السبت 13 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

قصة الاحتياطي النقدي لمصر من مبارك الى زمن صندوق النقد

الأربعاء 28/فبراير/2024 - 01:21 ص
الدولار
الدولار

 

يا ترى ايه قصة الاحتياطي النقدي لمصر من العملات الأجنبية ؟ وايه دور الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك فى تكوينه ؟ وايه أهمية وجوده فى البنك المركزي؟ وهل فيه خطورة من تراجعه ؟ كل السئلة دي وغيرها كتير هنجاوب عليها .

لكن إزاي  بدأ تكوين الاحتياطي النقدي فى مصر.. وايه هو دور مبارك فى تخصيص احتياطي من العملة الصعبة .
شوف حضرتك جايز ما تعرفش إن الاحتياطي النقدي لمصر في سنة 1990 كان صفر  أيوا صفر يعني مفيش دولار واحد في المركزي ساعتها وده اللي قاله اللواء الراحل سامح سيف اليزل  وقال كان عندنا احتياطي ذهب يغطي الاوراق النقدية بقيمة 700 مليون دولار وكان علينا ديون خارجية على مصر بحوالي 50 مليار دولار  وإن أول احتياطي نقدي بعد تحرير الكويت كان 4.6 مليار دولار  وكانت من 5 منح خليجية لاترد والحساب دا اتعمل كحساب استراتيجي للدولة لا يتم الصرف منه إلا بإذن رئيس الجمهورية ووصل الرقم دا سنة 2003 إلى 7.5 مليار دولار نتيجة استثماره وبعدها وصل 8.8 مليار دولار في سنة 2008 واضاف عليهم 375 مليون دولار منحة من السعودية ووصل الاحتياطي ساعتها 9.2 مليار دولار.
بعدها البنك المركزي المصري اشتري 22 مليار دولار  وبجمعهم مع ال9 مليار دولار وقيمة الدهب الموجود في المركزي وقتها واللي وصلت 3 مليار دولار وضيف عليهم نصيب مصر في صندوق النقد الدولي يكون الناتج 36 مليار دولار واللي كانوا موجودين في البنك المركزي في يناير سنة 2011 .

على صعيد احتياطات مصر من النقد الأجنبي، فمر بتطورات  صعبة من ساعة أحداث يناير 2011. وكانت أول صدمة تلقاها الاحتياطي تراجعه من مستوى 36 مليار دولار إلى 13.424 مليار دولار في شهر مارس من العام 2013، مرة واحدة بانخفاض 63 في المئة.

وحصلت مصر في الفترة التالية لشهر يونيو  2013، على مساعدات من عدد من دول الخليج منها السعودية والإمارات والكويت، وتضمنت ودائع ومنح وتمويلات تنموية، لدعم الاقتصاد المصري. ومن نهاية 2014 وحتى نهاية 2019، شهد الاحتياطي زيادات سنوية متتالية ارتفع الاحتياطي خلالها من 15.3 مليار دولار إلى 45.4 مليار دولار بزيادة 197 في المئة، قبل يوصل لأعلى مستوياته على الإطلاق في فبراير  2020 عند 45.515 مليار دولار، وده قبل جائحة كورونا.

وتزامن الارتفاع التاريخي في الاحتياطي مع تنفيذ مصر لبرنامج للإصلاح الاقتصادي لمدة 3 سنين بدأت من نوفمبر  2016 بالتعاون مع صندوق النقد الدولي اللي مول البرنامج الإصلاحي بـ 12 مليار دولار، وتضمن عديد من الإجراءات المهمة زي تحرير سعر الصرف، واستكمال برامج خفض دعم الوقود والكهرباء، وتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

وحصلت مصر في الفترة دي  على عديد تمويلات كتير منها قرض من البنك الدولي ب3 مليار دولار لدعم الإصلاح، وقرض  1.5 مليار دولار من بنك التنمية الأفريقي، إلى جانب عدد من إصدارات السندات في الأسواق الدولية بالدولار واليورو.
لكن ادني مستوى وصل ليه الاحتياطي في مصر كان 
بداية العام 2020 ومع تأثر جميع دول العالم بأزمة جائحة كورونا وارتفاع حجم الإنفاق الصحي في مصر بدأ احتياطي مصر من النقد الأجنبي ينزف بشدة، وكانت البداية بخسارة 9.5 مليار دولار من قيمته خلال فترة بداية جائحة كورونا في أشهر مارس وأبريل ومايو 2020 عندما وصل إلى 36 مليار دولار

في مارس سنة 2020 بقي أعلنت الحكومة عن حزمة تمويلية لدعم القطاعين العام والخاص على مواجهة التداعيات الصعبة التي خلفتها جائحة كورونا، وأعلنت ضخ 100 مليار جنيه (6.393 مليار دولار) في السوق المحلية لكن بحلول منتصف  2020، بدأ احتياطي مصر من النقد الأجنبي رحلة صعود استمرت لمدة 21 شهراً واتسمت في غالبية شهورها بالزيادات الطفيفة ليصل الاحتياطي في نهاية فبراير الماضي إلى 40.994 مليار دولار.
وانخفض احتياطي النقد الأجنبي لمصر لأول مرة في 22 شهراً، بنحو 3.9 مليار دولار خلال شهر مارس الماضي، ليصل بنهاية الشهر إلى 37.082 مليار دولار، وذلك ضمن مواجهة تداعيات أزمة الحرب الروسية على أوكرانيا على الاقتصاد العالمي والمحلي، واللي اندلعت في أواخر فبراير الماضي

