الجمعة 14 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ايه اللي بيحصل في امتداد طريق الضبعة في صحراء مصر

الثلاثاء 14/مايو/2024 - 01:40 ص
الدولار
الدولار


 
لو مرة عديت في امتداد طريق الضبعة عمرك فكرت ايه اللي بيحصل هناك احنا مش بنتكلم عن المشروع النووي الضخم لكن بنقصد حاجة تانية خالص..ياتري ايه اللي بيحصل وليه وازاي السيسي بيفكر في تأمين الأمن القومي للبلد ومش بيسيب حاجة للصدفة خالص... يالا بينا نشوف إيه اللي بيحصل هناك 
 
طبعا بعد المشكلة الروسية الأوكرانية ثبت بالدليل القاطع إن ماينفعش دولة تعتمد بشكل كبير على دول تانية في توفير اكلها وشربها والمواد الغذائية من الحبوب وغيره زي ما كانت مصر بتعمل واللي بتستورد جزء كبير من أكلها من البلدين دول تحديدا ولما حصل اللي حصل بينهم الأمن القومي الغذائي في مصر كان في خطر شديد جدا ورغم أن الدولة عرفت تتصرف من اسواق دولية تانية لكن السيسي كان ليه رأس تاني وقال إن لازم مصر تزرع وتصنع انتاجها وإذا كنا مشغولين ببناء البنية الأساسية للبلد فلازم يكون عندنا مشروعات أمن غذائي ضخمة توفر لمصر اكلها وشربها واحنا عارفين يعني ايه تصحي الصبح تلاقي فيه مشكلة في العيش مثلا ولا مفيش فول ولا عدس.

طيب ايه اللي بيحصل.. شوف حضرتك على بعد  30 دقيقة من مدينة السادس من أكتوبر  هتلاقي أكبر مشروع لتأمين غذاء المصريين وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الحاصلات الزراعية والخضراوات والفواكه، وهو مشروع مستقبل مصر اللي حول الصحرا الغربية لجنة على امتداد طريق محور روض الفرج والضبعة الجديد.وده مشروع من ضمن عشرات المشروعات العملاقة اللي هتوفر الأمن الغذائي للمصريين ويضرب الاستيراد ويوفر الدولار.
من أهمية المشروع خبراء الزراعة في العالم بيعتبروه  قاطرة مصر الزراعية وباكورة مشروع الدلتا الجديدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي لانه من المقرر استصلاح مليون وخمسين ألف فدان من إجمالي مساحة الدلتا الجديدة 2.2 مليون فدان وتقدر تتخيل حجم المشروع طبعا واللي هيعتمد على القيمة المضافة للانتاج لانه من  المشروعات اللي بتعتمد على التكنولوجيا الحديثة والمبتكرة وانتاج منتجات زراعية بجودة عالية وبأسعار مناسبة للمواطنين، وتصدير الفائض للخارج ما يساعد في تقليل الاستيراد وتوفير الآلاف من فرص العمل للمواطنين يعني في النهاية انت بتدعم اقتصاد بلدك من كل اتجاه وخلي بالك جزء كبير من الإنتاج الزراعي بالمشروع بيدخل في مراحل تصنيع كمان وبيشغل مصانع زي مصانع المشروبات والتعبئة والتجفيف والتصنيع الزراعي.
وبنفكركم إن بداية المشروع بترجع الي يوليو 2017 لما وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بالبدء فورا في تنفيذ المشروع لتأمين غذاء المصريين، والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، واستيعاب نسبة كبيرة من القوى العاملة في مصر بجانب  المساهمة في تعظيم الاحتياطي النقدي الأجنبي من خلال زيادة الصادرات الزراعية.. الجديد بقي إن مصر خلاص دلوقتي بتجني ثمار المشروع ودي سبب كلامنا عن المشروع العملاق لانه بدأ في الأيام الأخيرة  حصاد محصول القمح والبطاطس والبنجر والبصل ده غير المحاصيل الاستراتيجية والغذائية اللي بيوفرها المشروع زي القمح والذرة الصفراء والشعير  والفراولة وعباد الشمس والفاصوليا البيضاء والبطاطا والبصل والبسلة والجزر والخيار وفول الصويا وضيف عليهم الموالح زي البرتقال واليوسفي والليمون والجوافة والمانجو.


،