الجمعة 19 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
تحليل

إيه اللي بيحصل في المطارات.. ومصير حكومة مدبولي بعد صفقة رأس الحكمة.. وفشل إنعاش السوق السوداء للدولار

الثلاثاء 27/فبراير/2024 - 07:12 م
الدولار
الدولار



متابعينا الكرام في كل مكان أهلا وسهلا بكم وتحليل جديد لاهم التقارير اللي قدمتها وحدة ابحاث بانكير على مختلف منصاتها الإلكترونية النهاردة الثلاثاء

البداية بتقرير مهم ومختلف وتناول مصير حكومة الدكتور مدبولي بعد صفقة رأس الحكمة واحتمالات بقائه ورحيله.

وقال التقرير إنه قبل صفقة رأس الحكمة كان فيه أصوات كتير ومن بينها احنا هنا في بانكير بتطالب بتغيير وزاري وقلنا إن حكومة الدكتور مصطفى مدبولي عملت كتير واشتغلت لكن فيه ملفات قصرت فيها وهي ملفات مهمة جدا تتعلق بالحياة اليومية للمواطن وخاصة ارتفاع الأسعار والفوضى اللي في الأسواق وظهور  تخزين السلع وأزمات اختفاء السجاير والسكر والزيادات الغير مبررة..

وأضاف التقرير إن الناس طالبت بتغير حكومة مدبولي عشان اللي شايفاه في الأسواق والغلاء وجشع التجار لكن محدش كان عارف كل التفاصيل اللي في الكواليس وايه اللي بتحضره الحكومة من سنة تقريبا هي عمر المفاوضات عن الصفقة ولا كنا نعرف إن مدبولي والبنك المركزي والمجموعة الاقتصادية بإشراف رئاسي شغالين على أزمة الدولار  وحلها من الأساس في أكبر صفقة في تاريخ الاقتصاد الوطني المصري..صفقة قدرت تغير الموازين مرة واحدة وتجيب الدولار الأرض وتكسر الأسعار في الدهب والسلع وتدمر تجار العملة وتديهم درس العمر..

وتابع التقرير إنه زي ما قلنا سلبيات حكومة مدبولي وخاصة في ملف التموين وفشل الوزير المصيلحي في التعامل مع أزمة السكر تحديدا لازم يكون عندنا شجاعة إننا نقول إن صفقة رأس الحكمة هتفضل إنجاز تاريخي مسجل باسم حكومة الدكتور مصطفى مدبولي وأنها الحكومة اللي قدرت تعمل صفقة استثماراتها 150 مليار دولار وده يخليها من أكبر الصفقات التجارية والاستثمارية في العالم وأفريقيا..
وانتهي التقرير إلى إن مصير حكومة مدبولي فده بيرجع في الأول والآخر للرئيس عبد الفتاح السيسي، واللي من حقه يكمل بحكومة مدبولي أو يغير بيها بعض الوزارات أو يغيرها كلها .

التقرير التالي في تحليل النهاردة مهم جدا وبيتناول موضوع جديد وهو اللي بيحصل ويتقال في قطاع الطيران المدني وصفقات  اسناد إدارة المطارات المصرية لشركات خارجية.
وقال التقرير إنه في الساعات الأخيرة الكلام زاد جدا واشاعات وأكاذيب من الإعلام إياه إن الحكومة هتبيع المطارات المصرية ومش هيبقالها سيادة عليه وكل الإشاعات اللي رددوه قبل كده على مشروع رأس الحكمة رجعوا يكرروه تاني وطبعا معروف اي حاجة بيهاجمها الإخوان يبقي تعرف على طول ومن غير تفكير أنها مصلحة كبيرة للبلد وفيها خير كتير جدا لأنهم اكتر بيكرهوا الخير للبلد دي وكل همهم الهجوم والتحريض والتشويه 24 ساعة في اليوم.

وأضاف التقرير ردا على أكاذيب الإخوان إن مفيش شبر على أرض مصر مش بيخضع للدولة المصرية وان مسألة السيادة غير قابلة للنقاش فمحدش يصدق إن فيه جهة أو هيئة أجنبية اقتصادية ليها سلطة غير سلطة الدولة المصرية والحقيقة الكلام عن السيادة احنا ردينا عليه قبل كده بالتفصيل وقلنا مفيش مشروع في مصر إلا وبيخضع للقانون والسلطات المصرية وغير كده عبث.

ونرجع لقصة المطارات وقال التقرير إن المنافذ بشكل عام زي الموانئ والمطارات والطرق الدولية بتخضع لمفهوم الأمن القومي ولازم تكون خاضعة بشكل كامل وكبير للأجهزة المصرية واي كلام يتقال غير كده يبقي تخاريف وناس بتهزر زي اخوانا البعدا بكده.

وكشف التقرير الحكاية إن وزير الطيران المدني المصري كشف عن خطة جديدة لإدارة وتشغيل المطارات المصرية هيتم الاعلان عنها قريب في مزايدات عالمية وإنه هيتم طرح المزايدات لإدارة وتشغيل المطارات المصرية، وإن جميع المطارات هتكون متاحة، بما فيها مطار القاهرة الدولي والهدف من الطرح هو توفير تجربة طيران أفضل للركاب وتحديث الخدمات وتطوير الأداء وفي إطار السعي لدمج القطاع الخاص تنفيذا لسياسات الدولة..
يعني باختصار كده خطة إسناد التشغيل وإدارة المطارات المصرية هدفها التطوير والتحديث والمنافسة وتحويلها لمطارات عالمية ومصدر للجذب والاستثمار الاقتصادي والسياحي والتجاري.

منصات بانكير عرضت تقرير خاص عن مصير الدولار الاسود واللي بيحصل في السوق السودا للدولار بعد صفقة رأس الحكمة ورحلة الانهيار في السوق الغير شرعي.

وقال التقرير إنه فى الساعات الأخيرة بيحاول المضاربين وتجار العملة العودة من جديد واشعال السوق السودا للعملة من جديد لكن محاولتهم باءت بالفشل واستمر دولار السوق السودا فى التراجع عند حدود من 48 الى 50 جنيه وكمان مفيش تنفيذ بالأرقام دي حتى من المضاربين نفسهم اللى عارفين ان دي مش القيمة الحقيقية للدولار وان قيمته اقل من كده.

وأضاف التقرير إن تجار العملة فشلو في إنقاذ السوق السودا للدولار بسبب هروب أغلبية المتعاملين فيها وبسبب الخوف من انهيار الدولار أكتر من كده، لان زباين السوق السودا متابعين كويس أخبار الصفقات الجديدة بعد رأس الحكمة زي مشروع راس جميلة في جنوب سيناء ومشروعات قطرية في العلمين وهي كلها صفقات بالمليارات هيتم الاعلان عنها وده بخلاف اتفاق صندوق النقد الدولي اللي هيتم في الأيام الجاية