الأحد 21 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
بنوك خارجية

تقارير: الإحباط التضخمي قد يدفع بنك الاحتياطي الفيدرالي للتراجع عن توقعات خفض الفائدة

الإثنين 18/مارس/2024 - 06:30 م
بنك الاحتياطي الفيدرالي
بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي

من غير المتوقع أن يخفض محافظو البنوك المركزية الأمريكية تكاليف الاقتراض هذا الأسبوع، لكن توقعاتهم الاقتصادية الجديدة قد تكون بمثابة بطاقة حاسمة، مما قد يشير إلى تخفيضات أقل في أسعار الفائدة وبداية متأخرة لتيسير السياسة عما توقعوه في السابق.

وإن إبقاء أسعار الفائدة عند المستويات المرتفعة الحالية لفترة أطول من الوقت يمكن أن يكون له آثار كبيرة على الأسر والشركات الأمريكية، خاصة في عام الانتخابات الرئاسية عندما تكون حالة الاقتصاد بالفعل نقطة حوار مركزية للرئيس جو بايدن ومنافسه الجمهوري، دونالد ترمب.

ولا تزال رهانات السوق تشير إلى اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي يومي 11 و12 يونيو باعتباره البداية الأكثر ترجيحًا لتخفيضات سعر الفائدة للبنك المركزي، والتي كانت في نطاق 5.25٪ -5.50٪ منذ يوليو الماضي.

ولكن مع استمرار التضخم أعلى بكثير من هدف بنك الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2٪ ويأتي أقوى من المتوقع في الشهرين الأولين من هذا العام، يتوقع المتداولون احتمالًا بنسبة 40٪ بأن يتم التخفيض الأول لسعر الفائدة فقط في اجتماع 30-31 يوليو.

وتشير الرهانات في الأسواق المالية أيضًا إلى سعر فائدة في نهاية عام 2025 في نطاق 3.75٪ -4.00٪، أي أقل بمقدار ربع نقطة مئوية عن توقعات صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر.

وتقرير صدر الأسبوع الماضي أظهر تسارع تضخم أسعار المستهلكين إلى 3.2% في فبراير من 3.1% في الشهر السابق، لن يمنح صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي ثقة أكبر في أن التضخم يتحرك بشكل مستدام نحو هدفهم البالغ 2%، وهو الحد الذي حددوه في يناير لخفض أسعار الفائدة.

وعلى الرغم من علامات التباطؤ، لا يزال الاقتصاد قويا. وارتفع معدل البطالة، الذي بلغ 3.9% في فبراير/شباط، بمقدار عُشري نقطة مئوية منذ بداية العام ولكنه لا يزال أقل مما يعتقد مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي أنه مستدام على المدى الطويل. وأضافت الشركات 275 ألف وظيفة الشهر الماضي.