الثلاثاء 27 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

نتائج قوية لبنك القاهرة.. 1.8 مليار جنيه صافي الأرباح بالنصف الأول من 2022

الثلاثاء 30/أغسطس/2022 - 12:34 م
بنك القاهرة
بنك القاهرة

أعلن بنك القاهرة عن القوائم المالية المستقلة للبنك خلال النصف الأول من عام 2022 والتى كشفت عن إستمرار تسجيل معدلات نمو قوية، حيث بلغت الأرباح قبل الضرائب 3.1 مليار جنيه مقابل 2.9 مليار جنيه خلال النصف الأول من عام 2021 بنسبة نمو 6%.

كما بلغت صافى الأرباح 1.84 مليار جنيه مقابل 1.82 مليار جنيه خلال نفس الفترة من عام 2021، وتعود تلك الزيادة إلى إرتفاع صافى الدخل من العائد ليتخطى الـ 5.9 مليار جنيه بالمقارنة بـ 5 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من عام 2021 وبنسبة نمو بلغت 17%، كما إرتفع صافى الدخل من الأتعاب والعمولات بنحو 25% ليسجل 1.1 مليار جنيه بالمقارنة بـ 0.9 مليار جنيه جم خلال النصف الأول من 2021 مما أدى الى نمو الإيرادات التشغيلية بنسبة 20% لتصل الى 7.4 مليار جنيه مقارنة بـ 6.1 مليار جنيه خلال نفس الفترة المقارنة.

وأوضح طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذى لبنك القاهرة أنه دعماً لخطة البنك التوسعية لتنفيذ العديد من المبادرات التى تستهدف إستمرار نمو وتطور قطاعات الأعمال، تم تدعيم القاعدة الرأسمالية للبنك من خلال مساهمة بنك مصر في زيادة رأس مال بنك القاهرة بنحو 4 مليار جنيه فى مارس 2022، ليبلغ رأس المال المدفوع 14 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من عام 2022.

وأكد فايـد على أهمية تلك الخطوة في تعزيز المؤشرات المالية الإيجابية لبنك القاهرة حيث بلغ معدل معيار كفاية رأس المال المجمع 15.35%، وحقق البنك عائداً على متوسط حقوق الملكية بمعدل 18%. كما بلغ إجمالي الأصول 279 مليار جنيه مقارنة بـ 255 مليار جنيه بنهاية عام 2021 بنسبة نمو بلغت 9%.

وأضاف أن نمو الإيرادات التشغيلية للبنك تحقق نتيجة لتنوع الخدمات المصرفية المقدمة للعملاء، كما جاء نتيجة لنمو حجم محفظتى القروض والودائع، مشيراً إلى إستمرار البنك فى تطبيق إستراتيجيته التوسعية لتقديم أفضل مستوى من الخدمات المصرفية وذلك انعكاساً لزيادة حجم الأنفاق والإستثمار فى البنية التحتية وبصفة خاصة التكنولوجية والبشرية والتى إستحوذت على أهمية بالغة من إدارة البنك منذ عام 2018، مشيراً إلى أن قيمة المصروفات الرأسمالية خلال تلك الفترة بلغت 4.15 مليار جنيه.

كما إرتفع إجمالي محفظة القروض للعملاء والبنوك بنحو 14 مليار جنيه لتصل إلي 123.8 مليار جنيه بنهاية يونيو 2022 بنسبة نمو 13%، كما يحرص بنك القاهرة على تعزيز وتنمية المحفظة في قطاعات مختلفة مثل تمويل الشركات الكبرى والقروض المشتركة والشركات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، بالإضافة إلى التجزئة المصرفية.

وحققت محفظة قروض الشركات الكبرى والبنوك إرتفاعاً لتصل إلي نحو 61.3 مليار جنيه بنهاية النصف الأول من عام 2022 مقارنة بـ 54 مليار جنيه بنهاية عام 2021 بنسبة نمو بلغت 13%.

وحرص بنك القاهرة خلال النصف الاول من عام 2022 على المشاركة فى تمويل كبرى المشروعات سواء من خلال تمويل مشروعات حكومية أو تنموية بمختلف القطاعات ومن أبرزها قطاعات الإنشاءات والتطوير العقارى والبترول والقطاع الغذائى، حيث إرتفعت الحدود النقدية لمحفظة قطاع التمويل الهيكلى والقروض المشتركة خلال النصف الأول بقيمة 3.6 مليار جنيه.

