الأربعاء 05 أكتوبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

محللون يوضحون سيناريوهات تعاملات الذهب.. وإلى أين تتجه أسعار المعدن الأصفر في مصر

الإثنين 22/أغسطس/2022 - 01:23 م
الذهب
الذهب

قال أيمن الرميلي، خبير المعادن الثمينة إن المعدن الأصفر تراجع خلال الأسبوع الماضي 3% مسجلاً أول تراجع له منذ 4 أسابيع وسط ارتفاع لمؤشر الدولار الامريكي حيث أن الذهب يرتبط ارتباطا عكسيا مع مؤشر الدولار فكلما ارتفع المؤشر تراجع سعر الذهب وكما هو الحال الآن فمع ثبات المؤشر عند 108 تزيد احتمالية انطلاقة المؤشر وربما يصل للذروة عند 113 وذلك سبب استقرار أسعار الذهب في التعاملات الرسمية عند 1762.90 دولار / للأونصة فاقدا 53 دولار للاونصة بنسبة 2.9%.

وتابع: وذلك في ظل وجود بيانات متباينة تزيد الأسئلة حول الركود, و كذلك عن أداء الذهب في عصر موجه التزايد المستمر في نسبة التضخم العالمية " لماذا لم يوفر المعدن الأصفر ملاذا آمنا من التضخم المستمر كما هو معتاد؟

وأوضح الرميلي أن ذلك يأتي في ظل الضغوط المستمرة نتيجة عودة المكاسب للدولار و أيضا حديث اعضاء الفيدرالي الأمريكي حول رفع الفائدة بقوة لمجابهة التضخم, مما ادي الي انخفاض المعدن الأصفر المقوم بالدولار و الذي لا يدر عائدا بنسبة 2.7% كالدولار,

ولكن يرى محللون ان الهبوط المقاوم  للذهب في الاسبوع الماضي كان هبوطا علي استحياء مما يعطي بادرة أمل في حين توقف ارتفاع الدولار او ظهور اي مستجدات سياسية أو استراتيجية كالحديث عن روسيا و الصين

فإلى أين يستمر الهبوط؟

يرى المحللون الفنيون امرا والسياسيون امرا اخر , و يرجع هذا الي عامل التضخم المرتبط ببيانات التضخم الأمريكية و التي بدأت في الظهور الأسبوع الماضي حيث يظل الذهب أداة للتحوط من التضخم لبعض المستثمرين الكبار علي الرغم من أنه لم يستطع الاستفادة كثيرا من التضخم – بشراء الدولار مثلا الورقه الرابحه الفتره الماضيه علي غير المتوقع في هذه الفترات.

ولكن يرى المحللون الفنيون أن الذهب سيذهب الي 1730 دولار / للاونصة هي موجة الهبوط الأولى و مع الاستمرار في الهبوط سيزور منطقة الـ 1700 دولار / للأونصة لو استمر السيناريو الصاعد لمؤشر الدولار.

وعلى السيناريو الآخر فالتعافي ربما يحدث لو لوحظ تشبع بيعي و ربما نرى اسعار تعيد اختبارات مستويات الدعم المكسورة التي تحولت بعد ذلك الي مقاومه عند 1768 , 1777 دولار / للأونصة.

اسعار الذهب في مصر تستمر في الارتفاع
على الصعيد المصري شهد السوق المصري ترقبًا شديداً من جانب المستثمرين والمتداولين خاصة بعد قبول الرئيس عبد الفتاح السيسي استقالة محافظ البنك المركزي طارق عامر وجاء في خلافته حسن عبد الله قائما بأعمال محافظ البنك المركزي وكذلك الإبقاء علي أسعار الفائدة في أول اجتماع للبنك المركزي بعد استقالة عامر، حيث ترقب المستثمرين المسار الذي سيسلكه حسن عبد الله وما هي سياساته القادمة بعد توليه المفاتيح من طارق عامر صاحب أكبر وأجرأ قرارات اقتصادية اتفقنا ام اختلفنا هي سبب ما عليه الآن الاقتصاد المصري.

وبالرغم من حالة الترقب التي نشهدها كالعادة لم تتماشى اسعار الذهب في الأسواق المصرية بدورها مع الأسواق العالمية وذلك لنفس السبب وهو ارتفاع الدولار مقابل الجنيه المصري.

وأضاف متخصصون أن السوق المصري لم تشعر بتراجع أسعار الذهب هذا الاسبوع  وذلك نتيجة سلسلة التدهور السعري في قيمة الجنيه المصري ولذلك أعلنت شعبة الذهب في مصر  أن سعر الذهب عيار 24 هو  1232 جنيه  وعيار 21 سعره هو 1078 جنيها أما لعيار  18  يكون سعره 924 جنيه للجرام الواحد.