الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

توقعات صادمة لأسعار الدواء.. ولغز وقف بيع الأراضي بالدولار.. وألمانيا تفتح أبوابها لآلاف المصريين

الإثنين 03/يونيو/2024 - 12:23 ص
الدولار
الدولار



متابيعنا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بيكم وتحليل جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار اليوم الأحد 2 يونيو 2024..

البداية بتقرير مهم عن تحركات الحكومة لخفض الدعم على بعض السلع والخدمات زي ما حصل  في الكهربا ورغيف العيش وأشار التقرير عن اللي هيحصل فى أسعار الأدوية الفترة الجاية.

وقال بانكير إنه رغم الفترة اللى فاتت شهدت زيادات كبيرة في أسعار الأدوية تجاوزت 50% لبعض الأصناف على خلفية ارتفاع سعر الدولار ومستلزمات الإنتاج لكن المنتجين والمصنعين للأدوية لسه بيطمحوا إلى زيادة أسعار 700 مستحضر دوائي تاني.

وأشار التقرير إنه فى الأيام اللى فاتت ومع اتجاه الحكومة لتحريك عدد من السلع المدعمة والخدمات زي رغيف العيش والكهرباء والبنزين والسولار اتقدم عدد من الشركات إلى هيئة الدواء بطلبات لتحريك أسعار أكثر من 700 مستحضر دوائي بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه بالقطاع المصرفي.

وكشف  التقرير إن الشركات بعتت مع طلباتها مستندات وفواتير توضح حجم زيادة أعباء وتكاليف الإنتاج خلال الفترة اللى فاتت وقالت ان ده بيحتم ،  ضرورة مراجعة أسعار الدواء للحفاظ على هوامش ربحية الشركات خصوا ان 90% من مستلزمات الإنتاج بيتم استيرادها من الخارج وسداد سعرها بالدولار

ولفت التقرير إن الحكومة عقبت على طلبات شركات الدوا وقالت إن زيادة أسعار الأدوية هيتم وفقا آلية واضحة تتضمن عوامل وخطوات وبيتم العمل على تغطية الحد الأدنى للتكلفة في المصانع وقالت ان  الحكومة مستمرة في الإفراج عن مستلزمات الإنتاج للأدوي وتغطية احتياجات المواطن في مجال الدواء من خلال التأمين الصحي.


وحدة بانكير قدمت كمان تقرير مهم النهاردة عن دخول لاعب عالمي جديد في سوق التنقيب عن البترول في مصر.

ولفت التقرير في البداية إن مصر عندها خطة طموحة للاكتشافات البترولية في مناطق امتياز كتير وكل يوم البشاير بتظهر وكان آخرها اكتشافات البترول والغاز في أبو قير واللي فاقت التوقعات حسب بيان الشركة نفسها.. 
وكشف التقرير إن وزارة البترول بتنفذ حاليا برنامج بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية زي (إيني الإيطالية وشيفرون وإكسون موبيل وشل وبي بي) لحفر 35 بئر استكشافية جديدة للغاز الطبيعي في البحر المتوسط ودلتا النيل خلال سنتين، بداية من العام الماضي وحتى يوليو  2025، بإجمالي استثمارات  1.8 مليار دولار وبردوا البشاير مفرحة .

الجديد اللي كشفه تقرير بانكير إن فيه لاعب عالمي جديد دخل مجال التنقيب عن البترول والغاز في مصر وهو شركة هاربور إنرجى البريطانية الشهيرة في المجال ده واللي استحوذت النهاردة على مناطق امتياز شركة فنترشال ديا الألمانية فى مصر وتأكيدها إنها هتضخ مبالغ ضخمة في السوق المصري للتنقيب عن البترول.

