الأربعاء 19 يونيو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

تقارير: البنوك الغربية تحذر من مخاطر خطة الاتحاد الأوروبي للاستيلاء على الأصول الروسية

السبت 23/مارس/2024 - 02:30 م
البنك المركزي الروسي
البنك المركزي الروسي

قالت مصادر رفيعة المستوى في الصناعة إن بعض البنوك الغربية تمارس ضغوطا ضد مقترحات الاتحاد الأوروبي لإعادة توزيع فوائد بمليارات اليورو المكتسبة على الأصول الروسية المجمدة، خوفا من أن يؤدي ذلك إلى دعاوى قضائية مكلفة، وفقا لرويترز.

واتفق زعماء الاتحاد الأوروبي يوم الخميس على المضي قدما في العمل على خطة لاستخدام ما يصل إلى 3 مليارات يورو (3.3 مليار دولار) سنويا لتزويد أوكرانيا بالأسلحة في إطار محاولتهم تعزيز حرب كييف ضد روسيا، التي ستظل تمتلك الأصول المجمدة الأساسية .. وقال زعماء الاتحاد الأوروبي إن العائدات يمكن استخدامها في غضون بضعة أشهر.

ومع ذلك، تخشى بعض البنوك من احتمال تحميلها المسؤولية في وقت لاحق من قبل روسيا إذا كانت متورطة في أي تحويل أموال إلى أوكرانيا، وأن خطة الاتحاد الأوروبي يمكن أن تمتد لتشمل الأصول في الحسابات التي تحتفظ بها للأفراد والشركات الخاضعة للعقوبات.

ولم يتم حتى الآن إثارة مثل هذا التمديد من قبل الاتحاد الأوروبي .. كما تشعر المصادر بالقلق من أن المقترحات ستؤدي إلى تآكل الثقة على نطاق أوسع في النظام المصرفي الغربي.

وقالت المصادر، التي طلبت عدم نشر أسمائها بسبب حساسية الأمر، إنها تشارك مخاوفها مع صناع السياسات في بريطانيا ومنطقة اليورو، مشيرين إلى احتمال رفع دعوى قضائية عندما يتم تخفيف العقوبات المفروضة على روسيا أو رفعها في نهاية المطاف.

وتقول روسيا إن أي محاولة للاستيلاء على رأس مالها أو مصالحها تعتبر "لصوصية" ستؤدي إلى عقود من الإجراءات القانونية ضد جميع المتورطين. وقالت موسكو مراراً وتكراراً إنها سترد إذا تمت مصادرة أصولها أو دخلها.

وتمتلك يوروكلير ما يعادل 190 مليار يورو من الأوراق المالية والنقدية للبنك المركزي الروسي وتحتفظ البنوك الغربية أيضًا بمليارات اليورو والجنيه الاسترليني والدولار من الأصول المملوكة للشركات والأفراد الخاضعين للعقوبات.

وقال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف العام الماضي إن أكثر من 3.5 مليون روسي جمدوا أصولا في الخارج تبلغ قيمتها نحو 1.5 تريليون روبل (16.32 مليار دولار).

وتنص خطة الاتحاد الأوروبي على دفع رسوم لشركة يوروكلير، التي لم تستجب لطلب التعليق.

كما سيتم السماح لهيئة الإيداع المركزي للأوراق المالية ومقرها بلجيكا، والتي تضم بعض أكبر البنوك في العالم كمساهمين، بالاحتفاظ مؤقتا بنسبة 10% من أرباح الأصول الروسية العالقة كضمان ضد التقاضي.

وبموجب خطة الاتحاد الأوروبي، سيتم توجيه نحو 90% من الأموال المصادرة عبر مرفق السلام الأوروبي لشراء أسلحة لأوكرانيا. وسيتم استخدام الباقي للتعافي وإعادة الإعمار.

وينص قانون العقوبات الخاص بالاتحاد الأوروبي والإنجليزية والولايات المتحدة عادة على تجميد الأصول المملوكة لأطراف محددة، ولكن ليس مصادرتها. يمكن مصادرة الأصول بموجب القانون الإنجليزي، ولكن فقط إذا حكم بأنها عائدات جريمة.

وقالت المصادر إن السماح بمصادرة وإعادة توزيع الفوائد المكتسبة على تلك الأصول يعرض البنوك لخطر تحدي أصحابها.

وحذر أحد المصادر من السابقة التي سيشكلها هذا الاقتراح و"تسليح الاحتياطيات والأصول المملوكة للأجانب".

واستولت روسيا نفسها على أصول، وعينت إدارة جديدة في الشركات التابعة للشركات الغربية، وأجبرت الشركات المغادرة على البيع بخصومات هائلة رداً على العقوبات الغربية.

وقال شخص آخر إن بنكه يسعى للحصول على مشورة قانونية بشأن التعويضات التي يمكن أن يطلبها للمشاركة في خطة الاتحاد الأوروبي.

وتقول موسكو إن أي مصادرة ستشكل ضربة لحقوق الملكية وتضر بالثقة في السندات والعملات الغربية وتنسف الثقة بين البنوك المركزية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف هذا الأسبوع إن اقتراح الاتحاد الأوروبي سيقوض القانون الدولي وحذر من ضرر لا مفر منه لأوروبا وعقود من المشاحنات القانونية.

وقال بيسكوف للصحفيين: "الأوروبيون يدركون جيدا الضرر الذي يمكن أن تسببه مثل هذه القرارات لاقتصادهم ولصورتهم وسمعتهم كضامن موثوق به، إذا جاز التعبير، لحرمة الممتلكات".

ولم يتضح بعد عدد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي ستدعم مقترحات الاتحاد الأوروبي أو مدى سرعة تنفيذها.

في غضون ذلك، قال المحامون الذين يفحصونهم إن التعويضات لن تؤدي بالضرورة إلى تحييد المتقاضين المحتملين.

وقال مصدر في الصناعة إن المصادرات المحتملة فاقمت المخاوف بين المصرفيين بشأن مدى امتثالهم للعقوبات، بما في ذلك التعامل مع أي اختلال محتمل بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة.