الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

إيه اللي هيحصل في سوق الدهب بعد بيان صندوق النقد الدولي

الأحد 09/يونيو/2024 - 01:01 ص
الذهب
الذهب

 
 
ايه اللي هيحصل في سوق الدهب بعد بيان صندوق النقد الدولي عن سعر الفايدة وياتري أسعار الدهب هتطلع ولا هتنزل ولو حصل والمركزي رفع سعر الفايدة تاني إيه المتوقع يحصل ساعتها في الصاغة.. خليكم معانا كل التفاصيل هتلاقوها في هذا التقرير.

  
من غير مقدمات صندوق النقد الدولي طلع بيان في الساعات الأخيرة ليه علاقة بمصر وطلب فيه من البنك المركزي المصري أنه يستمر في سياسة رفع سعر الفايدة على الودائع والاقراض بحجة السيطرة على معدلات التضخم المرتفعة في الأسواق وقال إن خفض سعر الفايدة مش وقته وده كان رأي الصندوق وبعد البيان ناس كتير سألت عن تأثير طلب صندوق النقد الدولي خاصه لو المركزي فعلا رفع سعر الفايدة في اجتماعه الجاي في يوليو على الأسواق وعلى الأسعار خاصه في سوق الدهب..
المفترض لو حصل ورفع المركزي سعر الفايدة زي ما طلب صندوق النقد الدولي أن الأسعار في الصاغة تنزل بشكل كبير وده لأن سعر الفايدة العالي هيغري ويجذب أصحاب الأموال والمخدرات واللي معاهم سيولة زيادة أنهم يستثمروها في البنوك بدل انواع الاستثمارات التانية زي الدهب والعقارات مثلاً وهنا المفترض الطلب على الدهب هيقل لأن الناس هتقول في نفسها الأفضل تحط فلوسها في البنوك وتاخد فايدة عالية بدل ما اشتري دهب واركنه فترة كبيرة وبعدين ابيعه.
طيب ممكن ده يحصل ؟
شوف ياسيدي سوق الدهب في مصر تحديدا ليه وضع خاص لأنه بيتمتع بثقة كبيرة عند الناس واللي هيحكم السوق ساعتها والاسعار هي حجم الطلب على الدهب خاصة أننا داخلين على مواسم إجازات وخطوبة وزواج ولأن لو سعر الدهب نزل بشكل كبير يبقي الطلب عليه هيزيد من تاني لأن الناس هتلاقيها فرصة تشتري وبالتالي سعره هيرجع يزيد تاني كمان فيه أكتر من حاجة بتأثر في سعر الدهب زي الدولار والاسعار العالمية للمعدن الأصفر والمؤشرات كلها بتقول إن الطلب العالمي على الدهب وصل لمستويات قياسية من البنوك المركزية العالمية بسبب الأوضاع السياسية والتوترات في مناطق كتير حولين العالم يقابله نقص المعروض العالمي من المعدن النفيس وكمان متوقع سعر الدهب يزيد عالميا بسبب اتجاه بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي لخفض أسعار الفايدة وده بيكون ليه تأثير مباشر على ارتفاع أسعار الدهب بسبب زيادة وتيرة شراء المعدن الأصفر من قبل البنوك المركزية العالمية لتعويض خفض أسعار الدولار في احتياطياتها النقدية واللي الدهب بيدخل كمكون رئيسي فيه.
وبنفكركم إن البنك المركزي قرر في 23 مايو اللي فات تثبيت سعر الفايدة في أول اجتماع للجنة السياسة النقدية بعد تحرير سعر صرف الجنيه وده كان  أول قرار للبنك المركزي  بثبيت سعر الفايدة في  2024، إذ سبق واجتمع البنك مرتين هذا العام؛ الأولى يوم 1 فبراير وقرر رفع سعر الفايدة 200 نقطة أساس، والتانية يوم 6 مارس ورفع سعر الفائدة 600 نقطة أساس مرة واحدة ليصبح سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي 27.25%، 28.25% و27.75%، على الترتيب.