الأربعاء 29 مايو 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

ليلة وفاة السوق السوداء للدولار.. وخطة السيسي للتخلص من 100 مليار ديون خارجية.. واللغز الأخير في صفقة رأس الحكمة

الأحد 03/مارس/2024 - 09:47 م
خاص بانكير
خاص بانكير


متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد على رأس الساعة وأهم القضايا الماللية والاقتصادية لليوم الأحد 3 مارس 2024

البداية مع الحدث الأهم على مدار الايام الماضية وهو انهيار السوق السوداء للدولار واقترابه من السعر الرسمي في البنوك في أكبر ضربة لمافيا الاتجار في العملات على مدار شهور طويلة ارهقت فيها الأسواق والناس.
بعد راس الحكمة بساعات بدأت السوق السودا في الانهيار من 62 جنيه لغاية دلوقتي ووصل لحدود 34 جنيه لغاية 36 جنيه ولسه مع الصفقات الجديدة اللي الحكومة هتعلن عنها قريب في العلمين والبحر الأحمر وسيناء ووسط البلد الدولار هيزل سعره حتي في البنوك لأن المسألة كلها عرض وطلب وبكرة نشوف الجنيه لما يسترد كل قوته هيبقي بكام.

من بين الموضوعات الهامة النهاردة تصريحات الملياردير الاماراتي خلف الحبتور واللي رد بقوة على اكاذيب وتخاريف إعلام ومنصات الاخوان إن مصر باعت أرض راس الحكمة ومش هتقدر تدخلها تاني إلا بإذن اماراتي.

الملياردير الإماراتي خلف الحبتور، وده شخصية مقربة من السلطات في الإمارات  طلع واتكلم عن السيادة المصرية على  مشروع مدينة رأس الحكمة، بعد الجدل الكبير اللي حصل في مصر واستغرب إزاي الناس اللي بتقول إن مصر ملهاش سيادة على المنطقة أو المدينة متعرفش ألف باء استثمار وقال الحبتور إن المدينة ملك المصريين وهتفضل أرض المصرية ومحدش هينقلها من مكانها.

واتكلم الحبتور على  علاقة مصر والإمارات وإنها قوية من القدم، ويجب على الأشقاء يقفوا إلى جوار بعضهم البعض وإن أي أكاذيب أو مغالطات بتتقال الهدف منها على طول ضرب إسفين في العلاقة بين البلدين وإن الإمارات حكومة وشعبا قلبها مع مصر، وصفقة رأس الحكمة بتؤكد العلاقة النظيفة والواضحة بين مصر والإمارات.

كمان من الموضوعات اللي فرضت نفسها على الساحة بخصوص الضربة القاضية من السيسي للدولار بعد صفقة رأس الحكمة.

ومعروف إن الرئيس السيسي اتكلم قبل كده كتير عن أزمة نقص العملة الأجنبية فى مصر ومش هيسكت غير لما يقضى على السوق السودا للدولار وتختفى تماما ظاهرة وجود أكتر من سعر للعملات الأجنبية فى مصر وعشان كده الرئيس حريص على عمل كماشة حوالين الدولار يعنى مثلا استثمارات أجنبية مباشرة هتلاقي زيادة عوائد الصادرات هتلاقي عوائد دولارية من برنماج الطروحات الحكومية.

لكن كمان فيه ملف مهم جدا الرئيس شغال عليه بقوة وهو توطين اثقل الصناعات في مصر.. وفيه اتجاه فى الدولة حاليا لتقديم تسهيلات على الصناعات الثقيلة والبراندات العالمية وفيه تشجيع للمنتج المحلي والهدف هو تقليل فاتورة الاستيراد لتصل إلى الصفر وتقليل الاستيراد يعنى تقليل اغلطلب على الدولار

وخد بالك ان  توطين الصناعة وتنمية القطاع الصناعي أحد الأهداف الحيوية اللي بتسعى الدولة المصرية لتحقق التنمية الاقتصادية والاستقلالية ليها في العديد من القطاعات الحيوية ودايما كان توطين الصناعة واحد من أولويات القيادة السياسية لأنه مسعى أساسي في جذب الاستثمارات وتطوير البنية التحتية وتعزيز التكنولوجيا والابتكار.

وبتعليمات مباشرة من الرئيس السيسي تبنت الدولة استراتيجية شاملة تتضمن تشجيع الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتطوير الموارد البشرية، وتوفير الدعم المالي والفني للمشاريع الصغيرة والمتوسطة

فيه حاجة مهمة جدا اتكلم عنها بانكير قبل كده كتير وهو ضرورة انقاذ قطاع السيارات المصري لأنه قطاع بيشتعل فيه ملايين المصريين وأخيرا الأزمة بدأت تتحل مع التدفقات الدولارية بعد صفقة رأس الحكمة ..
شعبة السيارات اتوقعت انفراجة كبيرة في السوق مع فتح الاعتمادات المستندية للاستيراد من تاني واتوقعت انخفاض الاسعار بين 20 و25 % في الايام الجاية في كل انواع السيارات.
كمان تراجعت قيم الأوفر برايس خلال الأيام اللي فاتت على أنوع كتيرة من السيارات الجديدة بالسوق المصري بنسب كبيرة تجاوزت 400 ألف جنيه، وده بعد أيام من توقيع مصر صفقة استثمارية كبرى مع دولة الإمارات..

وعشان تتأكد بالأرقام اخفض الأوفر برايس على سيارة شيري تيجو3 المجمعة محليًا موديل 2024 وأصبحت تباع بـ 990 ألف جنيه، بعد أن كانت تباع بمليون و300 ألف جنيه، بتراجع تجاوز 300 ألف جنيه.. وتباع نيسان صني الجديدة لدى معارض وتجار السيارات بسعر 980 ألف جنيه للفئة الأعلى تجهيزًا مضافًا لها الأوفر برايس، وذلك بعد أن كانت تباع بمليون و200 ألف جنيه، بتراجع بلغ 220 ألف جنيه.

من بين الموضوعات اللي فرضت نفسها النهاردة ونالت اهتمام الناس هو انعكاس اتفاق راس الحكمة على الاسواق والاسعار ودي أكتر حاجة الناس بتدور عليها..
الجديد من ساعة صفقة القرن بين مصر والامارات إن فيه أكتر من 23 سلعة اساسية في السوق المصري أسعارها نزلت من 15 إلى 35 % مرة واحدة بسبب الأخبار الكويسة عن الدولار وده مش كلامنا لكن ده كلام رسمي ومن قلب الاسواق.
الفترة الجاية هيكون فيه تخفيضات أكبر من كده بعد ما الاسواق ارتاحت من صداع الدولار واستمرار الحملات الأمنية على التجار المحتكرين ومهاجمة مخازن تخزين السلع ومصادرتها قانونا وده خلي تجار كتير يطلعوا السلع للناس.

أخر موضوع هنتكلم فيه النهاردة هو موضوع الديون الخارجية واللي الدولة المصري بتديره بشكل احترافي للتخلص من جزء كبير منه ..

وزي ما قولنا لحضراتكم الرئيس السيسي مهتم جدا بتصفية ديون مصر وعلى آخر 2024 فيه خطة للنزول بحجم ديون مصر الى اقل من 100 مليار دولار تحديدا الرقم المستهدف 90 مليار دولار .. وهيتم سداد كل الديون المستحقة فى مواعيدها والملف ده قريب جدا هنسمع فيه اخبار حلوة عشان نخلص الموازنة العامة من عبء ثقيل بيلتهم الجزء الأكبر منها وهيدي فرصة كبيرة للاقتصاد بعد مرور2024 على خير.