الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

إنذار أحمر من المركزي لمافيا الأسعار.. وملياردير يتوقع انهيار الدولار.. والصاغة على كف عفريت

الثلاثاء 07/مايو/2024 - 09:37 م
الدولار
الدولار



متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لأهم التقارير اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار اليوم الثلاثاء..

البداية كانت مع تقرير مهم جدا بيتكلم عن قرار عاجل من السيسي بخصوص “رأس الحكمة” واللي مثل تطور جديد فى الصفقة الكبرى

وشرح بانكير إنه فى نهاية شهر فبراير اللى فات وقعت مصر عقد مع الامارات  لتطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة في الساحل الشمالي بشراكة استثمارية وصفها  رئيس الوزراء مصطفى مدبولي وقتها بأنها أكبر صفقة استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر .. وحسب الأرقام المعلنة بتتضمن صفقة رأس الحكمة استثمار أجنبي مباشر بقيمة 35 مليار دولار وتمت في إطار قوانين الاستثمار المصرية.. واستلمت مصر الشريحة الأولى من قيمة الصفقة بمبلغ 15 مليار دولار وباقى 20 مليار دولار هتستلمهم خلال ايام قليلة وفقا للجدول الزمنى المعلن مع الصفقة.. الى جانب حصول مصر على 35 % من أرباح المشروع

وعرض التقرير الجديد في الصفقة وقال إنه النهاردة حصل تطور مهم في صفقة راس الحكمة من خلال قرار جمهوري جديد اصدره الرئيس عبدالفتاح السيسي  بتخصيص 1785 فدان تقريبًا من المساحات المملوكة للدولة ملكية خاصة ناحية الساحل الشمالي الغربى بمحافظة مطروح لصالح وزارة الطيران المدنى، لاستخدامها فى إقامة مطار دولى

وتقدر تقول كده ان القرارين دول هما بداية التنفيذ الفعلى للمشروع الضخم لتطوير المنطقة وبعد القرارات دي هيبدأ الجانب الاماراتي دراساته على الارض لبدء تنفيذ المشروعات المتفق عليها

وسلط التقرير الضوء على صدور موافقة مجلس الوزراء على عدة قرارات تخص مدينة رأس الحكمة من بيننها بإنشاء منطقة حرة خاصة تحت اسم “شركة مشروع رأس الحكمة للتنمية العمرانية” شركة مساهمة مصرية بمدينة رأس الحكمة، إلى جانب الموافقة على مشروع قرار رئيس مجلس الوزراء بإنشاء منطقة استثمارية بالمدينة .


التقرير التالي كان بخصوص اللي بيحصل في سوق الدهب العالمبي ومستقبل اسعار الدهب في مصر
وكشف التقرير إن الاسعار العالمية على المدى القريب هتزيد بشكل كبير لأسباب كتيرة منها  التوترات وتوقعات خفض الفدرالي لسعر الفايدة  في الشهور الجاية 
ولفت التقرير إن اسعار الدهب بدات في الصعود من امبارح إلى 2309.24 دولار للأونصة وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للدهب إلى 2318.80 دولار للأونصة.

وسلط التقرير الضوء على سبب تاني مختلف لارتفاع اسعار الدهب عالميا وهو عمليات الشراء الضخمة من البنك المركزي الصيني لشراء الدهب لدرجة خبراء الاقتصاد وصفوه بالوحش اللي بيفترس السوق وده لان  الاستثمارات في الدهب بقت أكتر جاذبية مع تراجع أداء الاستثمارات التقليدية .
واستعرض التقرير مستقبل الاسعار في الصاغة المصرية وقال إن السوق المصري أكيد هيتأثر باللي بيحصل في السوق العالمي لانه مرتبط بسعر الدولار في النهاية والتوقعات بتقول إن الاونصة هتوصل 3 آلاف دولار ولو حسبتها بالمصري هتلاقي إن الدهب عندنا محدش هيقدر يشتريه غير المليونيرات وده بخلاف حاجة تانية مهمة هتحصل يوم الجمعة الجاية وبانكير اتكلم فيها كتير وهي حلول اخر معاد لمبادرة السماح بدخول الدهب بدون جمارك مع المغتربين واللي ساهمت في دخول 4 نص طن دهب وتقريبا كده الحكومة مش هتمد المبادرة تاني وده طبعا هيكون ليه اثر سلبي كبير على المعروض ــــــــــــ
منصات بانكير اتكلمت عن الدولار في تقارير اليوم لكن المرة دي بشكل مختلف لأن الكلام كان عن مستقبل الدولار في العالم مش في مصر بس وتسليط الضوء على نبؤءة ايلون ماسك الملياردير الأميريكي الشهير واللي مراهناته دايما بتكون مهمة وبتتحقق.

وقال التقرير إنه في الساعات الأخيرة مفيش حديث في امريكا والعالم غير اللي قاله الملياردير الشهير إيلون ماسك عن الدولار  واللي سبب جدل كبير جداً وده بعد ما تنبأ ماسك بأن الدولار هينتهي ومش هيساوي شيء.
الملياردير الأمريكي قال كمان معلومة خطيرة جدا لما فضح الفدرالي الأمريكي واللي بيتغلب على أزمة الديون الضخمة عنده بطباعة الدولارات وشاف ان دي مصيبة هتجيب نهاية العملة الأمريكية.


وحذر الملياردير الشهير من أن الدولار الأمريكي لن يساوي شيئًا قريبًا لأن طباعة النقود الخفية تدفع أسعار البيتكوين والإيثيريوم والعملات المشفرة الأخرى إلى الارتفاع. . طيب ايه حكاية الديون الأمريكية... شوف حضرتك  ديون الولايات المتحدة وصلت  34 تريليون دولار 

التقرير الاخير اللي قدمته وحدة ابحاث بانكير كان بخصوص موضوع مختلف وهو ضربة المركزي المنتظرة لمافيا السلع وحيتان  الأسواق اللي رافضين ينزلوا الاسعار رغم انخفاض أسعار الدولار وتوافر المعروض من السلع.


وقال التقرير إنه نتيجة عدم التزام التجار بوعودهم مع رئيس الوزرا بتخفيض الاسعار خبراء الاقتصاد شايفين إن البنك المركزي هيكون عنده الحل الأخير عشان يرد على تجار السلع والأزمات باجراء عنيف وهو رفع سعر الفايدة لأنها واحدة من أدوات السيطرة على الأسعار والتضخم بجانب العوامل التانية زي توافر السلع واستقرار سعر الصرف والخبرا شايفين إن التشديد النقدي ورفع أسعار الفايدة واحدة من الأسباب اللي ليها دور في انخفاض الأسعار والسيطرة على نسب التضخم وعشان كده فيه توقعات بتقول إن المركزي هيرفع سعر الفايدة في اجتماعه اللي جاي يوم 23 مايو الحالي عشاان يسيطر على الأسواق.
وشرح التقرير إن رفع سعر الفايدة هيغري الناس تستمثر فلوسها في البنوك سواء ودايع أو في شهادات الادخار عشان تستفاد من أسعار الفوايد الكبيرة بدل ما تصرفها في شراء السلع وبكده الطلب على السلع هيقل والتجار مش هيبيعوا زي الأول وهيكون في عرض أكبر من الطلب وهنا بقي غصب عنهم هينزلوا الأسعار.