الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

ولي العهد السعودي: نسعى إلى أن تمثل الطاقة المتجددة 50% من استهلاكنا في 2030

الإثنين 07/نوفمبر/2022 - 07:24 م
ولي العهد محمد بن
ولي العهد محمد بن سلمان

 

أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي، ورئيس مجلس الوزراء، اليوم الإثنين، مبادرة الشرق الأوسط الأخضر على هامش قمة كوب 27 في مدينة شرم الشيخ بمصر

وقال ولي العهد في كلمته: يسرني أن أكون بينكم اليوم وأنقل لكم تحيات خادم الحرمين الشريفين وتمنياته بنجاح هذه القمة.

وقال ولي العهد، في كلمته: "نأمل أن تحقق القمة مستخرجات تؤسس لمستقبل مشرق، مشيرا إلى أن المملكة تستهدف إيجاد حلول من أجل توفير أنظمة طاقة أكثر استدامة.

وأضاف: "نستهدف الوصول للحياد الصفري في 2050، ونسعى إلى أن تمثل الطاقة المتجددة 50% من استهلاكنا في 2030".

وأعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن استضافة المملكة لمقر مبادرة الشرق الأوسط الأخضر والإسهام بـ 2.5 مليار دولار دعماً لمشروعات المبادرة وميزانية الأمانة العامة التابعة لها للعشر سنوات المقبلة.

وأضاف ولي العهد: أن صندوق الاستثمارات العامة السعودي يستهدف الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول 2050 ليكون من أوائل الصناديق السيادية في العالم وأول صناديق المنطقة التي تصل إلى الحياد الكربوني بحلول هذا العام، ما يعزز جهود الصندوق لمواجهة تحديات المناخ.

وقال الأمير محمد بن سلمان: تحقيق أهداف مبادرة الشرق الأوسطالأخضر الطموحة يتطلب استمرار التعاون الإقليمي والإسهامات الفعالة للدول الأعضاء لتحقيق الأهداف المناخية العالمية وتنفيذ التزاماتها بوتيرة أسرع.

وأضاف الأمير محمد بن سلمان: أن المبادرة تسعى لدعم جهود خفض وإزالة الانبعاثات بالمنطقة بأكثر من 670 مليون طن مكافئ ثاني أكسيد الكربون، تعادل 10% من الإسهامات العالمية عند إعلان المبادرة، وزراعة 50 مليار شجرة، وزيادة المساحة المغطاة بالأشجار 12 ضعفاً.

قمة مشتركة
وانطلقت اليوم الإثنين برئاسة مشتركة بين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، والرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية النسخة الثانية من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية الشقيقة.

وتنطلق فعاليات قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالتزامن مع انعقاد قمة قادة العالم في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ (كوب 27) وسط مشاركة واسعة من كبار القادة في العالم، بما في ذلك رؤساء الدول والحكومات من مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط، ودول المشرق العربي، وأفريقيا، والشركاء الدوليون.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد استضاف النسخة الأولى من قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بالرياض في شهر أكتوبر 2021م.

وأتاحت القمة إجراء أول حوار إقليمي من نوعه بشأن المناخ، حيث اتفق القادة المشاركون من أكثر من 20 دولة على ضرورة التعاون وتوحيد الجهود لمواجهة تغير المناخ.

تقدم مبادرة الشرق الأوسط الأخضر خارطة طريق طَموحة وواضحة للعمل المناخي الإقليمي، مما يضمن تنسيق الجهود واتباع نهج موحّد لمواجهة تبعات تغير المناخ على دول المنطقة.

وتمكن المبادرة إيجاد فرص اقتصادية ضخمة في المنطقة، بما يساهم في تعزيز التنمية المستدامة ودفع عجلة التنويع الاقتصادي وتوفير فرص العمل وتحفيز استثمارات القطاع الخاص في عموم المنطقة، مما يعود بالنفع على الأجيال المقبلة ويفتح الآفاق أمام المستقبل الأخضر.