الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

وزيرة الخزانة الأمريكية تحذر من مخاطر استخدام الذكاء الاصطناعي في التمويل

الخميس 06/يونيو/2024 - 02:30 م
جانيت يلين وزيرة
جانيت يلين وزيرة الخزانة الأمريكية

حذرت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين من أن استخدام الذكاء الاصطناعي في التمويل قد يخفض تكاليف المعاملات، لكنه ينطوي على "مخاطر كبيرة"، وفقا لمقتطفات من خطاب ستلقيه يوم الخميس.

وفي تصريحاتها أمام مجلس مراقبة الاستقرار المالي ومؤتمر معهد بروكينجز للذكاء الاصطناعي، قالت يلين إن المخاطر المتعلقة بالذكاء الاصطناعي انتقلت إلى قمة جدول أعمال المجلس التنظيمي.

وقالت يلين: "قد تنشأ نقاط ضعف محددة من تعقيد وغموض نماذج الذكاء الاصطناعي، وعدم كفاية أطر إدارة المخاطر لمراعاة مخاطر الذكاء الاصطناعي والترابطات التي تنشأ عندما يعتمد العديد من المشاركين في السوق على نفس البيانات والنماذج".

وتشير أيضًا إلى أن التركيز بين البائعين الذين يطورون نماذج الذكاء الاصطناعي والذين يقدمون البيانات والخدمات السحابية قد يؤدي أيضًا إلى مخاطر يمكن أن تؤدي إلى تضخيم المخاطر الحالية لمقدمي خدمات الطرف الثالث.

وقالت يلين: "إن البيانات غير الكافية أو الخاطئة يمكن أن تؤدي أيضًا إلى إدامة أو تقديم تحيزات جديدة في عملية صنع القرار المالي".

لكن التصريحات أمام المؤتمر حول الذكاء الاصطناعي والاستقرار المالي تظهر أن يلين تدرك فوائد الذكاء الاصطناعي في أتمتة خدمات دعم العملاء وتحسين الكفاءة واكتشاف الاحتيال ومكافحة التمويل غير المشروع.

وأوضحت وزيرة الخزانة الأمريكية أن التقدم في معالجة اللغة الطبيعية، والتعرف على الصور، والذكاء الاصطناعي التوليدي، على سبيل المثال، يخلق فرصًا جديدة لجعل الخدمات المالية أقل تكلفة وأسهل في الوصول إليها".

وتضيف أن وزارة الخزانة تجري أيضًا اتصالات منتظمة مع الجهات التنظيمية المالية بشأن جهودها المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، بما في ذلك تسخير التكنولوجيا للتخفيف من مخاطر التمويل غير المشروع، بما في ذلك غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتهرب من العقوبات. وأضافت أن وزارة الخزانة تستخدم أدوات الذكاء الاصطناعي في دائرة الإيرادات الداخلية لتعزيز اكتشاف الاحتيال.

وأكدت يلين أن مجلس مراقبة الاستقرار المالي، الذي تقوده وزارة الخزانة ويضم الاحتياطي الفيدرالي وغيره من الهيئات التنظيمية المالية الرئيسية، "سيواصل جهوده لمراقبة تأثير الذكاء الاصطناعي على الاستقرار المالي، وتسهيل تبادل المعلومات، وتعزيز الحوار بين المنظمين الماليين".

وسيواصل المجلس أيضًا دعم الجهود الرامية إلى بناء القدرات الإشرافية واستخدام تحليل السيناريوهات لفهم المخاطر والفرص بشكل أفضل.

وتابعت يلين: "بالنظر إلى مدى سرعة تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، مع حالات الاستخدام المحتملة سريعة التطور للشركات المالية والمشاركين في السوق، فإن تحليل السيناريو يمكن أن يساعد الهيئات التنظيمية والشركات على تحديد نقاط الضعف المحتملة في المستقبل وإبلاغ ما يمكننا القيام به لتعزيز المرونة".