السبت 22 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
فيديو بانكير

استعدادات قوية في البنوك.. إيه اللي هيحصل في الأيام الجاية

الجمعة 17/مايو/2024 - 01:41 ص
البنوك المصرية
البنوك المصرية

ايه اللي بيحصل في البنوك دلوقتي وليه فيه استعدادت كبيرة للأيام الجاية وإيه حكاية الدولار واللي هيحصل يوم 23 مايو الجاري... يالا بينا نشوف التفاصيل خليكم معانا للأخر
 


الحقيقة فيه حالة من النشاط والترقب في البنوك المصرية اليومين دول ودا بسبب زيادة التدفقات الدولارية وطلبات المستوردين من ناحية ومن ناحية تانية الاقبال الكبير من المواطنين على شركات الصرافة في الفترة الحالية للتنازل على الدولار ..
كل ده وضيف عليهم استعدادات البنوك لقرارات لجنة السياسة النقدية يوم 23 مايو الجاري وتحديد سعر الفايدة على الجنيه وده طبعا هيحدد مصير ملفات القروض في البنوك وفي نفس الوقت هيحدد مصير شهادات الادخار لأن قرار الفايدة بيختلف على حسب زيادتها أو تثبتها أو تخفيضها ودي بتحكمها مؤشرات التضخم والبيانات المتخصصة.

وموضوع الشهاادت الادخارية تحديدا بيهم ناس كتير وفي نفس الوقت عليه اقبال واهتمام من البنوك بسبب الحصيلة الضخمة اللي دفعها أصحاب الشهادات وخاصة كمان إن فيه اتجاه لخفض قيمة الشهادات دي وفيه تصريح لمحمد الإتربي رئيس اتحاد بنوك مصر، ورئيس بنك مصر، إن البنك بيدرس خفض شهادة الادخار مدة العام ذات العائد27% ويصرف نهاية المدة و23.5% يصرف شهريًا، و23% يصرف يوميًا، في لجنة الإلكو اللي جاي والألكو دي هي لجان الأصول والخصوم في البنوك المصرية وبتجتمع عقب اجتماع لجنة السياسة النقدية ومهمتها مراجعة أسعار الفايدة على المنتجات المصرفية المختلفة مثل الشهادات والودائع وحسابات التوفير بأنواعها.

وبنفكركم إن بنك مصر ومعاه البنك الأهلي طرحوا في يناير الماضي شهادات العام بعائد 27% يصرف نهاية المدة و23.5% يصرف شهريًا ثم إضافة عائد يومي 23%، والحد الأدنى لشراء الشهادة ألف جنيه ومضاعفاتها.

طيب ايه هي توقعات لجنة السياسة النقدية وخصوصا بعد استلام مصر باقي صفقة راس الحكمة ؟
شوف في العادة محدش يقدر يتوقع قرار اللجنة قبل صدور القرار لكن بتكون توقعات من متخصصين بناء على بيانات التضخم والسوق.. ومثلا توقعت 9 بنوك استثمارية في استطلاع عملته وكالة "الشرق" أن يتجه البنك المركزي المصري، إلى الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، بسببً تحسن الأوضاع الاقتصادية، وتراجع وتيرة التضخم في البلاد.
ولو حصل تثبيت لأسعار الفايدة هيكون فيه تأهب بردوا في البنوك عشان تحسم مصير شهادات الادخار اللي عندها أو تشوف الطرح البديل والجديد للادخار لكن طبعا مستبعد جدا إصدار شهادات ادخار جديدة بفايدة أعلى من الموجودة حاليا بعد استبعاد رفع المركزي لفايدة في اجتماعه اللي جاي وفي نفس الوقت مش منطقي البنوك تطرح شهادات جديدة بفايدة أعلى وهي في نفس الوقت بتدرس تخفيض الشهادات الحالية.