الجمعة 30 سبتمبر 2022
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

البورصة تودع الخسائر وتستعيد ذاكرة الارتفاعات القياسية.. و«عبد الله» كلمة السر

الأحد 21/أغسطس/2022 - 02:33 م
بانكير

 

أيام عصيبة شهدتها البورصة المصرية منذ أسبوعين بعد موجة من الارتفاعات الجنونية كانت ذروتها نهاية الأسبوع الماضي تزامنًا مع الإعلان عن استقالة محافظ المركزي المصري طارق عامر.

وبعد الإعلان عن تعيين حسن عبد الله رئيسا للبنك المركزي خلفا لعامر وجدت بورصة مصر استعادت عافيتها وارتفعت المؤشرات بقوة خلال تعاملات اليوم الأحد عقب قرار المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة يوم الخميس الماضي دون تغير.

وتأتي الارتفاعات عقب استقالة محافظ المركزي طارق عامر  (EGX:AMER) وتعيين حسن عبدالله قائمًا بالأعمال تزامنًا مع قرار المركزي المصري بتثبيت الفائدة، وجنبًا إلى جنب تستمر أنباء موجة الاستحواذات السعودية في إنعاش أسهم البورصة المصرية وذلك على الرغم من النفي الأخير.

وقفزت مؤشرات بورصة مصر خلال تعاملات اليوم الأحد وقبيل نهاية التعاملات بما يقرب من 2.5% أو ما يعادل 240 نقطة وصولا إلى مستويات قرب الـ 10340 نقطة.

وبلغت مؤشر EGX 30 أعلى مستوياتها فيما يقرب من 3 أشهر وتحديدًا منذ تداولات 25 مايو حينما كانت تتداول أعلى مستويات الـ 10400 نقطة قبل أن تدخل في موجة عنيفة من الخسائر تزامنا وانخفاض قيمة الجنيه قرب أدنى مستوى على الإطلاق.

وجاء ارتفاع السوق المصري اليوم وسط تداولات نشطة اقتربت من مليار جنيه قبيل نهاية التعاملات، وذلك بعد التعامل على 480 مليون سهم عبر تنفيذ ما يقرب من 44 ألف صفقة حتى الآن.

وارتفعت القيمة السوقية لأسهم البورصة المصرية خلال تعاملات اليوم الأحد إلى مستويات 694 مليار جنيه بزيادة بلغت نحو 13 مليار جنيه مقابل 681 مليار جنيه بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي.

وقفزت القيمة السوقية للأسهم المصرية بأكثر 32 مليار جنيه من وصولا إلى مستويات 681 مليار جنيه خلال تعاملات ليوم الخميس مقابل 635 مليار جنيه بنهاية تعاملات يوم الأربعاء، بعد ارتفاع أسعار نحو 150 سهم خلال التعاملات.

وارتفع رأس المال السوقي يوم الخميس الماضي 2.88 مليار جنيه، ليغلق على 681.731 مليار جنيه، وانفجرت الأسهم المصرية خلال تعاملات يوم الخميس لتسجل ارتفاعات بأعلى وتيرة صعود منذ 22 مارس 2020 حينما قفزت بنسبة 5.9%.

وصعد سهم المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي (EGX:MPRC) بنسبة 12% بمنتصف تعاملات جلسة اليوم، تأثرًا بتداول أنباء عن رغبة صندوق الاستثمارات العامة السعودي الاستثمار في الشركة إلى مستويات قرب الـ6 جنيهات.

وقالت الشركة، تعليقًا بشأن ما نشر عن اعتزام صندوق الاستثمارات العامة السعودي الاستثمار في الشركة إنه ليست لديها أي معلومات أو ما يفيد بشأن الخبر.

وبحسب ماتداول أفادت الأخبار أن الشركة السعودية المصرية للاستثمار، التابعة للصندوق السيادي السعودي، تعتزم شراء حصة أقلية تتراوح ما بين 10ــ25% من أسهم رأسمال الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي، وذلك عبر آلية الصفقات من الحجم الكبير.

وقال رئيس مجلس إدارة المصرية لمدينة الانتاج الإعلامي من قليل أنه لا توجد مفاوضات من قريب أو بعيد حول بيع حصة من الشركة إلى الصندوق السيادي السعودي.

وتملك الهيئة الوطنية للإعلام 45.28% من أسهم رأسمال الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامى، فيما يملك بنك الاستثمار القومى حصة تقدر بـ18.78%، فيما يملك البنك الأهلى المصرى 5%.

وكانت الشركة السعودية المصرية للاستثمار، التابعة للصندوق السيادى السعودى، استحوذت الشهر الجارى على حصص أقلية فى شركات أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، ومصر لإنتاج الأسمدة، والإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع، وإى فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية، بقيمة مليار و300 مليون دولار.

وقرر البنك المركزي المصري منذ لحظات الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير عند 11.25% للإيداع و 12.25% للإقراض