وإنطلاقاً من الدور الحيوى الذى تمثله المشروعات الصغيرة والمتوسطة فى تحقيق أهداف التنمية، حقق البنك نتائج متميزة فى تمويل هذا القطاع حيث بلغ إجمالي المحفظة 14.6 مليار جنيه في نهاية يونيو 2022 مقارنة بـ 11.7 مليار جنيه بنهاية عام 2021 بنسبة نمو بلغت 24.5%.

وإرتفعت محفظة قروض التجزئة بنحو مليار جم بمعدل نمو 9% عن العام المالي 2021 لتصل إجمالي المحفظة إلى نحو 41.7 مليار جنيه بنهاية النصف الأول 2022، كما بلغت محفظة التمويل متناهي الصغر 6.2 مليار جنيه بمعدل نمو 11% عن العام المالي 2021.

وجاء التقدم الملحوظ فى أداء البنك فى مجال التجزئة المصرفية نتاجاً لحرفية فرق العمل فى وضع برامج وحملات ترويجية تتناسب مع إحتياجات العملاء بمختلف شرائحهم والتى نتج عنها زيادة عدد القروض بنسبة 5% خلال النصف الأول من عام 2022 مقارنة بنفس الفتره من عام 2021، بالإضافة إلى التنوع فى نوعية القروض الموجهة للعملاء، حيث تم التركيز على شرائح عديدة من العملاء كموظفى الحكومة والقطاع العام وقطاع الاعمال العام وموظفى القطاع الخاص، وأصحاب الأعمال وأصحاب المعاشات وأصحاب الودائع والشهادات الإدخارية.

بلغت محفظة القروض متناهية الصغر بنهاية الربع الثاني من 2022 نحو 6.18 مليار جنيه مقابل 5.58 مليار جنيه بنهاية العام 2021 بنسبة نمو بلغت 11%، مما أدى إلى إرتفاع عدد عملاء المحفظة بنحو 10% خلال الفترة، كما تم منح 67 ألف قرض جديد خلال النصف الاول من العام الجاري، ومن الجدير بالذكر أن بنك القاهرة يُعد أول مؤسسة مالية فى مصر تطلق خدمة الإقراض الرقمى لهذه الشريحة من العملاء بمقار أنشطتهم فى أقل من ساعة دون حاجة العميل لزيارة مقر الفرع فى خطوة غير مسبوقة تعزز دور البنك فى دعم منظومة التحول الرقمى مما يسهم فى توفير الوقت والجهد المبذول من العملاء وتيسير إجراءات حصول العملاء على القروض.

وفى إطار جهود بنك القاهرة لتعزيز أواصر التعاون التجارى فى أفريقيا وما يتمتع به البنك من خبرات واسعة فى مجال دعم أنشطة التجارة والإستثمار بين البلدان الأفريقية، قام البنك بزيادة حصة مساهمته فى البنك الأفريقى للتصدير والإستيراد "أفريكسم بنك" بمبلغ 82 مليون دولار ليصل إجمالى إستثماره لحوالى 115 مليون دولار دعماً لخطة "افريكسم بنك" لقيادة تنفيذ العديد من المبادرات والمنتجات الإستراتيجية لدعم نمو وتطور القارة والنهوض بالإقتصاديات الأفريقية وخاصة فى ظل ما قدمه "أفريكسم بنك" من جهود فى مواجهة تداعيات أزمة كورونا، كما جاءت تلك الخطوة نظراً للعلاقة الوطيدة بين البنكين.

وفيما يتعلق بمحفظة ودائع العملاء، فقد حققت المحفظة نمواً بلغ 19.4 مليار جنيه بمعدل 10% لترتفع من 198.3 مليار جنيه بنهاية ديسمبر 2021 إلى 217.7 مليار جنيه بنهاية يونيو 2022 مشيراً إلى أن تلك الزيادة ترجع إلى إعادة هيكلة وتبسيط إجراءات العمل بالفروع وسرعة تلبية احتياجات العملاء، وتحسين مستوى خدمة العملاء؛ مما أدى إلى اجتذاب جهات جديدة للتعامل مع البنك، بالإضافة إلى التوسع فى تقديم محفظة متنوعة من المنتجات المبتكرة بالعملة المحلية والأجنبية بأسعار فائدة تنافسية.

