الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

بنك جولدمان ساكس يتوقع تخطي أسعار الذهب 3 آلاف دولار بحلول نهاية 2024

الجمعة 03/مايو/2024 - 07:30 م
بنك جولدمان ساكس
بنك جولدمان ساكس

شهد عام 2024 ارتفاع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية جديدة، حيث تجاوز المعدن الأصفر 2400 دولار للأوقية الشهر الماضي بسبب زيادة الطلب العالمي وسط حالة عدم اليقين الاقتصادي والجيوسياسي.

ومن اللافت للنظر أن الاستراتيجيين في جولدمان ساكس يعتقدون أن هناك مجالًا صعوديًا أكبر لمعدن الملاذ الآمن، قائلين إنه من المحتمل أن يتجاوز 3000 دولار بحلول نهاية العام.

وأحد المحركات الرئيسية لهذا الارتفاع في الأسعار هو الطلب القوي على الذهب من البنوك المركزية العالمية والأسر الآسيوية.

وفي الصين، يواجه التعافي الاقتصادي تحديات ما بعد الوباء، كما أن انخفاض قيمة اليوان، الذي فقد حوالي 5% مقابل الدولار الأمريكي خلال العام الماضي، يجعل الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمستهلكين المحليين.

وعلى الرغم من ذلك، يواصل المستهلكون الصينيون وبنك الشعب الصيني ملاحقة الذهب بشغف.

وقام بنك الشعب الصيني بزيادة احتياطياته من الذهب لمدة 17 شهرًا متتاليًا، مع ارتفاع بنسبة 16٪ في حيازاته من الذهب خلال هذه الفترة، وفقًا لما أفاد به مجلس الذهب العالمي وفي شهر مارس وحده، أضاف بنك الشعب الصيني 160 ألف أوقية من الذهب إلى احتياطياته.

وعلى نحو مماثل، كانت دول مثل تركيا والهند وكازاخستان وبعض دول أوروبا الشرقية من المشترين النشطين للذهب هذا العام.

ويعكس هذا التراكم اتجاهاً أوسع بين البنوك المركزية العالمية لتنويع احتياطياتها وتقليل اعتمادها على الدولار الأمريكي.

شهدت أسعار الذهب تراجعًا مناسبًا في نهاية أبريل، لكن المعنويات الصعودية عادت هذا الأسبوع بعد أن ألمح صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن تخفيضات أسعار الفائدة قد تكون في الأفق.

وفي اجتماعه الأخير للسياسة يوم الأربعاء، حافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي على موقفه بشأن سعر الفائدة، كما كان متوقعًا على نطاق واسع.. وواصل بيان السياسة تكرار التقييمات والتوجيهات الاقتصادية السابقة، مما يشير إلى الظروف التي يمكن أن تؤدي إلى خفض تكاليف الاقتراض.

صرح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أن أي قرارات مستقبلية لسعر الفائدة ستكون مبنية على البيانات، لكنه أشار إلى أن رفع سعر الفائدة غير مرجح في هذه المرحلة.

وساهمت هذه التطمينات من باول، والتي استبعدت فعليًا المزيد من رفع أسعار الفائدة، في بقاء أسعار الذهب فوق 2300 دولار. كما أن انخفاض أسعار الفائدة يزيد من جاذبية الذهب لأنه عادة ما يقلل العائد على الأصول ذات الدخل الثابت مثل السندات.

وفي الوقت نفسه، عززت التوترات الجيوسياسية، خاصة في الشرق الأوسط، اهتمام المستثمرين بالسبائك. يعتبر الذهب أحد أقدم أصول الملاذ الآمن، حيث يشهد طلبًا قويًا خلال أوقات الاضطرابات الجيوسياسية والحروب.

ونقلاً عن الطلب القوي على الذهب من البنوك المركزية في الأسواق الناشئة والأسر الآسيوية، حافظ الاستراتيجيون في جولدمان ساكس على توقعاتهم الأساسية بأن المعدن الثمين سيرتفع إلى 2700 دولار للأونصة بحلول نهاية العام، مما يعكس زيادة بنسبة 17٪.

وباستخدام نموذجهم، الذي يتضمن التقديرات السابقة لمرونة العرض والطلب على الذهب، يرى الاستراتيجيون في بنك جولدمان أيضًا إمكانية ارتفاع أسعار الذهب في ظل ظروف معينة.

وكتبوا على وجه التحديد، أنهم يتوقعون أنه إذا تم تشديد العقوبات المالية الأمريكية بوتيرة مماثلة لتلك التي منذ عام 2021، فقد ترتفع أسعار الذهب بنسبة 16٪ إضافية إلى 3130 دولارًا للأونصة "على خلفية شراء البنك المركزي الإضافي لـ 7 ملايين طن سنويًا".

وقال الاستراتيجيون: "مثل هذه الزيادة في مؤشر العقوبات المالية الأمريكية لدينا ستكون بمثابة إضافة افتراضية لعقوبتين ماليتين أمريكيتين أو أكثر على الصين أو ستة عقوبات مالية على الهند".

في السيناريو الثاني، يقدر جولدمان أنه إذا اتسع هامش مقايضة العجز الائتماني الأمريكي لخمس سنوات بانحراف معياري واحد (13 نقطة أساس)، فإن أسعار الذهب يمكن أن ترتفع بنسبة إضافية قدرها 14٪ لتصل إلى 3080 دولارًا للأونصة تروي، مدفوعة تقوم البنوك المركزية بشراء 6 ملايين أونصة تروي إضافية من الذهب سنويًا.

وقالو: “لكي نكون واضحين، فإن التوقعات الجيوسياسية والمالية والمالية وتأثيرها الدقيق على طلب البنك المركزي على الذهب وأسعار الذهب كلها غير مؤكدة إلى حد كبير ومع ذلك، فإن تمريننا يؤكد على قيمة التحوط للذهب ضد السيناريوهات الجيوسياسية أو المالية المعاكسة، والتي من المحتمل أن تعاني فيها محافظ سندات الأسهم”.