي من سفينة إلى أخرى والمتجهة إلى الهند، مع تكثيف الولايات المتحدة التدقيق في التدفقات، وفقا لبلومبرج.

ونيو ديسكفري هي أحدث ناقلة تنقل حمولتها من الخام الروسي إلى سفينة أخرى بالقرب من ميناء صحار العماني هذا الأسبوع وكانت السفينة تشير إلى سيكا في غرب الهند كوجهة لها منذ أوائل مارس، قبل أن تتوقف قبالة الساحل الغربي للبلاد لأكثر من أسبوع ثم تعود إلى عمان لإجراء النقل، وفقًا لتتبع السفن بلومبرج.

وتظهر بيانات Kpler أن Caroline Bezengi، التي تلقت حوالي مليون برميل من خام الأورال من New Discovery، لا تشير حاليًا إلى وجهة.

وغالبًا ما يتم نقل النفط من سفينة إلى أخرى لإخفاء مصدر الشحنات، وفي بعض الأحيان لتقسيم الشحنة للوفاء بقيود السحب في موانئ معينة وتعد عُمان والفجيرة في الإمارات العربية المتحدة من المواقع الشائعة لعمليات النقل في الشرق الأوسط، بينما في آسيا يتم ذلك غالبًا في المياه قبالة ماليزيا.

ويبدو أن عمان تكتسب الآن شعبية كموقع لإعادة تحميل البراميل الروسية. قبل الاكتشاف الجديد، قامت ثلاث ناقلات أخرى بنقل شحناتها من خام الأورال إلى سفن أخرى في مياه البلاد منذ أوائل فبراير. ثم قامت السفن التي تلقت النفط بتفريغ حمولاتها في الموانئ الهندية.

وكانت الهند مشترياً رئيسياً للنفط الروسي بأسعار مخفضة منذ غزو أوكرانيا، لكن التطبيق الأكثر صرامة للعقوبات الأميركية يؤدي الآن إلى تعطيل التجارة وترفض جميع مصافي التكرير في البلاد قبول النفط المحمول على ناقلات النفط PJSC Sovcomflot.

وقال فيكتور كاتونا، كبير محللي النفط الخام في شركة استخبارات البيانات كبلر، إن صحار "يمكن القول إنها واحدة من أكبر أماكن STS في الشرق الأوسط وآسيا بأكملها" ولا يوجد خام مستورد هناك.. "لن أتفاجأ إذا كان الحل الذي تقدمه الهند هو جعل الروس يقومون بتسليم البراميل إلى صحار أو المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة ثم نقلها على متن ناقلات مناسبة بالفعل بالنسبة لهم فيما يتعلق بالامتثال".