الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم الأحد 12-5-2024 في مصر

الأحد 12/مايو/2024 - 05:30 م
أسعار الذهب اليوم
أسعار الذهب اليوم في مصر

ننشر آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم الأحد 12 مايو 2024 في مصر وفقا لآخر التطورات والمستجدات بأسواق المعدن الأصفر على المستويين المحلي والعالمي.

وجاء آخر تحديث لأسعار الذهب اليوم كالتالي:

سعر جرام الذهب عيار 24 نحو 3588 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 22 نحو 3289 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 21 نحو 3140 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 18 نحو 2691 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 14 نحو 2093 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 12 نحو 1794 جنيها.

سعر جرام الذهب عيار 9 نحو 1345 جنيها.

سعر الجنيه الذهب 25120 جنيها.

وارتفعت أسعار الذهب الأسبوع الماضي، مسجلة أقوى أداء لها منذ أوائل أبريل وتعزى هذه الزيادة إلى تطور المؤشرات الاقتصادية والتكهنات حول التغيرات في السياسة النقدية الأمريكية، وخاصة فيما يتعلق بالتعديلات المحتملة لأسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي.

وأنهى الذهب الأسبوع عند 2360.515 دولارًا، مرتفعًا بمقدار 58.705 دولارًا أو +2.55%.

وكان العامل المحفز للزيادة الحادة في أسعار الذهب هو الارتفاع غير المتوقع في مطالبات البطالة الأمريكية، إلى جانب بيانات الوظائف غير الزراعية المخيبة للآمال وأدت بيانات الوظائف الأضعف من المتوقع إلى زيادة التكهنات بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض أسعار الفائدة في وقت مبكر من سبتمبر لتحفيز الاقتصاد وعادة، تعمل أسعار الفائدة المنخفضة على تقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول غير ذات العائد مثل الذهب، مما يعزز جاذبيتها.

وعلى الرغم من ارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مع ارتفاع السندات لأجل 10 سنوات بأكثر من خمس نقاط أساس إلى 4.5٪، استمرت أسعار الذهب في الارتفاع ويشير هذا إلى أن التوقعات بسياسة نقدية أكثر مرونة تطغى على التأثير السلبي المعتاد لارتفاع العائدات على الذهب وفي الوقت نفسه، أظهر الدولار مكاسب متواضعة بعد إشارات اقتصادية متضاربة لكنه فشل في كبح المسار التصاعدي لأسعار الذهب.

ويتم التركيز الآن بشكل كبير على الإصدار القادم لمؤشر أسعار المستهلك (CPI) المقرر صدوره في 15 مايو، والذي من المتوقع أن يظهر استمرار ارتفاع التضخم ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين لشهر أبريل بنحو 0.3% على أساس شهري، مع معدل التضخم الأساسي عند 0.3%. تتم مراقبة هذه الأرقام عن كثب كمؤشرات على ما إذا كان بنك الاحتياطي الفيدرالي سيعدل أسعار الفائدة وبالإضافة إلى ذلك، يحول بنك الاحتياطي الفيدرالي تركيزه نحو بيانات التوظيف، مما يشير إلى أن قرارات السياسة المستقبلية قد تتوقف أيضًا على صحة سوق العمل.

وتستمر تكاليف المأوى، وهي عنصر رئيسي في مؤشر أسعار المستهلكين، في الارتفاع بشكل أسرع من الفئات الأخرى، مما قد يؤخر أي انخفاض كبير في التضخم الإجمالي. ويراقب بنك الاحتياطي الفيدرالي هذا الاتجاه عن كثب، حيث قد يكون خفض تكاليف المأوى أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق هدف التضخم البالغ 2٪.

ويستعد سوق الذهب لمزيد من التقلبات هذا الأسبوع حيث ينتظر المتداولون والمستثمرون صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك لشهر أبريل وإذا أظهر مؤشر أسعار المستهلك أن التضخم يهدأ أكثر من المتوقع، أو إذا كشفت أرقام التوظيف عن مزيد من التراجع في سوق العمل، فقد يشهد الذهب ارتفاعًا طفيفًا مع تزايد احتمالات خفض أسعار الفائدة.

ومع ذلك، إذا ظلت بيانات التضخم مرتفعة أو تجاوزت التوقعات، فقد يختار بنك الاحتياطي الفيدرالي تأجيل أي تخفيضات في أسعار الفائدة، مما قد يؤدي إلى تقييد الزخم الصعودي للذهب ويجب على المتداولين البقاء في حالة تأهب لهذه المؤشرات الاقتصادية الرئيسية، لأنها ستؤثر بشكل كبير على تحركات أسعار الذهب على المدى القصير.