الأحد 26 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

توقعات الذهب هذا الأسبوع..لماذا يصعد بجنون .. وهل سيصل إلى قمة تاريخية جديدة ؟

الأحد 14/أبريل/2024 - 07:22 م
الذهب
الذهب

في غضون ساعات سيعود المعدن الأصفر للحركة مع افتتاح السوق الآسيوية ثم الأوروبية ثم الأمريكية. ومن المتوقع أن تفتتح أسعار الذهب تعاملات الأسبوع المقبل على ارتفاع، مدفوعة بالاضطرابات الجيوسياسية المتزايدة بين إيران وإسرائيل. وبعد أن وصل الذهب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 2400 دولار للأونصة الأسبوع الماضي، لا يزال الذهب ملاذًا أساسيًا للمستثمرين وسط تصاعد الصراعات في الشرق الأوسط.

في الأسبوع الماضي، استقر زوج الذهب/الدولار الأمريكي عند 2344.235 دولارًا أمريكيًا، بارتفاع قدره 14.075 دولارًا أو +0.60%. وبلغ أعلى مستوى خلال الأسبوع 2431.59 دولار.

ما الذي يحرك الذهب..حقيقة؟

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي يمكن أن تفسر سبب أداء الذهب الجيد هذا العام. فيما يلي بعض التفسيرات المحتملة لصعوده:

 

مصيدة الثيران:

يمكن أن يكون ارتفاع الذهب الذي لا هوادة فيه مدفوعًا بجنون المضاربة الذي يحقق ذاته. هذا السلوك المتبع للاتجاه يمكن أن يخلق ارتفاعات عمودية غالبًا ما تكون غير مستدامة على المدى الطويل. وفي حال كانت هذه الديناميكية هي السائدة في الوقت الحالي، فقد يحدث تصحيح هبوطي حاد بمجرد أن تتغير المعنويات وتعود التقييمات إلى وضعها الطبيعي.

توقعات بهبوط صعب وحاد للاقتصاد العالمي:

قد يكون بعض المشاركين في السوق يتحوطون من الانكماش الاقتصادي الناجم عن تشديد السياسة النقدية الصارم في الفترة من 2022-2023 وحقيقة أن صانعي السياسة قد يبقون أسعار الفائدة أعلى لفترة أطول استجابةً لتوقف التقدم في الحد من التضخم.

عودة التضخم:

قد يتبع المضاربون على ارتفاع الذهب نهجًا استراتيجيًا طويل الأجل، حيث يراهنون على أن الاحتياطي الفيدرالي سيخفض أسعار الفائدة مهما كان الأمر كسياسة تأمين لمنع التطورات السلبية في عام الانتخابات. قد يؤدي خفض أسعار الفائدة بينما تظل أسعار المستهلكين أعلى بكثير من المستوى المستهدف البالغ 2% إلى خطر إطلاق موجة تضخمية جديدة من شأنها أن تفيد المعادن الثمينة في نهاية المطاف.

وعلى الرغم من أن جميع السيناريوهات معقولة، إلا أن التفسير المدفوع بالزخم يبدو أكثر إقناعًا. على مر التاريخ، شهدنا العديد من المناسبات التي استسلمت فيها الأصول الرائجة لحماسة المضاربة، مما أدى إلى ارتفاع الأسعار إلى مستويات غير مستدامة منفصلة عن الأساسيات قبل أن تنعكس في نهاية المطاف بمجرد أن تتغير المعنويات في النهاية. قد ينتظر الذهب هذا المصير، على الرغم من أن التوقيت لا يزال غير مؤكد.

التحليل الفني لأسعار الذهب
 

في حال امتد الانعكاس في جلسات التداول القادمة، يظهر الدعم عند 2,305 دولار، يليه 2,260 دولار. وفي حالة المزيد من الضعف، ستتجه الأنظار إلى 2,225 دولار.

 

على الجانب الآخر، إذا تحول زوج XAU/الدولار الأمريكي إلى الأعلى وارتفع مرة أخرى، فسيكون مستوى 2,430 دولارًا هو خط الدفاع الأول ضد المزيد من الارتفاعات. ومع تمدد الأسواق ووصولها إلى منطقة ذروة الشراء، قد يكافح الذهب لتخطي هذا الحاجز، ولكن في حالة الاختراق، قد نشهد تحركًا نحو 2,500 دولار.

خلاصة القول

من المرجح أن تستمر أسعار الذهب في اتجاهها المتقلب خلال الأسبوع القادم، مع احتمالية قوية للحفاظ على زخمها الصعودي أو حتى زيادته. وسيكون للتطورات الجارية والمحتملة في المستقبل بين إيران وإسرائيل دور حاسم في التأثير على السوق، حيث من المتوقع أن يظل الذهب أحد الأصول المفضلة لأولئك الذين يتطلعون إلى التحوط ضد المخاطر الجيوسياسية.

بشكل عام، يضمن الصراع المباشر بين إيران وإسرائيل، إلى جانب المخاوف الاقتصادية العالمية المستمرة، أن يظل الذهب استثمارًا جذابًا لأولئك الذين يبحثون عن الاستقرار في عالم متقلب بشكل متزايد.