الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

روسيا ترد على الغرب بمصادرة الممتلكات الأميريكية.. والدولار يعزز قوته بسبب تسريب بيانات الاحتياطي الفدرالي

الخميس 23/مايو/2024 - 10:05 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وجولة عالمية جديدة في أسواق المال والأعمال والشركات والطاقة والمعادن حول العالم وكل جديد لليوم الخميس 23 مايو 2024
  
البداية من الولايات المتحدة وتعزيز الدولار من قوته إثر تسريبات محضر بنك الاحتياط الفدرالي
وحلق الدولار بالقرب من أعلى مستوى له في أسبوع الخميس، بعدما سجل أفضل أداء يومي له هذا الشهر مقابل عملات رئيسية أخرى بعد أن كشف محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي عن استعداد بعض المسؤولين لرفع أسعار الفائدة.

وواصل الدولار النيوزيلندي الصعود إذ أدى الارتفاع غير المتوقع في مبيعات التجزئة المحلية إلى زيادة إرشادات البنك المركزي بشأن التشديد النقدي في اليوم السابق لتتراجع الرهانات على خفض أسعار الفائدة.
ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية أخرى، وسجل 104.85 نقطة بعدما ربح 0.28 بالمئة الليلة الماضية.

وأشار مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي في اجتماعهم يومي 30 أبريل وأول مايو إلى أنهم ما زالوا على ثقة بأن ضغوط الأسعار ستتراجع، ولو ببطء، لكن‭ ‬محضر الاجتماع عكس نقاشات أيضا عن احتمال تشديد السياسة النقدية.


من الولايات المتحدة إلى روسيا وإصدار الرئيس بوتين مرسوما ردا على احتمال مصادرة أميركا لأصول روسية.
وقالت التفصيل إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقع الخميس مرسونا ستحدد بموجبه الممتلكات الأميركية، ومنها الأوراق المالية، التي يمكن استخدامها للتعويض عن أي خسائر قد تتكبدها موسكو في حال صادرت الولايات المتحدة أيا من الأصول الروسية المجمدة لديها.

ويسمح المرسوم للجنة الحكومية الروسية المعنية ببيع الأصول الأجنبية بتحديد الممتلكات ذات الصلة وينص على أن قرارات التعويض ستتخذها المحاكم.

وناقش مفاوضو مجموعة السبع على مدار أسابيع سبل الاستغلال الأمثل لأصول مالية روسية بقيمة 300 مليار دولار، تشمل عملات رئيسية وسندات حكومية، والتي تم تجميدها بعد وقت قصير من اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية في فبراير 2022.

الخبر التالي في جولتنا العالمية من البنك المركزي التركي والذي قرر اليوم الإبقاء على معدلات الفائدة الرئيسية دون تغيير عند 50 بالمئة، للشهر الثاني على التوالي، ويُعتبر القرار مؤشرًا على أن البنك يرى أن السياسة النقدية الحالية مشددة بما فيه الكفاية حتى قبل أن يصل التضخم إلى ذروته عند حوالي 75 بالمئة.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا على نطاق واسع أن يثبت المركزي التركي معدلات الفائدة عند 50 بالمئة.

ومن تركيا ننتقل إلى الخليج العربي حيث كشف تقرير اقتصادي صادر، الخميس، عن "كامكو إنفست"، عن وصول صافي ربح الشركات المدرجة في البورصات الخليجية إلى 56.4 مليار دولار في الربع الأول من العام الحالي، مع ارتفاع أرباح قطاعات البنوك والأغذية والعقارات.

وأظهر التقرير أن أرباح الشركات المدرجة في أسواق الأسهم الإماراتية بلغت 13.3 مليار دولار في الربع الأول من العام الحالي، منها 7.9 مليار دولار للشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، و5.4 مليار دولار للشركات المدرجة في سوق دبي المالي.