الأربعاء 24 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

الدولار في خبر كان..42 مليار دولار تنهي أسطورة الأخضر في مصر

الأحد 30/يونيو/2024 - 09:00 ص
الدولار
الدولار

 
 
ياترى ليه النهاردة يوم تاريخي في مصر وايه للي حصل بحضور الرئيس السيسي وازاي الدولار بيلفظ أنفاسه الأخيرة وزمن جبروته انتهي وليه مصر جاية ومش هتضيع وراجعة تنور تاني رغم الأزمات الاقتصادية الحالية.. تعالوا نشوف إيه الحكاية في التقرير ده خليكم معانا للآخر 
 
لو فاكرين في غز أزمة الدولار السنة اللي فاتت وتوحش السوق السوداء والنظرية السلبية وحالة اليأس اللي كان عايش فيها المصريين نتيجة ارتفاع الأسعار بشكل قياسي كانت بتطلع توقعات دولية تقولك إن اقتصاد مصر هيكون الاقوى في المنطقة وكل اللي بيحصل ده مؤقت وإن النمو الاقتصادي هيرجع يكون الأكبر في افريقيا والمنطقة الحقيقة مكناش مصدقين اللي بيتقال لو قارناه بالواقع الصعب اللي عايشينه لكن الاقتصاد لغة مبتعرفش غير الأرقام والمؤشرات الاقتصادية والدراسات على المدى المتوسط والبعيد ومش بياخد بالاحداث العارضة زي أزمة نقص الدولار الأخيرة وارتفاع التضخم.
طيب ايه اللي حصل النهاردة ؟
اللي حصل حضرتك أن مصر النهاردة بتشهد حدث تاريخي هيقلب ارقام الاقتصاد ويزلزل سوق صرف العملة وهيوضع حد لسطوة الدولار الأمريكي واللي هو سبب التضخم الكبير في الأسعار ايوا زي ما بنقول لحضرتك كده النهاردة مصر وقعت اتفاقية بحوالي 40 مليار يورو يعني بنتكلم في اكتر من 42 مليار دولار مع الاتحاد الأوروبي الشريك الاستراتيجي لمصر ولو دخلت على الاخبار نهاردة هتلاقي العالم كله بيتكلم عن الصفقات الضخمة اللي وقعها الاتحاد الأوروبي في مصر وازاي أن أوروبا كلها جت مصر النهارده بقيادة رئيس المفوضية الأوروبية نفسها وعشرات الشركات العالمية في كل المجالات وده غير رجال الأعمال ورجال الصناعة والمستثمرين والشخصيات السياسية المرموقة واللي حضرت مؤتمر الاستثمار الأوروبي في القاهره النهاردة بحضور الرئيس السيسي.
طيب دا معناه إيه ؟
معناه حاجة مهمة جدا طبعا وهي عودة الثقة في الاقتصاد المصري وتصديق للتوقعات اللي قالت إنه هينطلق من تاني وتأكيد لكلام السيسي قبل كده إن الدولار هيبقي ذكرى والأزمات هتعدي رغم الظروف الصعبة اللي بتمر بيها المنطقة وأثرت على مصر كتير جدا وكفاية خسائرها في قناة السويس واللي حصل نهاردة بيقول بردو إن زمن الدولار راح وإن الجنيه راجع  وسعر العملة الأمريكية هينزل بشكل كبير جدا حسب قانون العرض والطلب في سوق الصرف مع كل المليارات اللي تم الإعلان عنها النهاردة على هامش المؤتمر وعلى لسان أكبر مسؤولة في الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دير لاين واللي قالت  أن أكتر من 20 شركة أوروبية هتوقع اتفاقات أو مذكرات تفاهم بإجمالي يتجاوز 40 مليار يورو (42.85 مليار دولار) في مصر خلال مؤتمر الاستثمار المصري الأوروبي.

الرئيس السيسي كمان قال إن الشراكة الإستراتيجية بين مصر والاتحاد الأوروبي، شملت عدة محاور على رأسها الاستثمار؛ والتجارة، والطاقة والبنية التحتية، والنقل المُستدام، والزراعة، والأمن الغذائي، والتحول الرقمي، والأمن المائي، وشبكات المياه والصرف الصحي، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وغيرها من القطاعات الحيوية و تعزيز فرص الاستثمار في القطاعات الرئيسية مثل الطاقة المتجددة، بما فيها الهيدروجين، والاقتصاد الدائري، والتصنيع (قطاعات الأدوية الطبية والسيارات)، والأمن الغذائي والمائي، والابتكار والرقمنة، نظرًا لقدرتها على المساهمة في التنمية المستدامة والتنوع الاقتصادي في مصر.
اللي حصل نهاردة زي ما بيقول خبرا الاقتصاد والأسواق نقلة نوعية في مسيرة اقتصاد مصر واللي هتفتح الباب مع شراكات جديدة من خارج الاتحاد الأوروبي مع مصر لأن سوق الاستثمار مفتوح ومليان منافسين واللي حصل بيعزز كمان مكانة مصر السياسية بشكل كبير وبيدي رسالة لاهل الشر إن مصر لسه رمانة الميزان ولسه قوية رغم الظروف الصعبة اللي بنمر بيها دلوقتي واللي حصل النهاردة بيقول إن بكرة بلغة الاقتصاد هيكون مختلف من حيث أسعار العملات وحجم التدفقات والاستثمار المباشر كمان غير حالة الزخم اللي هيشهدها الاقتصاد في كل المجالات مع بداية تنفيذ المشروعات اللي تم الاتفاق عليها النهاردة.