الإثنين 25 سبتمبر 2023
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

فيتش: سوق رأس المال في الإمارات سيصل إلى 300 مليار دولار بحلول 2030

الجمعة 08/سبتمبر/2023 - 06:00 م
فيتش
فيتش

من المتوقع أن يتجاوز سوق رأس مال الدين في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو الأكبر في دول مجلس التعاون الخليجي، 300 مليار دولار بحلول عام 2030، وفقاً لوكالة فيتش للتصنيف الائتماني.

وقالت وكالة التصنيف الائتماني إن نضجها المتزايد - حيث تجاوز حجمها المتميز 250 مليار دولار بحلول نهاية النصف الأول من عام 2023 - يأتي في أعقاب "أهداف تنويع تمويل المصدرين، والمبادرات الحكومية لتطوير سوق رأس المال، وتنفيذ الإطار النقدي بالدرهم، وبناء منحنى العائد المحلي". وقال في تقرير يوم الخميس.

وفي عام 2022، أطلقت حكومة الإمارات العربية المتحدة سندات خزانة مقومة بالدرهم لتطوير سوق الدين المحلي الناشئ وكوسيلة لتنويع قاعدة تمويلها وفي إبريلمن هذا العام، أعلنت الحكومة عن إطلاق برنامج للصكوك الإسلامية المقومة بالدرهم، أو الشهادات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية.

وفقًا لوكالة فيتش، بعد إصدار سندات الدرهم في الربع الأول من عام 2023، خططت الحكومة الفيدرالية لإصدار صكوك بالدرهم فقط بين مايو وديسمبر 2023. وفي نهاية النصف الأول من عام 2023، كان 92.9٪ من جميع الصكوك الإماراتية المستحقة بالدولار الأمريكي، والباقي بالدرهم. أما السندات القائمة فهي أكثر تنوعا، إذ تبلغ نسبتها 69.5% بالدولار، و19.4% بالدرهم، والباقي باليورو.

وقال بشار الناطور، الرئيس العالمي للتمويل الإسلامي في فيتش: "إن سوق رأس المال في دولة الإمارات العربية المتحدة ينضج بشكل متزايد - ليس فقط من حيث الحجم، ولكن أيضًا من خلال تنوع الإصدارات والعملات".."ومع ذلك، لا يزال سوق رأس المال المحلي يواجه تحديات رئيسية، مثل ثقافة تمويل الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة الموجهة نحو التمويل المصرفي. ومع انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن الاستدامة والديون البيئية والاجتماعية والحوكمة ستكون في دائرة الضوء.

وفي النصف الثاني من عام 2023، ارتفع إصدار الصكوك بجميع العملات بنسبة 52.9% على أساس سنوي (6.7 مليار دولار). وارتفعت السندات بنسبة 5.7% (60 مليار دولار)، بحسب وكالة فيتش.

وانتعشت إصدارات الصكوك لتبلغ 35.1% من إصدارات أسواق رأس المال بالدولار الأمريكي في نهاية النصف الأول من عام 2023، مقارنة بـ 24% في نهاية عام 2022، في حين كان الباقي في شكل سندات.

وبحصة قدرها 36.2%، كانت دولة الإمارات العربية المتحدة هي صاحبة أكبر سوق DCM في دول مجلس التعاون الخليجي. وتتوقع وكالة "فيتش" أن يكون الدين الموحد لدولة الإمارات العربية المتحدة مستقراً ولكن أقل من متوسط الفئة "AA" مما يعكس توقعاتها بأن أبوظبي ودبي ستعيدان تمويل الديون المستحقة، وستقترض الشارقة لتغطية عجز الميزانية، وستقوم الحكومة الفيدرالية ببناء منحنى العائد.

وأشارت فيتش إلى أن توقعاتها لسوق دي سي إم في الدولة مدعومة بكون البنوك الإماراتية مستثمرة رئيسية في الديون وتظهر سيولة معقولة ونموًا جيدًا للودائع.