الإثنين 15 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

التعويم مش شرط والقرض 7 مليار دولار.. مفاجآت الاتفاق مع صندوق النقد

الثلاثاء 23/يناير/2024 - 01:00 ص
تعويم الجنيه
تعويم الجنيه



ايه مفاجات المفاوضات مع صندوق النقد الدولي .. وايه اللي جرى في الكواليس في فندق القاهرة الشهير.. وإيه البنود الجديدة في الاتفاق وقيمة القرض ومصير التعويم.. مفاجآت غير متوقعة في الملف الأخطر.. التفاصيل كلها في الفيديو ده.. تابعونا بعد الفاصل
 


كلام كتير اتقال عن قيمة وموعد قرض صندوق النقد الدولي بعد مفاوضات طويلة استمرت سنة تقريبا وتخللها زي مقاطعة كده بين الحكومة المصرية والصندوق في صراع فرض ارادة كل طرف على التاني لغاية الرئيس السيسي ماحسم الملف والكلام وقال علنا مفيش تعويم دلوقتي ومن بعدها الصندوق حاول الضغط على مصر بتصريحات سلبية وتوقعات عن أزمات في الاقتصاد المصري لكن الدولة المصرية أصرت على موقفها وقالت مفيش تعويم ولو على القرض مش عاوزينه.

المهم بعد شد وجذب الصندوق بدأ يتراجع ويغير نبرته واتكلم كويس وايجابي عن التعاون مع مصر وإنه مستمر في دعمها خاصة بعد أحداث غزة وبدأت المفاوضات تاخد جدية أكتر ومن هنا خرجت التكهنات اللي بتتوقع تفاصيل الاتفاق الجديد بين الصندوق والحكومة المصرية ..
كلنا عارفين إن وفد صندوق النقد المصري موجود دلوقتي في مصر وبيحط الروتوش الأخيرة على الاتفاق واللي وصلت معلومات أكيدة لبانكير إنه بيحوي بنود سارة ومفاجأة في نفس الوقت.

أخر حاجة قالها مسؤول كبير إن مصر طلبت تمديد برنامج قرض صندوق النقد الدولي سنتين إضافيين لتحصل على آخر دفعة في سبتمبر 2028 وده بالتزامن مع طلب مصري تاني برفع قيمة التمويل من3  إلى 7 مليار دولار.، وكمان الاتفاق إن التضخم اولى من التعويم.

وحسب المعلومات الفريق الحكومي المصري اللي بيتولى التفاوض مع بعثة صندوق النقد الدولي الموجودة بالقاهرة من أيام، طلب إعادة ترتيب أولويات برنامج الإصلاح الاقتصادي المبرم مع الصندوق.

وركزت مفاوضات الجانب المصري مع بعثة الصندوق على التركيز على التضخم وليس سعر صرف الجنيه، وده بالنظر لوصول معدل الفقر وفقا لأحدث إحصائيات غير معلنة حتى الأسبوع الثاني من يناير كانون الثاني الجاري إلى 35 بالمئة من تعداد سكان مصر البالغ 105 ملايين نسمة.

 

 

 


ووحسب نفس المعلومات لسه فيه خلاف حولين أولويات الخطوات الإصلاحية المتفق عليها ضمن برنامج القرض الجاري استكماله أبو 3 مليار دولار، واتسلمت مصر شريحة منه 347 مليون دولار في 2022 .
يعني ببساطة كده ياجماعة مختصر المفاوضات إن مصر طلبت تأجيل التعويم لمرحلة تانية وفي نفس الوقت زيادة قيمة القرض7 مليار دولار بدل 3 مليار وزيادة مدة القرض سنتين كمان، وإن بعثة الصندوق متحفظة على جزئية تأجيل التعويم لأن الصندوق شايف إن خفض سعر صرف العملة المحلية اللي هي الجنيه مهم جدا في المرحلة الحالية لجذب استثمارات أجنبية مستنية التعويم وتوحيد اسعار صرف الجينه لدخول السوق المصري وبما يساهمف في زيادة الإيرادات الدولارية لمصر.