السبت 13 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ساكسو بنك يتوقع وصول الذهب لهذه المستويات القياسية رغم الرياح المعاكسة

الجمعة 01/مارس/2024 - 09:37 م
الذهب
الذهب

على الرغم من أن سوق الذهب ظل يتحرك في نطاق ضيق خلال الأسابيع القليلة الماضية، إلا أن أحد البنوك لا يزال منبهرًا بقوته النسبية مع استعداده لإنهاء شهر فبراير وبدء شهر جديد.

قال أولي هانسن، محلل السلع في ساكسو بنك، إن الذهب صمد جيدًا، نظرًا للرياح المعاكسة التي واجهها منذ بداية العام. ويتم تداول الذهب الفوري حاليًا عند 2048 دولارًا للأوقية.
"على الرغم من ارتفاع "تكلفة" الاحتفاظ بالذهب الذي لا يدر أي فائدة وهوس السوق الحالي بالأسهم والعملات المشفرة المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، فقد حقق المعدن الأصفر أداءً جيدًا وسط الطلب الأساسي على الذهب المادي بالإضافة إلى ضعف الدولار،" وفقًا لهانسن في مذكرته الأخيرة.

وأشار هانسن إلى أن عوائد السندات لا تزال مرتفعة حيث تغيرت توقعات السوق المتعلقة بالسياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بشكل كبير خلال الشهر الماضي. وأضاف أن توقعات خفض أسعار الفائدة قد تم تقليصها من ستة في بداية العام إلى ثلاثة فقط. وفقًا لأداة متابعة الفائدة الفيدرالية المتاحة على موقع إنفستنغ السعوديـة، ترى الأسواق فرصة تزيد عن 55% لخفض أسعار الفائدة في يونيو.
وقد أثرت هذه البيئة المليئة بالتحديات على الطلب على الاستثمار حيث شهد السوق تدفقات خارجية كبيرة في الصناديق المتداولة في البورصة المدعومة بالذهب. وأشار هانسن إلى أن 44 طنا من الذهب خرجت من الأسواق في فبراير الماضي؛ فيما خرج 95 طنًا من الذهب من صناديق الذهب المتداولة منذ بداية العام.
وعلى الرغم من هذه التحديات، حافظ ساكسو بنك على توقعاته الصعودية للذهب والفضة. حيث يتوقع البنك الدنماركي أن ترتفع أسعار الذهب إلى 2300 دولار للأوقية هذا العام. وفي الوقت نفسه، يرى هانسن إمكانية إعادة الفضة لاختبار أعلى مستوياتها لعام 2001، والتي تبلغ حوالي 30 دولارًا للأوقية. ومع ذلك، قال هانسن إن المستثمرين بحاجة إلى التحلي بالصبر.

وقال هانسن: "نحن نحتفظ بتوقعات صعودية للذهب ومعه الفضة أيضًا، ولكن كما أبرزنا في عدة مناسبات في الأشهر الأخيرة، من المرجح أن يظل كلا المعدنين عالقين حتى نحصل على فهم أفضل بشأن تنفيذ تخفيضات أسعار الفائدة الأمريكية المستقبلية".

وحتى يتم تنفيذ التخفيض الأول للفائدة، قد ترتفع الأسعار في بعض الأحيان، مع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن الاتجاه قصير المدى للذهب والفضة سيظل محكومًا بالبيانات الاقتصادية الواردة وتأثيرها على الدولار والعائدات، وفقًا لهانسن.

وعلى الرغم من أن الطلب الاستثماري سيستمر في النضال على المدى القريب، إلا أن هانسن قال إن الطلب المادي، بقيادة المستهلكين الآسيويين ومشتريات البنوك المركزية، سيساعد في الحفاظ على أرضية صلبة للذهب والفضة.