الثلاثاء 25 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

كيف نجت مصر من أسوأ أزمة اقتصادية؟.. تقرير أمريكي يكشف السر

الأحد 24/مارس/2024 - 01:40 ص
الاقتصاد المصري
الاقتصاد المصري

 

هو إزاي مصر قدرت تنجو من أزمة شح العملة ؟ وايه الحاجات اللى عملتها الحكومة ساهمت في توفير سيولة دولارية؟ وايه اللى ممكن يحصل الفترة الجاية بعد صفقة رأس الحكمة والاتفاق الجديد مع صندوق النقد؟

 

بفضل من ربنا سبحانه وتعالى وبجهود كبيرة من الرئيس السيسي والحكومة نجحت مصر خلال السابيع الأخيرة فى الافلات  من أسوأ أزمة اقتصادية كانت بتواجهها من سنين طويلة وهي أزمة العُملة الصعبة اللي كانت بتعاني منها مصر فى آخر سنتين وأدت إلى تراجع كبير في سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار والعملات الأجنبية

ونجحت الدولة فى توفير سيولة دولارية ضخمة من عدة مصادر كان اهمها صفقة رأس الحكمة اللى هتدخل للبلد 35مليار دولار والاتفاق الجديد مع صندوق النقد اللى رفع برنامج التمويل المقدم لمصر من 3 الى 8 مليار دولار بالاضافة الى 6 مليار دولار من البنك الدولى وحوالى 9 مليار دولار من الاتحاد الاوربي

وطبعا بمجرد ضخ السيولة دي فى السوق بدأ الجنيه يتعافى على الرغم من تعويم سعر الصرف بسبب تأمين الدولارات اللازمة اللي كان بيحتاجها الاقتصاد المصري.

ونشرت وكالة بلومبرج الأمريكية تقرير قالت فيه ان أزمة العُملة اللي كانت بتشهدها مصر هي الأسوأ منذ عقود وكادت أن تؤدي الى مشاكل ضخمة فى الاقتصاد لولا صفقة التطوير السياحي بقيمة 35 مليار دولار مع دولة الإمارات العربية المتحدة واللي أنقذت الاقتصاد المصري

وقالت الوكالة فى تقريرها ان ندرة العملة الصعبة أدت إلى وصول المعروض من الدولارات إلى مستويات منخفضة بشكل خطير في 2023، وبدأ تداول الجنيه في السوق السوداء بضعف سعره الرسمي وده أدى إلى زيادة التكاليف على الشركات والمستوردين فى وقت شهد تراجع فى مصادر الدولار التقليدية زي تحويلات المصريين فى الخارج وايرادات قناة السويس

الوكالة الأمريكية أكدت ان التطورات الاقتصادية الأخيرة خلت المستثمرين يتهافتوا على سندات مصر بالعملة المحلية وده هيساهم بقوة فى عودة الموال الساخنة من جديد الى السوق المصرية وكمان هيساهم فى زيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة من العملة الصعبة.

وبعيد عن تقرير بلومبرج تقدر تقول كده ان الدولة بكل اجهزتها عرفت تلاعب السوق السودا للدولار وعرفت تقضي على المضاربات على العملة وده تم من خلال التحرك فى اكتر من اتجاه كان اهمهم طبعا جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتهيئة مناخ الاستثمار فى مصر وكمان عقد اتفاقيات مبادلة عملات محلية مع كتير من الدول وتحديدا دول تجمع بريكس اللى مصر انضمت ليه رسميا فى بداية 2024 وبيضم فى عضويته عدد كبير من الدول العظمى زي روسيا والصين والتجمع ده وحده بيسيطر على حوالى 30% من حجم التجارة العالمية.. كمان حاليا فيه اهتمام بتوطين كتير من الصناعات اللى كانت بتستنزف فاتورة الاستيراد بالاضافة الى تقليل الاستيراد من الخارج لأقل حد ممكن وحصره على السلع اللى مالهاش بديل محلى وكمان الاهتمام بتعظيم عوائد الصادرات وفيه خطة بالوصول الى 100 مليار دولار صادرات خلال الفترة الجاية.