الثلاثاء 28 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

المحافظ السابق لبنك إنجلترا: اختصاص بنك إنجلترا بشأن تغير المناخ "سخيف" و"يجب إعدامه"

الجمعة 03/مايو/2024 - 12:30 م
المحافظ السابق لبنك
المحافظ السابق لبنك إنجلترا ميرفين كينج

وصف المحافظ السابق لبنك إنجلترا اختصاصات تغير المناخ في المؤسسة بأنها "سخيفة"، بحجة أن معالجة تغير المناخ هي قضية حكومية ومن السخافة الإشارة إلى أن البنك يمكنه التأثير عليها بشكل كبير.

وأعرب ميرفين كينج، في حديثه في وستمنستر، عن قلقه إزاء العدد المتزايد من المهام والمسؤوليات الملقاة على عاتق البنك المركزي مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى "تقليل حتمي في التركيز" على دوره الأساسي، وأكد على الحاجة إلى "إعدام" ذلك .. وجادل النظير المستقل بأن الجهود المبذولة للسيطرة على التضخم وضمان استقرار النظام المالي كانت "أكثر من كافية لمؤسسة واحدة".

وأدلى اللورد كينغ أوف لوثبيري بهذه التصريحات خلال نقاش بين أقرانه حول تقرير صادر عن لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس الشيوخ نُشر في أواخر العام الماضي .. ووجد التقرير أن اختصاصات البنك قد توسعت بشكل كبير، مما يسلط الضوء على التركيز بشكل خاص على دعم سياسة الحكومة بشأن تغير المناخ.

وواجه البنك ردود فعل عنيفة بسبب استجابته البطيئة وفشله في التنبؤ بارتفاع التضخم، الذي تجاوز عند نقطة معينة 11%، في حين أن مسؤوليته الرئيسية تتلخص في الإبقاء على النسبة قريبة من 2% قدر الإمكان. وقد أثار هذا مخاوف في البرلمان بشأن عدم مساءلة البنك المركزي المستقل.

واكتشفت مراجعة أجراها البنك الشهر الماضي عيوبا كبيرة في نموذج التنبؤ الاقتصادي الذي يستخدمه، حيث يستخدم الموظفون برامج "قديمة" لم تتم صيانتها بشكل صحيح. وقد أعرب اللورد كينج عن مخاوفه بشأن النطاق الموسع للمؤسسة، والذي يشمل الآن التنظيم التحوطي والاستقرار المالي.

وأشار إلى أن "هذه المهام الجديدة أدت إلى زيادة عدد الموظفين في البنك من أقل من 2000 إلى أكثر من 5000، مع انخفاض لا مفر منه في التركيز على مهمة السياسة النقدية وقد ذهب توسيع المسؤوليات إلى أبعد من ذلك مع إدخال القضايا في ولايته". مثل تغير المناخ والقدرة التنافسية للمدينة وغيرها من الأهداف الثانوية."

وشدد النظير على أهمية الأدوار الأساسية للبنك: "إن محاولة إبقاء التضخم قريبًا من الهدف والحفاظ على استقرار النظام المالي هو أكثر من كافٍ لمؤسسة واحدة".

وانتقد مشاركة البنك في سياسة المناخ: "كما أشار العديد من شهودنا، فإن سياسة تغير المناخ هي مسألة تخص الحكومة، وبصراحة، من السخف الإشارة إلى أن البنوك المركزية يمكن أن يكون لها أي تأثير كبير عليها ولذلك، يجب أن يكون هناك التخلص من الأهداف الثانوية الإضافية، وإرسال الرسائل والالتزامات المفروضة على البنك منذ منح الاستقلال في عام 1997. فالمسؤوليات الكثيرة للغاية تجعل من الصعب على كبار المسؤولين في البنك التفكير بشكل استراتيجي.

وقد شاركه في هذه المشاعر اللورد لامونت من ليرويك، وهو مستشار سابق من حزب المحافظين، حيث قال: "إن العديد من هذه الأهداف لا تتأثر فعليًا بالأدوات المتاحة للبنك.. ويجب أن ينطبق هذا على تغير المناخ. ويجب على الحكومة أن تكون واضحة: إن معالجة تغير المناخ هي مسألة تخص الحكومة، ومن غير المنطقي أن نتوقع من البنك الدولي أن يتولى زمام المبادرة".

ومع ذلك، قالت البارونة لين فوكس من سوهو، رئيسة غرف التجارة البريطانية: "من الضروري ألا نقلل من قدرة البنك على تحليل آثار أزمة المناخ".. كما ضربونا.

وأضافت: "أعتقد أن البنك خذل الشعب البريطاني عندما سمح للتضخم بالخروج عن نطاق السيطرة، ولكن ماذا حدث نتيجة لذلك؟ كان للمحافظ بعض المظاهر غير المريحة أمام اللجان البرلمانية، وكان عليه أن يكتب بضع رسائل إلى المستشارة، من يتحمل المسؤولية عن الأضرار التي لحقت بالاقتصاد بسبب التضخم المفرط وما نتج عنه من ارتفاع أسعار الفائدة؟