وعلى هامش توقيع الاتفاقية الجديدة مع الشركة البريطانية قال وزير البترول إن فيه خطط لعدد من المشروعات الجديدة المتوقع دخولها مرحلة الإنتاج خلال العام المالي اللي جاي لزيادة إنتاج الغاز الطبيعي وإن إنتاج مصر من الغاز الطبيعي حالياً بيوصل 5.5 مليار قدم مكعبة يوميا


منصات بانكير قدمت كمان تقرير مهم عن سر وقف الحكومة بيع الأراضي بالدولار

ولفت التقرير إنه من كام يوم أعلن وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عاصم الجزار إن هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة أوقفت نظام التخصيص بالدولار من الخارج بداية من شهر يونيو 2024.

الوزير قال ان قرار الوقف هيكون لحين تقييم الموقف ومراجعة مختلف النتائج للطروحات اللى تمت فى الشهور الأخيرة ومدى توافقها مع السياسات اللى بينتهجها البنك المركزي فيما يتعلق بالنقد الأجنبي وهيستثنى من ده المستثمرين والشركات غير المصرية.

التقرير فسر أسباب القرار بعد ملاحظة إن عدد من مدن الصعيد ومدن الجيل الرابع شهدت ارتفاع ملحوظ فى الطلبات المقدمة من المستثمرين والشركات على الفرص الاستثمارية بالدولار تحويلًا من الخارج من خلال "بوابة الاستثمار الأجنبي".

وحسب معلومات بانكير الحكومة بالتنسيق مع البنك المركزي طلبت من وزارة الاسكان وقف تخصيص الأراضي بالدولاربعد حل أزمة شح العملة وتوافر كميات كبيرة من الدولار من صفقة رأس الحكمة اللى وفرت ما يقرب من 35 مليار دولار كان ليهم مفعول السحر فى حل أزمات سوق الصرف فى مصر والقضاء بشكل نهائي على السوق السودا للعملات الأجنبية من خلال ضخ كميات من السيولة الدولارية فى البنوك وتوفير العملة الصعبة للشركات والمستوردين

والبنك المركزي زي ماقال التقرير شايف ان الوضع حاليا مش محتاج بيع اراضي بالدولار وان الافضل دراسة التجربة للتوقف على مميزاتها وعيوبها وكمان اعادة تسعير الاراضى وفقا للمعطيات الجديدة خصوصا ان سعر الارض كان اقل من السعر العادل فى كتير من المدن الجديدة والحكومة كانت مضطرة تقبل الاسعار المنخفضة فى ظلشح الدولار وفى ظل تارجع التدفقات الدولارية على مصر..

 

التقرير الأخير اللي قدمته منصات بانكير النهاردة كان خاص 
بأخبار سارة للشباب المصري بعد قرار الحكومة المصرية تعديل اجراءات السفر للعمل عندها وخففت شروط قدوم العمالة المدرية.

وأعلنت ألمانيا استقبال أي شخص من خلال تأشيرة اسمها تأشيرة البحث عن عمل وبعدها هتمنحه الدخو للأارضيها لمدة سنة يدور فيها على شغل.

وبخصوص التفاصيل قال التقرير إن نظام التأشيرة الجديد في المانيا اسمه "بطاقة فرصة البحث عن عمل"، ويسمح للحاصلين على تدريب مهني لمدة سنتين على الأقل أو شهادة جامعية معترف بيها من ألمانيا، بجانب معرفة بأساسيات اللغة الألمانية أو الإنجليزية بالحصول على التأشيرة.

ولفت التقرير غن النظام الجديد لا يشترط تقديم عقد عمل مع شركة ألمانية قبل دخول البلاد، أو الحصول على المؤهل من ألمانيا؛ وده اللي كان موجود قبل كده.. طبعا قرار زي ده هيفتح الباب قدام مئات الآلاف أو حتى الملايين من الشباب المصريين للعمل في السوق الألماني وعلى فكرة المؤهلات المصرية العلمية والمهارية للشباب المصري تقدر تخليه يشتغل في اي سوق ويثبت نفسه في أي بلد.