السبت 20 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

جولدمان ساكس يتوقع ارتفاع أسعار الذهب بنسبة 6% خلال الأشهر الـ12 المقبلة

الإثنين 26/فبراير/2024 - 09:01 ص
سعر الذهب بالدولار
سعر الذهب بالدولار

من المتوقع أن ترتفع أسعار الذهب مع قيام البنوك المركزية بشراء المعدن النفيس ومع الطلب القوي على التجزئة في الأسواق الناشئة مما يعزز الأسعار، وفقًا لأبحاث جولدمان ساكس.

وتوقع البنك الاستثماري أن يرتفع المعدن الأصفر بنسبة 6٪ تقريبًا في الأشهر الـ 12 المقبلة ليصل إلى 2175 دولارًا للأوقية، حسبما كتب نيكولاس سنودون، رئيس قسم المعادن في شركة Commodities Research، والمحللة لافينيا فورسيليز في تقرير الفريق. 

ويشيرون إلى أن أسعار الذهب قد تتداول في نطاق على المدى القريب وسط حالة من عدم اليقين بشأن سياسة سعر الفائدة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي - (الذهب، الذي لا يقدم عائدا، يميل إلى أن يكون أقل جاذبية للمستثمرين عندما تكون أسعار الفائدة أعلى) - ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن تكون المخاطر السلبية التي تهدد أسعار الذهب محدودة بسبب عدة عوامل رئيسية.

ومشتريات البنك المركزي قوية والتوترات الجيوسياسية مرتفعة وقد ساعد شراء الذهب من قبل البنوك المركزية - وخاصة من الصين والهند - على تعويض الأموال المتدفقة من صناديق الذهب المتداولة في البورصة، وكانت هذه المشتريات مدفوعة جزئياً بالتوترات الجيوسياسية، مثل الغزو الروسي لأوكرانيا، ووباء كوفيد.

واشترت البنوك المركزية ما متوسطه 1060 طنًا من عام 2022 إلى عام 2023، مقارنة بـ 509 أطنان تم شراؤها بين عامي 2016 و2019 وتأتي هذه الزيادة في الوقت الذي تحول فيه الصين احتياطياتها بعيدًا عن الدولار الأمريكي، كما تقوم دول مثل بولندا بزيادة احتياطياتها من الذهب.

وكتب المحللون: "نتوقع أن تظل مشتريات البنوك المركزية قوية على خلفية تنويع الاحتياطيات من قبل دول الأسواق الناشئة والتوترات الجيوسياسية المتزايدة".

والطلب الاستثماري على الذهب لم ينتعش بعد ولعل النقص الأخير في مشتريات صناديق الاستثمار المتداولة يرجع إلى أن حيازات صناديق الاستثمار المتداولة من الذهب كانت مرتفعة بالفعل، وخاصة بالمقارنة بمستوى أسعار الفائدة الحقيقية (المعدلة حسب التضخم) وكانت الاضطرابات الكبرى، مثل الصراع بين روسيا وأوكرانيا وأزمة بنك وادي السليكون في الولايات المتحدة، سبباً في شراء الذهب في السنوات الأخيرة، وظلت الحيازات مرتفعة على الرغم من ارتفاع العائدات الطويلة الأجل في الولايات المتحدة.

في الآونة الأخيرة، قامت مراكز المضاربة في الذهب من قبل أمثال صناديق التحوط بتتبع التحول في العائدات طويلة الأجل، وفقا لأبحاث جولدمان ساكس ويشير هذا إلى أن هناك حساسية أكبر للتحولات في سياسة الاقتصاد الكلي مقارنة بحيازات صناديق الاستثمار المتداولة، التي استمرت في التدفق إلى الخارج.

وتاريخيًا، غالبًا ما كانت التغييرات في حيازات صناديق الاستثمار المتداولة من الذهب ناجمة عن أحداث العزوف عن المخاطرة الكبرى (عندما تنخفض الرغبة في المخاطرة) ودورات السياسة النقدية الأسهل.

ويتوقع المحللون أن ترتفع حيازات صناديق الاستثمار المتداولة بمجرد أن يبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة، وهو ما يعتقد اقتصاديونا أنه قد يبدأ في وقت مبكر من شهر مايو.

قد يؤدي الطلب القوي على التجزئة على الذهب إلى ارتفاع سعر المعدن ومن ناحية أخرى، يعمل "تأثير الثروة" الناجم عن ارتفاع الدخول في الأسواق الناشئة على دفع الطلب الاستهلاكي على الذهب، وخاصة في المجوهرات.

وكتب محللونا: "إن المجموعة سريعة النمو من المستهلكين "الأثرياء" في الهند... ستدفع النمو في استهلاك المجوهرات".. "علاوة على ذلك، كان استهلاك الذهب مدعومًا أيضًا بنقص الاستثمارات البديلة في بعض البلدان التي شهدت تحولات كبيرة في السياسات (تركيا والصين) في السنوات القليلة الماضية".

وفي الصين، كان الذهب أحد الأصول الأفضل أداءً في عام 2023، مدفوعًا بضعف ثقة المستهلك والمخاوف بشأن النمو التي أدت إلى زيادة الطلب على وضع "الملاذ الآمن" للذهب ويعتقد حوالي 40٪ من المشاركين في الاستطلاع في مؤتمر جولدمان ساكس العالمي الكلي في هونج كونج أن الذهب سيرتفع فوق 2200 دولار للأونصة بحلول نهاية العام.

وكتب محللو جولدمان ساكس للأبحاث: "نتوقع أن يؤدي تباطؤ العقارات ومخاوف المستثمرين بشأن سوق الأسهم الصينية إلى دفع الطلب القوي على التجزئة في الصين خلال العام المقبل".