الأحد 26 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

أرباح بنك ستاندرد تشارترد تفوق التوقعات

الخميس 02/مايو/2024 - 03:30 م
بنك ستاندرد تشارترد
بنك ستاندرد تشارترد

تجاوز بنك ستاندرد تشارترد التوقعات يوم الخميس بارتفاع بنسبة 5.5% في أرباحه قبل خصم الضرائب في الربع الأول، حيث عوض ارتفاع الدخل الناتج عن ارتفاع أسعار الفائدة والأداء القوي لأعمال التداول في الأسواق ارتفاعًا في خسائر الائتمان.

وشهد البنك، الذي يحقق الجزء الأكبر من إيراداته وأرباحه في آسيا، ارتفاع أرباح وحدته المصرفية الاستثمارية بنسبة 13٪ في الربع.

بشكل حاسم، قام البنك بزيادة الإيرادات القائمة على الرسوم من الأسواق وإدارة الثروات على وجه الخصوص، وهو هدف رئيسي له وللمنافسين، حيث بلغت أسعار الفائدة في جميع أنحاء العالم ذروتها وتحد من الدعم الذي تلقوه مؤخرًا من الدخل القائم على الإقراض.

وقفزت أسهم بنك ستاندرد تشارترد، وهي محور اهتمام الرئيس التنفيذي بيل وينترز، بأكثر من 6% في هونج كونج يوم الخميس بعد النتائج إلى أعلى مستوى لها منذ ما يقرب من سبعة أشهر، في حين تم تداول المؤشر المحلي الرئيسي بارتفاع 2.5%.

وحقق بنك ستاندرد تشارترد ربحًا قبل الضريبة قدره 1.91 مليار دولار في الربع من يناير إلى مارس، مقارنة بـ 1.81 مليار دولار في العام السابق ومتوسط 1.39 مليار دولار لتقديرات 13 محللًا جمعها البنك.

لكن العجز الائتماني للمقرض تفاقم في عام 2024، مع شطب 165 مليون دولار في الأشهر الثلاثة الأولى، مقارنة بـ 20 مليون دولار في العام السابق.

وقال ستاندرد تشارترد إن الجزء الأكبر من انخفاض الائتمان كان مسؤولاً عن قسم الثروة والتجزئة المصرفية بالبنك، حيث تضررت الوحدة من "الرياح المعاكسة للرهن العقاري" في هونج كونج وكوريا الجنوبية.

وخصص البنك البريطاني مخصصات بقيمة إجمالية قدرها 1.2 مليار دولار فيما يتعلق بقطاع العقارات التجارية في الصين. ويبلغ إجمالي تعرضها الائتماني للقطاع الآن 2.4 مليار دولار، بانخفاض 200 مليون دولار عن الربع السابق.

كان بنك ستاندرد تشارترد قد تلقى ما مجموعه 850 مليون دولار من عمليات شطب في الأرباع السابقة لحصته في بنك بوهاي الصيني، الذي عانى مثل أقرانه من تباطؤ الاقتصاد الصيني والأزمة المتفاقمة في قطاع العقارات.

وكثفت السلطات الصينية الإجراءات خلال الأشهر القليلة الماضية لدعم القطاع المضطرب، لكن المحللين يقولون إن العديد من السياسات مجزأة بطبيعتها أو لها تأثير محدود وقصير المدى فقط.

وقال بنك ستاندرد تشارترد إنه ظل حذرًا بشأن هذا القطاع مع استمرار انخفاض أحجام المبيعات السكنية هذا العام، موضحا أن أرباحه من المشاريع المشتركة في الربع الأول تراجعت إلى 6 ملايين دولار من 18 مليون دولار مع انخفاض أرباح بنك بوهاي.

وقال بنك ستاندرد تشارترد أيضًا إنه حجز مخصصًا بقيمة 100 مليون دولار لرسوم التعويضات المتوقعة للعملاء في كوريا الجنوبية الذين اشتروا بعض الأوراق المالية المرتبطة بالأسهم والتي انتهت بتسببهم في خسارة.

ونصحت الجهات التنظيمية في البلاد بأن البنوك في البلاد التي باعت مثل هذه المنتجات يجب أن تعوض العملاء.

وتأتي نتائج StanChart بعد أيام فقط من إعلان منافسه الأكبر HSBC، والذي يحقق أيضًا الجزء الأكبر من أرباحه في آسيا، عن تنحي رئيسه التنفيذي نويل كوين وأرباحه الفصلية التي فاقت التوقعات قليلاً.

ويشغل وينترز من بنك ستاندرد تشارترد المنصب الأعلى منذ عام 2015، وهو أحد الرؤساء التنفيذيين الأطول خدمة في مجال الخدمات المصرفية في المملكة المتحدة.

في شهر مارس، كشف البنك النقاب عن تعديل إداري شهد رحيل رئيس الخدمات المصرفية للشركات والاستثمار، سايمون كوبر، الذي كان ينظر إليه بعض المستثمرين على أنه خليفة محتمل لوينترز.

وقال وينترز: "لقد اتخذنا إجراءات لإنشاء منظمة أبسط وأكثر كفاءة مع إجراء تغييرات على هيكل إدارة مجموعتنا".