ومن ساعة أزمات كورونا والأزمات العالمية بعدها في سلاسل الإمداد والتوريد وارتفاع أسعار الطاقة بنسب قياسية منذ انطلاق الحرب الروسية في أوكرانيا، سجل احتياطي مصر من النقد الأجنبي أدنى مستوى ليه في أكتر من سنتين خلال شهر يوليو  الماضي، وانخفض إلى مستوى 33.143 مليار دولار، مقارنة ب33.376 مليار دولار في نهاية يونيو الماضي.
وكان احتياطي النقد الأجنبي لمصر تراجع بقيمة 2.12 مليار دولار خلال شهر يونيو الماضي ليصل مجموع خسارته إلى 7.2 مليار دولار خلال العام المالي الماضي، وده بالتزامن مع تداعيات أزمة أوكرانيا على الاقتصاد العالمي والمحلي والتي استدعت استخدام جزء من هذا الاحتياطي خاصة في الأشهر الأربعة الأخيرة من العام.

طيب اية هيا فوايد الاحتياطي النقدي، والحكومة بتعمل بيه ايه؟.

الاحتياطي النقد الأجنبي هو مصدر أمان وقوة لأى بلد في العالم عشان تكون قادرة أنها تواجه التحديات والتغيرات العالمية وتضمن وجود فائض يغطى توفير السلع والاحتياجات للمواطنين.
وعلشان تكون عارفين أن الاحتياطي النقدي الأجنبي هو عبارة عن الودائع والسندات من العملة الأجنبية واللي بيحتفظ بيها المصارف المركزية والسلطات النقدية، وبيكون معظمها من الدولار الأمريكي بالإضافة إلي اليورو والجنيه الإسترليني والين الياباني، وبنتسخدمها في الوفاء بالديون، وكانت في فترة من الفترات بتتكون من الذهب وأحيانا الفضة .

وفي الفترة من 1944-1968 كان الدولار الأمريكي قابل للتحويل لذهب عن طريق نظام الاحتياطي الفيدرالي ، ولكن بعد سنة 1968 المصارف المركزية حددت امكانية تحويل الدولار لذهب من احتياطي الذهب الرسمي، وبعد سنة 1973 مفيش فرد أو مؤسسة تقدر تحويل الدولار لذهب من الاحتياطي الرسمي للذهب .

طيب احنا عندنا كام احتياطي نفدي من العملات الأجنبية في البنك المركزى؟.
اخر إحصائية لبيانات البنك المركزي المصري، بينت ارتفاع احتياطات البلاد من النقد الأجنبي ل 35.25 مليار دولار في يناير الماضي مقابل 35.22 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2023.

ارتفاع الاحتياطات النقدية للبنك المركزي بيرجع لتحسن موارد مصر من النقد الأجنبي خصوصا إيرادات السياحة والصادرات وتحويلات العاملين بالخارج وإعادة تقييم أصول مكونات الاحتياطي.

طيب الحكومة بتتسثمر الاحتياطات النقدية الأجنبية ازاي؟.
الاحتياطيات الدولية لمصر بتتكون معظمها من الدولار والبنك المركزي بيستثمرهم في أذون وسندات الخزانة الأمريكية علشان تجيب عائد دولاري لمثر، ده غير وجود احتياطات نقدية من العملات الأخري زي الجنيه الاسترليني واليورو والين واليوان الصيني والذهب.

نيجي بقا للسؤال الأهم .. هل انخفاض الاحتياطي النقدي مؤشر خطر؟

طبعا وجود احتياطي نقدي بكميات كبيرة من العملات الأجنبية ام مهم وبيخلى اى دولة قادرة على ضبط سوق الصرف وكمان توفير التمويل المطلوب لاستيراد الاحتياجات الرئيسية وطول ما الاحتياطي كبير ده بيمكن صناع السياسات النقدية انهم ينفذوا خططهم بأريحية وده بيخفف الضغط على العملة الأجنبية وعشان كده تراجع الاحتياطي بيكون مؤشر سلبي وليه تداعيات مش حلوة على كل القطاعات

نيجي بقا لسؤال تانى ايه هي وظيفة الاحتياطى الأجنبى؟
 

الوظيفة الأساسية للاحتياطى من النقد الأجنبى لدى البنك المركزى، بمكوناته من الدهب والعملات الدولية المختلفة، هى توفير السلع الأساسية وسداد أقساط وفوائد الديون الخارجية، ومواجهة الأزمات الاقتصادية، فى الظروف الاستثنائية، حال تأثر الموارد من القطاعات المدرة للعملة الصعبة.

وايه القطاعات الاقتصادية الداعمة لأرصدة الاحتياطى الأجنبى؟

الصادرات والسياحة والاستثمارات، وتحويلات المصريين فى الخارج وعائدات قناة السويس، تساهم فى دعم الاحتياطى.

 

وامتى بيتم الإعلان عن حجم الاحتياطى الأجنبى فى البنك المركزي ؟

يتم الإعلان عن أرصدة الاحتياطى الأجنبى لمصر خلال الأسبوع الأول من كل شهر، وتعلن الأرصدة بالدولار الأمريكى على موقع البنك المركزى المصرى وتخضع لمعايير قياس اقتصادية دقيقة