طفرة في خدمتا الموبايل البنكى والإنترنت البنكي
شهدت خدمتا الموبايل البنكى والإنترنت البنكي خلال الربع الثاني من عام 2022 طفرة في عدد العملاء المشتركين وصولاً إلي حوالي 361 ألف عميل بنسبة نمو بلغت 39%، وبلغت قاعدة عملاء "قاهرة كاش" 853 ألف عميل بنسبة نمو نحو 9% بنهاية الربع الثاني من عام 2022 بالمقارنة بنهاية عام 2021، كما شهدت خدمات القبول الإلكتروني عبر رمز الإستجابة السريع QR-Code تحقيق معدل نمو يصل إلى 14% تقريباً بإجمالي عدد تجار يصل إلى 220 ألف تاجر بالربع الثاني من عام 2022 بالمقارنة بنهاية عام 2021، وارتفع استخدام العملاء لمحفظة القاهرة كاش للتجار لحوالي 7 مليارات جنيه خلال النصف الأول من العام الجاري 2022 مقارنة بـ 389 مليون خلال نفس الفترة عام 2021.

مجال بطاقات الائتمان
وفى مجال بطاقات الائتمان، بلغ إجمالي عدد البطاقات بنهاية الربع الثاني من عام 2022 نحو 170 ألف بطاقة بزيادة قدرها 6% وبرصيد يقدر بنحو 796مليون جنيه بنسبة زيادة قدرها 16% بالمقارنة بنهاية 2021، فيما بلغ عدد محفظة بطاقات الخصم والمدفوعة مقدما بأنواعها فى نهاية الربع الثاني من عام 2022 نحو 2.8 مليون بطاقة بأنواعها المختلفة (الخصم المباشر والمدفوعة مقدما وبطاقات المرتبات) بزيادة مقدارها 4% بالمقارنة بنهاية 2021، وتزايد الإقبال على استخدام البطاقات اللاتلامسية لدى التجار، وبلغت إجمالي قيمة المعاملات 181 مليون جنيه في نهاية الربع الثاني.

مجال التأمين البنكي
وفى مجال التأمين البنكي، يقدم البنك مجموعة متنوعة من الحزم والبرامج التأمينية ذات المدد المتفاوتة وطرق الدفع المصممة؛ لتلبية احتياجات العملاء المختلفة، وذلك بالتعاون مع أليانز- مصر، حيث بلغ إجمالي النمو فى محفظة التأمين البنكي 11% مقارنة بنهاية عام 2021، وذلك تواكباً مع خطة البنك في توفير كافة الخدمات والحلول لخدمة القطاع العائلي العريض الذي يتمتع به بنك القاهرة، وفي ضوء سياسة البنك الرائدة أيضا في تقديم أفضل خدمة ممكنة لطمأنة العملاء في كافة الأوقات والظروف؛ فإنه بالتعاون مع شركة إليانز– مصر تم تصريح الشركة للعملاء بأن التغطيات التأمينية على الحياة تشمل فيروس كورونا ضمن تغطياتها الأساسية.

ويقدم بنك القاهرة خدمة ثروة لكبار العملاء بهدف تنمية محفظة هذه الشريحة من العملاء الحاليين بالبنك، وكذلك جذب عملاء جدد من القطاع المصرفي المصري عن طريق تقديم برنامج متكامل من الخدمات والحلول البنكية، والتي صممت خصيصاً لتلبي احتياجات تلك الشريحة من العملاء، ولتتناسب مع نمط حياتهم، وذلك من خلال فريق عمل محترف من المستشارين الماليين، كما ارتفع عدد صالات خدمات كبار العملاء "Tharwa Lounges" داخل الفروع إلى 20 فرعا بنهاية الربع الثاني، ومن المستهدف أن يصل عددهم إلى 33 بنهاية 2022 بالإضافة لأولوية الحصول على الخدمات في كافة فروع البنك.

كما حرص بنك القاهرة أن يكون شريكاً فعالاً في كافة المبادرات التي أطلقتها الدولة لقطاعات معينة من العملاء وبخاصة مبادرات التمويل العقاري وإحلال السيارات.

ويعمل البنك على تطوير وزيادة عدد ماكينات الصراف الآلي كإحدى أهم وأكبر القنوات الإلكترونية المتاحة بالبنك، حيث تبلغ شبكة ماكينات الصراف الآلي بالبنك نحو 1640 ماكينة صراف آلي والتي تغطي جميع محافظات الجمهورية، كما تم استبدال عدد 422 ماكينة من الطرازات القديمة، وذلك لتقديم خدمة افضل للعملاء، حيث توفر الماكينات الجديدة أنواعًا مختلفة من الوظائف، بما في ذلك السحب النقدي والإيداع وتغيير العملة، وتسوية بطاقات الائتمان، ودفع الفواتير، وشحن رصيد الهاتف المحمول وخدمات المحفظة الإلكترونية، ويتم توزيع الماكينات وفقاً لدراسات المسح الجغرافي، وكذلك قياس تركز عملاء البنك في مدن وقرى المحافظات المختلفة والتي شملت تنفيذ مبادرة البنك المركزى المصري؛ لتركيب عدد 320 ماكينة صراف آلي في القرى المصرية، وكذلك في بعض القرى التي يتم تطويرها ضمن مبادرة حياة كريمة.

وفي مجال التوسع الجغرافي، قام البنك بافتتاح وتطوير4 فروع لتبلغ شبكة فروع البنك بنهاية النصف الأول من عام 2022 نحو 248 فرع ووحدة مصرفية بمختلف محافظات الجمهورية، للوصول للعملاء أينما كانوا، وتقديم الخدمات المصرفية لهم بأعلى مستوًى من الكفاءة والجودة بما يواكب أحدث المعايير المطبقة عالمياً.

وتواصلت جهود البنك خلال النصف الأول من عام 2022 نحو إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية بما يتوافق مع إستراتيجيته فى مجال العمل المجتمعي؛ تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة، ففي مجال تنمية القرى ساهم البنك في العديد من المشروعات، ومن أبرزها مشروع إعادة إعمار القرى بمحافظتي أسوان والفيوم، ومشروع إحياء الحرف اليدوية النوبية، وفي مجال التدريب والتأهيل وخلق فرص العمل قام البنك بإطلاق مشروع تدريب السيدات في مجال الحرف اليدوية بحي الأسمرات، فضلاً عن استمرار البنك في مشروع القرض الحسن، و"مشروع تنمية المهارات والتدريب على الحرف اليدوية" بصعيد مصر.

ودعماً للقطاع الطبي قام البنك بتوجيه التبرعات لصالح العديد من المستشفيات؛ ومنها مستشفى أهل مصر، ومؤسسة مجدي يعقوب للقلب، ومستشفى بهية، ومستشفى 57357، ومستشفى أيادي المستقبل، ومستشفى الهلال الأحمر، وفي مجال التعليم قام البنك بتقديم المنح الدراسية للطلاب المتميزين بجامعة النيل والجامعات الأهلية، فضلاً عن استمرار تعاون البنك مع مؤسسة ENACUTUS Egypt، ومؤسسة إنجاز مصر لدعم البرامج الخاصة بالمدارس، وواصل البنك إطلاق مبادرته bGreen للحفاظ على البيئة، وفي مجال مساندة ذوي الاحتياجات الخاصة قام البنك برعاية مبادرة "المس حلمك"، ورعاية مشروع SEED لدعم 500 من ذوى الاحتياجات الخاصة لتأهيلهم لسوق العمل. هذا، وقد حصد البنك مجموعة من الجوائز، وفقاً لما أعلنته مؤسسة EMEA Finance تقديراً لمشاركته فى مجموعة من القروض المشتركة داخل العديد من القطاعات؛ أبرزها قطاعات الكهرباء والطاقة والمقاولات والصناعات الغذائية، حيث حصل البنك على الجوائز التالية:

جائزة أفضل صفقة تمويل هيكلي في أفريقيا Best structured finance deal in Africa عن مشاركته كمرتب رئيسي أولي وضامن للتغطية في التمويل طويل الأجل الممنوح للشركة المصرية لنقل الكهرباء.

جائزة أفضل صفقة تمويل هيكلي في شمال أفريقيا Best structured finance deal in North Africa عن مشاركته ضمن تحالف مصرفي بصفته مرتبا رئيساي أوليا وبنك حساب خدمة الدين في القرض المشترك طويل الأجل متعدد الشرائح لصالح شركة القناة للسكر.

جائزة أفضل صفقة بالعملة المحلية في Best local currency loan in EMEA وذلك عن مشاركة البنك في تحالف مصرفي بصفته مرتبا رئيسيا أوليا في القرض المشترك متوسط الأجل لصالح شركة الغرابلي للأعمال الهندسية المتكاملة.