الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك الاحتياطي الفدرالي في نيويورك يرى توقعات تضخم متباينة للسنوات المقبلة

الإثنين 10/يونيو/2024 - 10:10 م
الفيدرالي الأمريكي
الفيدرالي الأمريكي

كشف أحدث استطلاع للرأي أجراه بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، والذي صدر يوم الاثنين، عن تباين في توقعات الجمهور بشأن توقعات التضخم. حيث يتوقع المشاركون في الاستطلاع انخفاضًا طفيفًا في التضخم إلى 3.2% بعد عام من الآن، بانخفاض عن توقعات 3.3% التي تم تحديدها في أبريل. ومع ذلك، وبالنظر إلى أبعد من ذلك، فقد ارتفعت توقعات التضخم بعد خمس سنوات من الآن إلى 3٪ من توقعات أبريل/نيسان التي بلغت 2.8٪.

أشار المسح الشهري، الذي يقيّم توقعات المستهلكين، إلى أن التضخم المتوقع بعد ثلاث سنوات من الآن لم يتغير عند 2.8%. بالإضافة إلى ذلك، فإن الزيادة المتوقعة في أسعار المنازل مستقرة عند 3.3%، ويستمر الارتفاع المتوقع في أسعار البنزين خلال العام المقبل عند 4.8%. كما تظل توقعات ارتفاع أسعار المواد الغذائية وارتفاع الإيجارات ثابتة عند 5.3% و9.1% على التوالي. والجدير بالذكر أن المشاركين في الاستطلاع يتوقعون أن تتجاوز تكاليف الرعاية الطبية في المستقبل التوقعات التي صدرت في أبريل.
يأتي هذا التقرير في الوقت الذي تستعد فيه اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة (FOMC) لاجتماعها هذا الأسبوع. ومن المتوقع على نطاق واسع أن تُبقي اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة على النطاق المستهدف لسعر الفائدة لليلة واحدة عند 5.25% إلى 5.5%، حيث يسعى المسؤولون إلى الحصول على دليل على تراجع ضغوط الأسعار التي قد تبرر خفض سعر الفائدة.

على الرغم من التوقعات السابقة بتخفيض أسعار الفائدة في عام 2024، فقد تضاءلت هذه الاحتمالات بسبب استمرار التضخم. وقد أكد مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أن المسار المتوقع للتضخم يؤثر بشكل كبير على مستوياته الحالية. وهم يؤكدون أن البيانات المتعلقة بتوقعات التضخم تُظهر ثقة الجمهور في قدرة البنك المركزي على إعادة التضخم إلى هدفه البالغ 2%.

كما يسلط المسح الضوء على التوقعات المالية للجمهور، مما يشير إلى تحسن في النظرة إلى الأوضاع المالية الحالية للأفراد في شهر مايو. بالإضافة إلى ذلك، ظلت المواقف تجاه إمكانية الحصول على الائتمان دون تغيير. سلط الاستطلاع الضوء على زيادة في الاحتمالية المتصورة لارتفاع أسعار الأسهم خلال العام المقبل، لتصل إلى أعلى مستوى منذ مايو 2021.

علاوة على ذلك، يتوقع الجمهور احتمالية أكبر لارتفاع مستويات البطالة بعد عام من الآن، مما يشير إلى مخاوف بشأن استقرار سوق العمل في المستقبل القريب. من المحتمل أن تكون هذه الصورة المعقدة للتضخم والتوقعات الاقتصادية من الاعتبارات الرئيسية لصانعي السياسات أثناء مداولاتهم بشأن اتجاه السياسة النقدية.