الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

البنك المركزي الروسي: العقوبات تضر بعائدات التصدير ومدفوعات النفط

الجمعة 24/مايو/2024 - 08:00 م
البنك المركزي الروسي
البنك المركزي الروسي

قال البنك المركزي الروسي اليوم الجمعة إن العقوبات الموسعة على روسيا وزيادة الضغط على الدول التي تعتبرها موسكو صديقة تضر بإيرادات صادرات الشركات الروسية وتخلق مشكلات في مدفوعات النفط.

وفرضت الولايات المتحدة على روسيا موجات من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا وهددت بفرض عقوبات ثانوية على البنوك الأجنبية التي تساعد في المعاملات مع موسكو وقد دفع ذلك بعض البنوك الصينية إلى الحد من التعاملات مع الشركات الروسية.

وقال البنك المركزي في تقرير عن الاستقرار المالي في قسم بعنوان "نقاط الضعف الرئيسية" إن "اتساع نطاق العقوبات والضغوط على الدول الصديقة يؤدي إلى انخفاض عائدات التصدير للشركات".

وتميز روسيا بين الدول التي فرضت عقوبات على تصرفاتها في أوكرانيا وتلك التي لم تفعل ذلك من خلال وصفها بأنها "غير ودية" و"ودية".

وقال البنك المركزي الروسي: إن "الدول غير الصديقة لا تعرقل بيع المحروقات فحسب، بل تعيق أيضا تنفيذ مشاريع استثمارية كبرى". "على خلفية العقوبات الثانوية، أصبحت سلاسل التوريد وآليات الدفع أكثر تعقيدا، مما يؤدي إلى ارتفاع أسعار الواردات وتعطل الإمدادات".

وأضاف البنك المركزي إن التهديد بفرض عقوبات ثانوية أدى أيضًا إلى تباطؤ قيام البنوك الروسية بزيادة عدد حسابات المراسلة في الولايات القضائية الصديقة. وأضافت أنه منذ بداية عام 2022، انخفض عدد حسابات المراسلة بالدولار الأمريكي واليورو بنسبة 55%.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين يوم الثلاثاء إن سلطة واشنطن الجديدة بفرض عقوبات ثانوية على البنوك إذا ساعدت المعاملات المتعلقة بالجيش الروسي ساعدت في إحباط جهود روسيا لشراء السلع اللازمة للصراع في أوكرانيا، لكن هناك حاجة لمزيد من العمل.

وأكدت يلين أن أكثر أنشطة التهرب من العقوبات الروسية إثارة للقلق تأتي عبر الصين والإمارات العربية المتحدة وتركيا. وأضافت أن وزارة الخزانة "تعمل على وقف التهرب أينما نراه، من آسيا الوسطى إلى القوقاز وفي جميع أنحاء أوروبا".