الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

البنك المركزي الأسترالي يرفع توقعات التضخم ويفترض عدم تخفيض الفائدة حتى عام 2025

الثلاثاء 07/مايو/2024 - 11:30 ص
البنك المركزي الأسترالي
البنك المركزي الأسترالي

رفع البنك المركزي الأسترالي اليوم الثلاثاء بشكل حاد توقعاته للتضخم الرئيسي وأزال أي فرصة لخفض أسعار الفائدة من توقعاته هذا العام، مما يشير إلى أن المقترضين قد لا يشهدون أي تخفيف لأسعار الفائدة حتى عام 2025.

ورداً على قراءة التضخم المرتفعة بشكل مخيب للآمال في الربع الأول، توقع الاقتصاديون في بنك الاحتياطي الأسترالي أن يتباطأ التضخم كما هو مأمول إذا ظلت أسعار الفائدة عند 4.35٪ لفترة أطول.

وقال بنك الاحتياطي الأسترالي في بيانه الفصلي بشأن السياسة النقدية: "من المفترض أن يظل سعر الفائدة النقدي حول مستواه الحالي حتى منتصف عام 2025، أي حوالي تسعة أشهر أطول مما كان مفترضًا في فبراير".

ويتوقع الاقتصاديون في بنك الاحتياطي الأسترالي الآن أن يرتفع معدل التضخم الاستهلاكي، الذي بلغ 3.6% في الربع الأول، إلى 3.8% بحلول يونيو ويظل عند هذا المستوى حتى نهاية العام. وذلك بالمقارنة مع التوقعات السابقة التي أشارت إلى تباطؤ النمو إلى 3.2% بحلول نهاية عام 2024.

ويؤثر ذلك في سوق العمل الذي يثبت أنه أكثر صرامة من المتوقع حيث أن معدل البطالة ليس بعيدًا عن أدنى مستوياته خلال 50 عامًا عند 3.8٪. ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 4.0% بحلول يونيو و4.2% بحلول ديسمبر، وهو أقل من التوقعات السابقة البالغة 4.2% و4.3%.

ويعد ارتفاع أسعار الوقود وإلغاء الحسومات الحكومية على الطاقة أيضًا جزءًا من الأسباب التي تجعل التضخم سيظل مرتفعًا هذا العام.

وقال بنك الاحتياطي الأسترالي في وثيقة من 60 صفحة: "قد تكون هناك قدرة فائضة في الاقتصاد أقل مما نحكم عليه حاليًا". "هناك خطر ألا يكون التيسير المتوقع في سوق العمل كافيا لإعادة التضخم إلى المستوى المستهدف إذا أخطأنا في تقدير درجة الطاقة الفائضة."

ومع ذلك، رأى بنك الاحتياطي الأسترالي أنه لا يزال من المتوقع أن يعود التضخم إلى النطاق المستهدف بنسبة 2-3٪ في أواخر عام 2025، ولكن هذا فقط لأن هذه التوقعات تستند إلى تسعير السوق بعدم تخفيض أسعار الفائدة حتى منتصف عام 2025.

وأشار بنك الاحتياطي الأسترالي إلى أنه كان هناك تحول جذري في الافتراضات الفنية التي استندت إليها التوقعات، حيث كان رد فعل الأسواق على صدور التضخم المرتفع بشكل مخيب للآمال.

وقرر صناع السياسة الإبقاء على أسعار الفائدة ثابتة اليوم الثلاثاء عند 4.35% للاجتماع الرابع، لكن التركيز ينصب على ما إذا كان البنك المركزي سيعيد التحيز التشديدي بعد إزالته في مارس.

ولا يزال بنك الاحتياطي الأسترالي يعتقد أن تراجع التضخم سيستمر، مع تراجع متوسط المقياس إلى 3.8% بحلول يونيو و3.4% بحلول نهاية العام.

وتخلى المستثمرون بالفعل عن أي آمال في تخفيف السياسة هذا العام بعد أن أظهرت البيانات أن سوق العمل كان يتراجع تدريجياً واستمرار التقدم في تراجع التضخم الذي توقف في الربع الأول.

ويكمن الخطر الآن في ارتفاع آخر في أسعار الفائدة، حيث تشير عقود المقايضة إلى احتمال بنسبة 40% بارتفاع آخر بمقدار ربع نقطة مئوية بحلول سبتمبر.

وفي انعكاس لضعف الإنفاق الاستهلاكي، من المتوقع أن يظل الاقتصاد ضعيفًا على مدار معظم العام، ليتوسع بوتيرة سنوية تبلغ 1.2% في ربع يونيو من هذا العام، بانخفاض عن 1.3% سابقًا.

وتم تخفيض النمو في نهاية عام 2024 إلى 1.6%، من 1.8%، في حين ظلت التوقعات لأواخر عام 2025 ويونيو 2026 على حالها تقريبًا عند 2.4%.