الثلاثاء 18 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

دولتان خليجيتان تستطيعان تحويل كل مواطن إلى مليونير في يوم واحد فقط!

الجمعة 26/أبريل/2024 - 09:55 م
الدولار
الدولار

لفهم حجم الثروات في دول الخليج، ما عليك سوى النظر إلى ما يلي: إذا باعت دولة الإمارات العربية المتحدة أو قطر على سبيل المثال مخزونها من الممتلكات الأجنبية، فيمكنها أن تجعل كل واحد من مواطنيها البالغ عددهم مليونًا تقريبًا مليونيرًا. فيما لن تصل المملكة العربية السعودية، ذات تعداد سكانها الأكبر، إلى مليون دولار لكل مواطن، لكن الحصة المخصصة لكل مواطن ستظل قريبة من متوسط الدخل السنوي في الولايات المتحدة، وهو مبلغ ضخم، وفقًا لتقرير حديث من وكالة بلومبرغ.

وبطبيعة الحال، فإن هذا يستبعد نسبة كبيرة من سكان تلك البلدان الذين ليسوا مواطنين ــ ناهيك عن أن الدول عادة لا تقسم أو توزع ثرواتها ببساطة. فليس هذا هو الغرض من المال، بل إنه لتأمين المستقبل. حيث تحصل دول الخليج على عائدات هائلة من صادرات النفط والغاز. وتجاوزت قيمة صادرات النفط الخام اليومية في عامي 2022 و2023 مليار دولار، مما يترك ما يكفي بعد دفع ثمن الواردات. لكن العالم الآن يحاول الابتعاد عن النفط والغاز، وتحتاج هذه الدول إلى التنويع، وهو ما حدث ببعض الدول الخليجية في السنوات الماضية، وفق ما أوردته بلومبرغ.
أفاد تقرير بلومبرغ أيضًا أن بعض الدول الخليجية تحاول تنويع اقتصادها بعيدًا عن النفط في الآونة الأخيرة، حيث بنت محافظ جعلت منهم قوى كبرى على الساحة الاستثمارية العالمية، مع ممتلكات تشمل شركات التكنولوجيا الأمريكية، وأندية كرة القدم، والعقارات، والمناجم الأفريقية، وودائع البنوك. أربعة من أكبر 10 صناديق ثروة سيادية في العالم تنتمي إلى المنطقة، وهي تلك التي تنتمي إلى الكويت وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. فيما تقترب منطقة الخليج من أن تصبح المنطقة الوحيدة التي لديها ثلاثة صناديق ثروة منفصلة تتجاوز قيمة كل منها تريليون دولار.

وفي الوقت نفسه، تعد قرارات دول الخليج لها صدى في جميع أنحاء العالم. ومن الممكن أن تؤثر استثماراتهم على تكلفة الاقتراض بالنسبة للولايات المتحدة على سبيل المثال. ومن الممكن أن توفر أموالهم بديلاً للتمويل الصيني أيضًا في عالم متزايد الاستقطاب. ومن الممكن أن تساعد مساعداتهم وأشكال الدعم الأخرى في استقرار الاقتصادات المتعثرة وتنفيذ عمليات الإنقاذ التي يقدمها صندوق النقد الدولي أو فشلها.
فالقوة الناعمة تعتمد على الإقناع، وليس الإكراه. إذ إنه يعزز الثقافة والقيم، وليس الأسلحة أو التهديدات. لطالما كانت المملكة العربية السعودية قوة ناعمة ذات وزن ثقيل في أجزاء كبيرة من العالم. حيث إن دورها كخادم لأقدس موقعين إسلاميين في مكة والمدينة يمنحها نفوذاً قويًا في العالم الإسلامي. فيما تثبت قطر أنك لا تحتاج إلى عدد كبير من السكان لتكون لاعباً مهمًا في القوة الناعمة. حيث إن قناة الجزيرة تصل إلى كل مكان، ولها تأثير كبير في العالم العربي. بيد أنها تستعرض عضلاتها في الرياضة أيضًا، حيث تمتلك ناديًا باريسيًا لكرة القدم واستضافت بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022. وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، تطمح دبي إلى أن تكون وجهة الأحلام، بمزيجها من الرخاء الاقتصادي والانفتاح الاجتماعي.
بيد أن أموال الخليج مهمة حتى بالنسبة لأكبر اقتصاد في العالم. وتشير تقديرات بلومبرج إيكونوميكس إلى أن تدفق المدخرات الخليجية إلى سوق الديون ربما يكون قد خفض تكاليف الاقتراض الأمريكي بمقدار 0.25 نقطة مئوية. وعلى مدى الفترة من 2005 إلى 2023، وفر ذلك لدافعي الضرائب الأمريكيين نحو 700 مليار دولار.