الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

لغز نزول الدولار في البنوك.. الصين تكشف عن مشروعها العظيم في مصر.. ومفاجأة خاصة من البنك الدولي

الإثنين 18/مارس/2024 - 11:12 م
الدولار
الدولار



متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لاهم الاحداث الاقتصادية اللي قدمتها وحدة أبحاث بانكير على مدار اليوم الاثنين 18 مارس 2024.. 
 
البداية مع الحدث اليومي الأهم عند المصريين وهو استمرار نزول الدولار في البنوك لليوم السادس على التوالي وبعد قرار التعويم والنهاردة الدولار اقترب من 46 جنيه في البنوك خلال نهاية التعاملات.
وطبعا أي نزول في الدولار بعد القضاء على السوق السودا معناه مزيد من الانخفاض في اسعار السلع واستقرار الأسواق وفي نفس الوقت زيادة قوة الجنيه المصري وكمان بيأكد إن الاقتصاد المصري اتحرر أخيرا من ازمات نقص الدولار وشح التمويلات بعد سنة كبيسة.

التقرير التالي اللي قدمته بانكير بيتكلم عن الحدث الأهم بعد رأس الحكمة وفيه خبراء شايفين إنه على المدى الطويل أهم بكتير من مشروع راس الحكمة..
الكلام هنا عن فوائد الشراكة الاستراتيجية بين مصر وأوروبا واللي وقع عليها امبارح الرئيس السيسي و6 من قادة أووربا واللي زاراو القاهرة كلهم في زيارة واحدة ودي كانت الحدث الأهم طبعا في المنطقة والعالم وبيعكس قد ايه مصر بقت كبيرة وقوية لأن الاوربيين مش بيشاركوا غير القوي واللي شايفين إن مصلحتهم معاه .

وكشف التقرير سر الحفاوة الأوربية بمصر وسر السخاء والمليارات اللي هتدفعها أوروبا لمصر والبداية 8 مليار دولار  وقاال التقرير إن مصر بالنسبة لأوروبا ه بوابة القارة الجنوبية وهي المتحكمة في حوض البحر المتوسط وهي اللي قادرة إنها تحول أوروبا لجحيم لو فرطت بس في ملف الهجرة غير الشرعية دا غير إن مصر كبرت قوي وبقت قوة يعملها ألف حساب وعشان كده أوروبا سبقت واشترت ود مصر وصداقتها وقدمت الميارات عشان عارفة إن زمن مصر جاي وهي مستقبل المنطقة بعد انهيار كل الدول اللي حولينا والحرب اللي في غزة ومصر هي اللي فضلت قوية.

وشرح التقرير معني الشراكة بين مصر وأوروبا وقال إن ده معناه إن مصر شريك أساسي لدول الاتحاد الأووبي كله وهيكون ليها الأولوية في الرعاية والاستثمار والتعاون في كل المجالات لأن أووربا هنا بتستثمر في مصلحتها وأمنها ورخاء شعوبها

منصات بانكير قدمت كمان تقرير مهم جدا النهاردة عن بدء العمل في مشروع رأس الحكمة الضخم بين مصر والامارات واللي كان وش السعد على مصر لأنه حل أهم الأزمات في مصر وهي أزمة الدولار وفتح الطريق للتعويم واستقامة سوق الصرف وانتهاء الفوضى في كل الأسواق.

والنهاردة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء اجتمع مع  محمد  السويدي، وزير الاستثمار الاماراتي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، لمتابعة الإجراءات التنفيذية لمشروع تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة، بالشراكة بين مصر والامارات.

اللقاء طبعا بيعكس مدى الاهتمام بالمشروع ومتابعة الخطوات التى بدأها الجانب الاماراتي لإعداد مخططات مدينة رأس الحكمة، من خلال الاستعانة بأكبر المكاتب الاستشارية  في العالم ذي الخبرة الواسعة في هذا المجال؛ من أجل وضع تصور للمخطط العام لتطوير المدينة، الواقعة على الساحل الشماليّ الغربيّ.

وكشف مدبولي إنه تم البدء في اختيار عدد من المواقع المقترحة للمطار المقرر إقامته لخدمة مشروع مدينة رأس الحكمة، تمهيدا لانتقاء أحد هذه المواقع للتنفيذ خلال الفترة المقبل

ومدبولي رحب بالإجراءات السريعة اللي اتخذها الجانب الاماراتي لترجمة بنود الصفقة المبرمة بشأن تطوير وتنمية مدينة رأس الحكمة على أرض الواقع، والهادفة إلى تحويلها لتكون أكبر مقصد سياحي عالميّ على ساحل البحر المتوسط، بدءا من الحرص على تحويل الدفعة الأولى من الصفقة إلى مصر بأسرع وقت، وبدء الخطوات الجادة والفعلية لتخطيط المدينة، والاستعانة بأكبر المكاتب الاستشارية العالمية.

منصات بانكير قدمت تقرير مختلف شوية النهاردة وهو بمثابة مفاجأة من العيار التقيل وهي بخصوص إعلان مجموعة البنك الدولي تقديم أكتر من ستة مليار دولار لمصر على مدار 3 سنين.
وشرح البيان إن هيتم توجيه مبلغ 3 مليار دولار إلى البرامج الحكومية و3 مليار دولار لدعم القطاع الخاص، على أن يكون اعتماد هذه المبالغ بعد موافقة مجلس المديرين التنفيذيين للمجموعة.
طبعا ده خبر مهم جدا لتأكيد الثقة في الاقتصاد المصري وعلى فكرة مليارات البنك الدولي دي ضمن اتفاقص صندوق النقد الدولي واللي اتفق على صرف 8 مليار دولار من الصندوق و12 مليار دولار من أطراف تالتة زي البنك الدولي.
الجديد واللي كشفه بانكير النهاردة إن مصر طلبت من صندوق النقد الدولي إن أول دفعة من القرض الجديد تكون في ابريل وبقيمة 5 مليار دولار وده عشان تضمن أقصى وفرة دولاية وتقطع الطريق على اي اضطرابات تانية ممكن تحصل.
 


زي ما بدأنا تحليل اليوم بتقرير مهم جدا بننهية بتقرير مهم بردوا وهو عن كشف النقاب عن المشروع الصيني الضخم والمرتقب واللي هيكون أكبر من مشروع رأس الحكمة وهينتهي التنفيذ منه قبل مشروع رأس الحكمة.
وزي ما احنا عارفين فيه اهتمام كبير من التنين الصيني بإنشاء منطقة صناعية متكاملة في مصر هتتضمن العديد من الصناعات الاستراتيجية واللوجستية اللي تؤهلها للتصدير وزيادة معدلات صادراتها سواء للصين أو الدول التانية بالاضافة لملايين فرص العمل اللي هيوفرها المشروع للمصريين.
السفير الصيني بالقاهرة أعلن إن الصين بتستعد لنقل خبراتها لمصر من خلال تنفيذ مشروع صناعي تجاري لوجستي ضخم هيكون أكبر استثمار صيني في المنطقة العربية كلها، مع تأكيده على أن الاستثمارات الصينية في مصر هي الأسرع نموا كون الصين أكبر شريك تجاري لمصر.
ورغم ان السفير الصيني ما اعلنش عن حجم تلك الاستثمارات الجديدة في مصر  الا ان التسريبات بتتكلم  عن استثمار ضخم بمليارات الدولارات.