السبت 24 فبراير 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

ساعة الحساب جت.. تركيا تبدأ ترحيل الإخوان لمصر

الأحد 03/ديسمبر/2023 - 05:06 ص
الرئيس السيسي ورجب
الرئيس السيسي ورجب طيب اردوغان

 


كله هيتحاسب.. كلمة قالها الرئيس السيسي من سنين ومحدش نسيها وكان وقتها ذروة الحرب على الإرهاب الإخواني وعناصر إخوانية كتير اتورطت في الدم ومنهم اللي حرض وهرب وطلع بره يكمل مهمته في التحريض الصريح ضد أفراد القوات المسلحة والشرطة والمواطنين واغلبهم راح تركيا والباقي هرب للندن وعواصم تانية لكن العناصر الخطيرة استقرت في انقره لأسباب ساعتها كانت منطقية وهي توتر العلاقات الكبير اللي كان بين القيادات في البلدين.. ايه اللي حصل في تركيا الساعات الأخيرة واتوقعه بانكير من كام يوم وليه عناصر الإخوان مذعورة وليه اللي عليهم احكام بيحاولوا يهربوا ومش عارفين
 

 
زي ما قلنا هنا من كام يوم إن عناصر الإخوان الهاربة في تركيا بينتظروا ليلة الحساب اللي قربت في مصر بعد سنين حرضوا فيها وفبركوا وشهروا بالدولة المصرية ورموزها وعلى رأسهم الرئيس السيسي وكانت فضائياتهم منصات لإطلاق الأكاذيب والتحريض واستهداف أفراد ومنشآت الدولة دا غير السب بألفاظ قبيحة والقذف والإهانة اللي نالت كل رموز مصر وخلتهم مثال حي للخيانة والخسة والنذالة لدرجة إن فيه إعلامي طلع وحرض على قتل اي حد لابس البدلة الميري في مصر سواء جيش أو شرطة في جريمة كراهية وتحريض صريحة وزي ما قلنا أغلبهم استقر في تركيا بسبب توتر العلاقات وقتها بشدة قبل ما القيادة التركية ماتعرف حقيقتهم وأنهم الدولة التركية خسرت وغلطت  كتير لما استضافتهم على حساب العلاقات مع دولة في حجم مصر .

في الشهور الأخيرة العلاقات المصرية التركية اتحسنت بشكل كبير جدا وحصل لقاءات على مستوى القمة بين السيسي وارودغان في السعودية وبعدها زيارات متبادلةرفيعة المستوى ووصلت ذروتها بزيارة مرتقبة للرىيس التركي لمصر وطبعا ملف العناصر الإخوانية الهاربة واللي عليها أحكام نهائية بسبب جرايم إرهابية كان هو العقبة في طريق تطبيع العلاقات.. لكن الوضع اتغير تماما وتركيا قررت التخلص من الإرهابيين وبدأت تستعد لترحيلهم لمصر والبداية كانت بالقبض على  الإخواني صابر مشهور وهو مذيع سليط اللسان وكان منصة تحريض يومية ضد الدولة المصرية ووجهت ليه السلطات تهمة بث شائعات والادعاء بتقسيم البلاد ونهايتها.. وهما دول الإخوان عضوا حتى الايد اللي حميتهم ودا طبيعي إذا كان ملهمش خير في بلدهم واللي حرضوا على خرابها هيكون ليهم خير في تركيا.

القبض على مشهور كان بعد ماتحول لأداة تحريض وفتنة ضد تركيا نفسها بعد هروبه ليها بعد إدراجه على قوائم الإرهاب، وأيدت محكمة النقض المصرية إدراجه مع معتز مطر ومحمد ناصر وحمزة زوبع وقيادات إخوانية في قوائم الإرهاب، وده لتورطه في القضية المعروفة بـ"طلائع حسم" الإرهابية بعد اكتشاف التحقيقات اتفاق بين قيادات جماعة الإخوان الهاربين لتركيا على وضع مخطط لإعادة تنظيم صفوف عناصر الجناح السري المسلح وتدريبهم على فنون القتال والدفع بهم تحت مسمى طلائع حسم لشن عمليات إرهابية في مصر واستهداف شخصيات عامة..

المهم إن فيه تحضيرات يتم لترحيل مشهور لمصر لانه مطلوب للعدالة وقبل القبض على مشهور السلطات التركية قبضت على  غادة نجيب زوجة الإخواني الهارب إلى تركيا هشام عبد الله، وبعد الافراج عنها تم وضععا قيد الإقامة الجبرية لمدة 6 شهور، تخضع خلالها للمراقبة، وبعد انتهاء تلك المدة يتم ترحيلها خارج البلاد.

الغريب إن السلطات التركية اكتشفت علاقة غادة نجيب بمنظمات أجنبية خارج تركيا وصداقتها المريبة بصحفية فرنسية اتعودت تنشر معلومات كاذبة عن مصر والسلطات المصرية ولدرجة إن السلطات الفرنسية قبضت عليها وبتحقق معاها .. المهم دلوقتي فيه تحركات تركية لإعادة كل المحكومين عليهم إلى مصر لتنفيذ الأحكام دي وعلى فكرة تركيا مطالبة بتسليمهم طالما فيه احكام قضائيه نهائية وكله في الاخر هيتحاسب.