الأحد 14 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك جولدمان ساكس: تخفيضات أسعار الفائدة تعزز أسعار السلع الأساسية

الخميس 22/فبراير/2024 - 06:00 م
جولدمان ساكس
جولدمان ساكس

عكست أسعار السلع في الآونة الأخيرة التقلبات في توقعات السوق بشأن تخفيضات أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، حسبما أشار استراتيجيو السلع في بنك جولدمان ساكس يوم الثلاثاء.

وبالنظر إلى المستقبل، يتوقع الاستراتيجيون أن تتلقى سوق السلع الأساسية دفعة من انخفاض أسعار الفائدة، "مدفوعة بموقف بنك الاحتياطي الفيدرالي الأسهل (بدلاً من انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي)"، كما كتبوا.

وقال الاستراتيجيون: "إن التأثير الإيجابي لانخفاض أسعار الفائدة على كل من الطلب والعرض على السلع الأساسية يجعل تأثير أسعار السلع الأساسية غامضا من الناحية النظرية".

وأضافوا: "من الناحية العملية، نجد أن زيادة الطلب على الأسعار من انخفاض تكلفة حمل المخزون ومن ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي من خلال الظروف المالية الأسهل هي المهيمنة".

ومن المتوقع أن يكون التأثير الأكثر أهمية لتيسير سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار المعادن الصناعية، وخاصة النحاس والذهب، مع استفادة المنتجات النفطية الدورية والنفط الخام أيضا، وإن كان بدرجة أقل.

وعلى العكس من ذلك، كشفت النتائج التي توصل إليها جولدمان أن الغاز الطبيعي والسلع الزراعية لا تظهر أي استجابة سعرية ذات معنى للتغيرات في أسعار الفائدة ويعزى ذلك إلى العوامل الدقيقة، مثل دورات المخزون الموسمية والظروف الجوية، التي تلعب دورا أكثر هيمنة.

والأهم من ذلك، شدد الاستراتيجيون على أن تأثير تخفيضات أسعار الفائدة على أسعار النفط والمعادن الصناعية لا يصبح واضحًا تمامًا على الفور، مما يعزز وجهة نظرهم الطويلة الأمد بأن النفط يتصرف في المقام الأول كأصل فوري.

وقال الاستراتيجيون: "نحن نقدر أن الدعم الذي تلقته أسعار النفط من الانخفاض الناجم عن السياسة بمقدار 100 نقطة أساس في عوائد السندات الأمريكية لأجل عامين سيتضاعف ثلاث مرات من 3% في يوم اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى 9% بعد عام أو عامين".

في سيناريو "الهبوط الناعم" الخاص بالوسيط، حيث يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة وسط تباطؤ التضخم الأساسي والنمو المستقر، يتوقعون أن تحقق المعادن الصناعية، وخاصة النحاس، عوائد جذابة.

من ناحية أخرى، يسلط "سيناريو عدم الهبوط" الذي طرحه بنك جولدمان الضوء على القيمة المحتملة للنفط والمنتجات النفطية كوسيلة للتحوط من التضخم في ظروف اقتصادية مستقرة، وفي النفط والذهب كضمانات ضد الاضطرابات الجيوسياسية في حالة الهبوط الحاد المحتمل.