الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

وكيل محافظ البنك المركزي: القطاع المصرفي قادر على مواجهة مختلف المخاطر المتعلقة بتغير المناخ

الأحد 02/يونيو/2024 - 07:00 م
شريف لقمان
شريف لقمان

قال شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي المصري لقطاع الشمول المالي والاستدامة إنه استفاد البنك المركزي المصري بشكل ملحوظ من شبكة NGFS في تعزيز جهوده المحلية التي تستهدف دمج اعتبارات تغير المناخ في القطاع المصرفي حيث أسهمت مشاركته بمختلف مجموعات العمل التي تنظمها الشبكة في بناء قدراته بمختلف المجالات الخاصة بتغير المناخ كما عكست التزامه بتطبيق أفضل الممارسات في هذا الشأن.

وأكد لقمان أن الانضمام إلى مجموعات العمل المختلفة يمكّنه من البقاء في صدارة أفضل الممارسات الدولية في مجال التمويل الأخضر ويتيح له فرصة الوصول إلى معارف وخبرات غنية، الأمر الذي يؤثر بشكل مباشر وإيجابي على صياغة السياسات وتعزيز الأطر التنظيمية وعلى سبيل المثال، تمكن البنك المركزي المصري من إثراء التعليمات الرقابية للتمويل المستدام، بناءً على الإرشادات والرؤى التي حصل عليها من خلال مشاركته في NGF ومن الأمثلة الواضحة حول تأثير شبكة NGFS على ممارسات البنك المركزي المصري هو تطبيق سيناريوهات الشبكة المختلفة لاختبارات تحمل الضغوط المتعلقة بالمناخ، حيث توفر هذه السيناريوهات معيارًا يمكن أن يستخدمه البنك المركزي المصري في تقييم صلابة القطاع المصرفي وقدرته على مواجهة مختلف المخاطر المتعلقة بتغير المناخ ويتيح إطار اختبارات تحمل الضغوط - المستمد من شبكة NGFS - للبنك المركزي المصري إمكانية محاكاة الظروف المناخية المختلفة وتأثيرها المحتمل على المؤسسات المالية، بما في ذلك المخاطر المادية المرتبطة بتغير المناخ والمخاطر الانتقالية الناجمة عن التحول نحو اقتصاد منخفض الكربون.

جاء ذلك خلال حوار شريف لقمان وكيل محافظ البنك المركزي المصري لقطاع الشمول المالي والاستدامة مع شبكة النظام المالي الأخضر الدولية (NGFS).

وتابع لقمان: علاوة على ذلك، تمكن هذه الاختبارات البنك المركزي من تحديد حجم المخاطر المالية المحتملة التي يمكن أن تواجه البنوك، مسلطًة بذلك الضوء على التأثير المحتمل للمخاطر المتعلقة بتغير المناخ وأثارها على القطاع المصرفي، والتي تشمل مخاطر السيولة، ومخاطر الائتمان، ومخاطر السمعة، ومخاطر السوق. وتساعد النتائج والرؤى المكتسبة من اختبارات تحمل الضغوط البنك المركزي المصري في توجيه البنوك نحو تعزيز ممارسات إدارة المخاطر، خاصة المتعلقة بدمج مخاطر تغير المناخ ضمن عمليات التخطيط الاستراتيجي واتخاذ القرار.

وأشار لقمان إلى أنه ساهم انضمام البنك المركزي المصري إلى الشبكة في تيسير وتعزيز جهود بناء القدرات داخل القطاع المصرفي المصري، حيث استطاع البنك المركزي من خلال ورش العمل والدورات التدريبية التي نظمتها الشبكة وكذلك الأبحاث المتاحة من خلالها تعزيز المعرفة وبناء قدرات المؤسسات المالية المحلية فيما يتعلق بالمخاطر المناخية والتمويل المستدام.