الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

المركزي الأوروبي يؤكد موقفه الصارم بشأن قاعدة عمليات الاندماج والاستحواذ للبنوك

الخميس 18/يناير/2024 - 05:30 م
البنك المركزي الأوروبي
البنك المركزي الأوروبي

أشار البنك المركزي الأوروبي إلى أنه لن يمنح المقرضين تصريحًا بشأن القواعد المحاسبية التي ظهرت كعائق حاسم للصفقات في المنطقة.

وقال إدوارد فرنانديز بولو، عضو المجلس الإشرافي للبنك المركزي الأوروبي، لبلومبرج، إنه سيتعين على البنوك أن تعكس سعر السوق لأصول الهدف إذا اشترت مقرضًا آخر. يمكن أن يؤدي هذا المتطلب إلى عمليات شطب حادة إذا كانت القيم المحجوزة أعلى بكثير، مما يجعل الصفقات غير جذابة.

وقال فرنانديز بولو: "تستند القواعد الاحترازية إلى القواعد المحاسبية". "يمكننا أن نكون أكثر حكمة من تلك القواعد، ولكن ليس أقل من ذلك".

وإن الفروق في التقييم موجودة في العديد من البنوك الأوروبية بعد أن أثقلتها سنوات من أسعار الفائدة المنخفضة بمحافظ كبيرة من القروض طويلة الأجل ذات عوائد ضئيلة وقد فقدت هذه القيمة السوقية بعد أن رفعت البنوك المركزية أسعار الفائدة بسرعة في العام الماضي.

وقال جيمس فون مولتك، المدير المالي لدويتشه بنك إيه جي، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرج يوم الثلاثاء إن التأثير يطرح حاليًا "بعض الحجج المالية القوية" ضد الصفقات المصرفية. وكرر تعليقات الرئيس التنفيذي لشركة ING Groep NV ستيفن فان ريجسويجك الذي قال في ديسمبر إن الحاجة إلى إعادة تقييم الأصول يمكن أن تجعل عمليات الاستحواذ "مستحيلة".


في المقابلة في دافوس، كان فون مولتك يرد على سؤال حول تقرير بلومبرج نيوز الأسبوع الماضي والذي قال إن دويتشه بنك قد كثف المناقشات الداخلية حول الصفقات المحتملة مع المقرضين بما في ذلك Commerzbank AG و ABN Amro Bank NV. ومع ذلك، فإن فرص حدوث أي صفقة منخفضة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى مشكلة تقييم الأصول المعروفة باسم فجوة القيمة العادلة، حسبما قال أشخاص مطلعون على الأمر في ذلك الوقت.

على سبيل المثال، من المرجح أن يؤدي أي استحواذ على كومرتس بنك إلى شطب أصول تزيد كثيرا عن 10 مليارات يورو (10.9 مليار دولار)، وفقا لتقديرات الأشخاص.

كما كرر فرنانديز بولو موقف الهيئة التنظيمية بشأن المراوغة المحاسبية التي تساعد على عمليات الاندماج والاستحواذ في البنوك، والمعروفة باسم سوء النية، وقال إن "النهج الأساسي" الذي يتبعه البنك المركزي الأوروبي هو السماح للمقرضين باحتساب الفرق بين الأسهم المستهدفة وسعر الشراء كربح "عندما نرى من أين تأتي النوايا السيئة وأنه سيتم استخدامها بطريقة آمنة وسليمة".

وقال إن النوايا السيئة "يجب أن تستخدم للحصول على الراحة بشأن قوة" الصفقة ولا ينبغي دفعها على الفور للمساهمين كأرباح.