الجمعة 14 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

عودة صادرات الصين ووارداتها إلى النمو

الخميس 09/مايو/2024 - 11:30 ص
صادرات
صادرات

عادت صادرات الصين ووارداتها إلى النمو في أبريل بعد انكماشها في الشهر السابق، مما يشير إلى تحسن مشجع في الطلب في الداخل والخارج حيث تواجه بكين العديد من التحديات في محاولة لدعم الاقتصاد الهش.

وتشير البيانات إلى أن موجة من تدابير دعم السياسات على مدى الأشهر القليلة الماضية قد تساعد في استقرار ثقة المستثمرين والمستهلكين الهشة، على الرغم من أن المحللين يقولون إن هيئة المحلفين لا تزال غير متأكدة بشأن ما إذا كان انتعاش التجارة مستدامًا.

وأظهرت بيانات الجمارك اليوم الخميس أن الشحنات من الصين زادت 1.5 بالمئة على أساس سنوي في الشهر الماضي من حيث القيمة، وذلك تماشيا مع الزيادة المتوقعة في استطلاع أجرته رويترز لآراء اقتصاديين. وانخفضت بنسبة 7.5% في مارس، وهو أول انكماش منذ نوفمبر.

وارتفعت الواردات لشهر أبريل بنسبة 8.4٪، متجاوزة الارتفاع المتوقع بنسبة 4.8٪ وعكس انخفاض بنسبة 1.9٪ في مارس.

وفي الربع الأول، ارتفعت الواردات والصادرات بنسبة 1.5% على أساس سنوي، مدعومة ببيانات تجارية أفضل من المتوقع خلال الفترة من يناير إلى فبراير. لكن الأرقام الضعيفة لشهر مارس أثارت مخاوف من احتمال تعثر الزخم مرة أخرى.

ويبدو أن القاعدة الإحصائية العالية أثرت بشكل كبير على الأرقام الأكثر إشراقا الشهر الماضي، بالنظر إلى أن الإنتاج قفز في مارس 2023 مع تعافي العديد من العمال من موجة من عدوى فيروس كورونا.

وخفضت وكالة التصنيف فيتش توقعاتها بشأن التصنيف الائتماني السيادي للصين إلى سلبي الشهر الماضي، مشيرة إلى المخاطر التي تهدد المالية العامة مع تباطؤ النمو وارتفاع الدين الحكومي.

وحددت بكين هدف النمو الاقتصادي لعام 2024 بنحو 5%، وهو ما يقول العديد من المحللين إنه سيكون تحديًا لتحقيقه دون المزيد من التحفيز.

ارتفعت الأسهم الصينية يوم الخميس على خلفية البيانات التجارية، حيث ارتفع مؤشر CSI 300 بنسبة 0.9٪ وارتفع مؤشر Hang Seng في هونج كونج بنسبة 1.1٪ بعد عطلة منتصف النهار.

بلغت شحنات الفحم إلى الصين 45.25 مليون طن متري الشهر الماضي، بزيادة 11٪ على أساس سنوي، حيث عززت مولدات الطاقة مشترياتها قبل موسم الذروة لاستهلاك أجهزة تكييف الهواء.

كما ارتفعت واردات خام الحديد أيضًا بنسبة 1.1% الشهر الماضي، حيث شجع انخفاض الأسعار في مارس بعض المشترين على تقديم طلبات لشراء المكون الرئيسي لصناعة الصلب، مراهنين على أن الطلب والأسعار سترتفع في وقت لاحق من العام.

وقفزت واردات فول الصويا في أبريل بنسبة 18% مقارنة بالعام السابق، حيث اقتنص المشترون حبوبًا رخيصة ووفيرة من البرازيل.

ونما الفائض التجاري للصين إلى 72.35 مليار دولار، مقارنة مع توقعات بـ 77.50 مليار دولار في الاستطلاع و58.55 مليار دولار في مارس/آذار.

واجه المصدرون الصينيون أوقاتا عصيبة خلال معظم العام الماضي، حيث أثر ارتفاع أسعار الفائدة على الطلب الخارجي. ومع عدم إظهار بنك الاحتياطي الفيدرالي وغيره من الدول المتقدمة أي إلحاح لخفض تكاليف الاقتراض، قد يواجه المصنعون مزيدًا من الضغوط أثناء معركتهم من أجل الحصول على حصة في السوق.