الثلاثاء 28 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا يستعدان لخفض الفائدة.. وترقب لتحركات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

الإثنين 29/أبريل/2024 - 08:00 م
البنك المركزي الأوروبي
البنك المركزي الأوروبي

يبدو أن البنك المركزي الأوروبي (ECB) وبنك إنجلترا (BoE) يستعدان لخفض أسعار الفائدة، في حين يظل بنك الاحتياطي الفيدرالي في الولايات المتحدة ثابتًا في مواجهة الاقتصاد المرن بشكل مدهش.

وأكدت تقارير أنه يحمل هذا الاختلاف آثارًا كبيرة على المستثمرين في جميع أنحاء العالم، مما يدفع إلى إعادة التقييم الاستراتيجي وإعادة التوازن المحتمل للمحافظ الاستثمارية لإدارة المشهد الاقتصادي المتغير بنجاح.

وإن التزام البنك المركزي الأوروبي الواضح بتخفيضات متعددة لأسعار الفائدة، بدءاً من يونيو ، يأتي في الوقت الذي يبدو فيه النصر أخيراً في المعركة ضد التضخم المرتفع الذي دام عدة عقود.

ومن المرجح أن تشهد القطاعات الحساسة لأسعار الفائدة، مثل العقارات والمرافق، فائدة متجددة مع انخفاض تكاليف الاقتراض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشهد الأصول ذات الدخل الثابت زيادة في الطلب، مع تعديل العائدات استجابة لتدابير التيسير النقدي.

وبالمثل، يبدو أن بنك إنجلترا يفكر في خفض أسعار الفائدة اعتبارًا من شهر مايو، حيث يبدو أنه يحقق مكاسب في المعركة ضد التضخم المرتفع منذ عدة عقود.

ومن خلال خفض تكاليف الاقتراض، يهدف بنك إنجلترا إلى دعم النمو الاقتصادي مع إعادة التضخم إلى المستويات المستهدفة.

وفي حالة تنفيذ تخفيضات أسعار الفائدة، فقد يحتاج المستثمرون الذين لديهم تعرض لأسواق المملكة المتحدة إلى تعديل محافظهم الاستثمارية وفقًا لذلك. وقد توفر القطاعات الدفاعية مثل الرعاية الصحية والسلع الاستهلاكية الأساسية الاستقرار وسط حالة من عدم اليقين، في حين أن الأصول المتنوعة دوليا يمكن أن توفر التحوط ضد الضغوط التضخمية المحلية.

وعلى العكس من ذلك، فإن قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي بالامتناع عن خفض أسعار الفائدة يسلط الضوء على الثقة في مرونة الاقتصاد الأمريكي، الذي لا يزال يفوق التوقعات.

على الرغم من حالة عدم اليقين العالمية، بما في ذلك التوترات التجارية والمخاطر الجيوسياسية، يظل الاقتصاد الأمريكي قويا، مدعوما بالإنفاق الاستهلاكي القوي، وانخفاض البطالة، وأرباح الشركات القوية.

ويسلط هذا التباين في السياسة النقدية بين الولايات المتحدة وغيرها من الاقتصادات الكبرى الضوء على القوة النسبية للأصول الأميركية بالنسبة للمستثمرين الباحثين عن الاستقرار والعوائد.

وفي مواجهة العواقب المترتبة على سياسات البنوك المركزية المتباينة، يتعين على المستثمرين في مختلف أنحاء العالم أن يأخذوا في الاعتبار أربع ضرورات استراتيجية، وفقا لتقرير حديث:

أولا، التنويع... نظراً للمسارات المتباينة لأسعار الفائدة عبر المناطق، يظل التنويع ضرورياً لإدارة المخاطر واغتنام الفرص. إن تخصيص الاستثمارات عبر مزيج متنوع من فئات الأصول والمناطق الجغرافية يمكن أن يساعد في التخفيف من تقلبات المحفظة وتعزيز العوائد على المدى الطويل.

ثانيا، التحليل القطاعي.. ولسياسات البنك المركزي آثار خاصة بقطاعات محددة، مما يؤثر على أداء مختلف الصناعات وفئات الأصول. وينبغي للمستثمرين تقييم التأثير المحتمل لتخفيضات أسعار الفائدة على مختلف القطاعات، وتعديل محافظهم الاستثمارية وفقا لذلك للاستفادة من الاتجاهات الناشئة وتخفيف المخاطر الخاصة بكل قطاع.

ثالثا، اعتبارات العملة.. إن إدراك التأثير المحتمل لتقلبات أسعار العملات على عوائد الاستثمار أمر بالغ الأهمية. ومن الممكن أن تؤدي العملة المحلية القوية إلى تعزيز العائدات على الاستثمارات الأجنبية، في حين أن العملة المحلية الضعيفة يمكن أن تؤدي إلى تآكل العائدات.

وقد يكون من الحكمة أيضًا تنفيذ استراتيجيات تحوط العملة للتخفيف من مخاطر العملة. يمكن أن تساعد تقنيات التحوط مثل العقود الآجلة وخيارات العملات والصناديق المتداولة في البورصة (ETFs) في حماية قيمة المحفظة من تحركات العملة السلبية.

كما يمكن لتنويع التعرض للعملات عبر عملات متعددة أن يساعد في تقليل التأثير الإجمالي لتقلبات العملة على عوائد الاستثمار وإن الاستثمار في الأصول المقومة بعملات مختلفة أو استخدام المنتجات المغطاة بالعملة يمكن أن يوفر فوائد التنويع.

رابعا، على خلفية انخفاض التضخم في بعض المناطق والتخفيضات الوشيكة في أسعار الفائدة، أصبحت سندات الشركات فرصة جذابة بشكل متزايد للمستثمرين الذين يبحثون عن عوائد ثابتة عالية مع مرونتها، وعوائدها المعززة، وفوائد التنويع، وإمكانية زيادة رأس المال.

ومن خلال اعتماد نهج مرن ومتنوع لإدارة المحافظ، يمكن للمستثمرين التغلب على تعقيدات سياسات البنك المركزي المتباينة ووضع أنفسهم في موقع يسمح لهم بالاستفادة من الفرص مع إدارة المخاطر بفعالية.

وفي حين أن إجراءات البنك المركزي قد تؤدي إلى حالة من عدم اليقين، فإن تجربتي تظهر لي أن الإدارة الاستباقية للمحافظ الاستثمارية ستساعد المستثمرين على التكيف مع ظروف السوق المتغيرة وتحقيق أهدافهم المالية طويلة الأجل.