الخميس 25 يوليو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

الدولار الأسترالي يرتفع بعد بيانات التضخم.. واستمرار معاناة اليوان والين

الأربعاء 26/يونيو/2024 - 08:30 م
الدولار الأسترالي
الدولار الأسترالي

ارتفع الدولار الأسترالي بفعل قفزة مفاجئة في التضخم يوم الأربعاء، في حين واصل الدولار الأمريكي الضغط النزولي على الين واليوان مع انتظار المتعاملين صدور بيانات الأسعار الأمريكية في نهاية الأسبوع.

وتسارع التضخم الأسترالي إلى أعلى مستوى في ستة أشهر في مايو، الأمر الذي دفع المتداولين إلى التسعير خوفًا من خطر رفع أسعار الفائدة ودفع الدولار الأسترالي للارتفاع بنسبة 0.5٪ إلى 0.6678 دولار أمريكي.

وقال محللون إنه بدأت أسواق أسعار الفائدة قصيرة الأجل على الأقل في تسعير فرصة تزيد قليلاً عن 50% لرفع أسعار الفائدة بحلول سبتمبر، وهو ما يبدو معقولاً".

وكانت مفاجأة مماثلة في التضخم الكندي قد دفعت الدولار الكندي إلى الارتفاع لفترة وجيزة إلى أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع حيث تراجع المستثمرون عن توقعاتهم بمزيد من التخفيضات.  

وفي أماكن أخرى، استقر اليورو عند 1.0710 دولار في آسيا، بينما استقر الين عند 159.78 للدولار، مما جعل الأسواق في حالة تأهب للتدخل لأن هذا المستوى ليس سوى خطوة خجولة من المكان الذي يعتقد أن السلطات اليابانية تدخلت فيه لشراء الين في أبريل.

وتراوح سعر الدولار النيوزيلندي عند 0.6116 دولار أمريكي واستقر الجنيه الإسترليني عند 1.2688 دولار أمريكي، مع قلة الحركة مما يعكس ضعف التجارة قبيل صدور البيانات الأمريكية.

وقال "سيتي" هذا الأسبوع إن المتداولين التابعين له وجدوا أحجام تداول العملات الأجنبية بين البنوك أقل بنحو 40% من متوسط الثلاثين يومًا.

وتتوقع الأسواق أن البيانات الأمريكية الصادرة يوم الجمعة تظهر أن النمو السنوي في مؤشر الإنفاق الاستهلاكي الشخصي الأساسي المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي قد تباطأ إلى 2.6٪ في مايو، وهو أدنى مستوى منذ أكثر من ثلاث سنوات ويفتح الطريق لخفض أسعار الفائدة.

ومع ذلك، يواصل صناع السياسة الإشارة إلى أنهم ليسوا في عجلة من أمرهم، حيث أكد محافظو بنك الاحتياطي الفيدرالي ليزا كوك وخاصة ميشيل بومان على أن القرارات ستعتمد على البيانات.

وقالت بومان: "التضخم في الولايات المتحدة لا يزال مرتفعا، وما زلت أرى عددا من مخاطر التضخم الصعودية التي تؤثر على توقعاتي".

كما تعرض اليوان لضغوط بسبب القوة العنيدة للدولار، حيث أشارت الصين على ما يبدو إلى بعض التسامح مع عملة أرخص من خلال إضعاف نقطة المنتصف لنطاق التداول اليومي لليوان على الدولار تدريجياً.

وانخفض اليوان، الذي ظل يحتضن الجانب المنخفض من نطاقه لعدة أشهر، إلى أدنى مستوى له في سبعة أشهر يوم الأربعاء عند 7.2664 للدولار.

وقال محللون في بنك أوف أمريكا سيكيوريتيز: "توقعاتنا لارتفاع قيمة اليوان قد تم تأجيلها إلى عام 2025، عندما نتوقع بناء دورة تيسير بنك الاحتياطي الفيدرالي وزيادة الثقة في الإنعاش الاقتصادي في الصين"، متوقعين أن يصل سعر اليوان إلى 7.45 يوان بنهاية العام.

وتابعوا: "يجب أن يكون هناك أيضًا مزيد من الوضوح بشأن نتيجة الانتخابات الأمريكية وتداعياتها على العلاقات الأمريكية الصينية".