الأحد 21 أبريل 2024
رئيس التحرير
عمرو عامر
المشرف العام
عبدالعظيم حشيش
أخبار

الأسواق تترقب بيانات التضخم وأسعار البترول خلال هذا الأسبوع

الأحد 25/فبراير/2024 - 08:00 م
الاقتصاد العالمي
الاقتصاد العالمي

يترقب المستثمرون خلال الأسبوع الجاري أرقام التضخم الأمريكية والبيانات الأخيرة لموسم الأرباح فضلا عن اتجاه أسعار النفط التي من المتوقع أن تظل متقلبة.

التضخم الأمريكي
من المقرر أن تعود توقعات التضخم إلى الواجهة هذا الأسبوع مع صدور بيانات أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي لشهر يناير يوم الخميس.

وأشارت البيانات الاقتصادية الأخيرة، بما في ذلك التقارير حول أسعار المستهلكين وأسعار المنتجين والتوظيف، إلى أن الاقتصاد الأمريكي لا يزال قوياً على الرغم من فترة طويلة من ارتفاع أسعار الفائدة.

ودفع ذلك المستثمرين إلى تأجيل الرهانات على تخفيضات أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى وقت لاحق من العام.

ويتوقع الاقتصاديون زيادة بنسبة 0.3% لشهر يناير بعد 0.2% في الشهر السابق وقد تؤدي القراءة الأكثر ثباتًا من المتوقع إلى دفع بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تأجيل تخفيضات أسعار الفائدة بشكل أكبر.

ويتضمن التقويم الاقتصادي أيضًا بيانات عن طلبيات السلع المعمرة، ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM، وقراءات مبيعات المنازل الجديدة والمعلقة إلى جانب تقارير عن ثقة المستهلك من كونفرنس بورد وجامعة ميشيغان.

أرباح التجزئة
وموسم الأرباح على وشك الانتهاء، ولكن من المقرر أن يعلن عدد من كبار تجار التجزئة عن أرباحهم في الأسبوع المقبل، مما يمنح المستثمرين فكرة مهمة عن صحة الإنفاق الاستهلاكي.

من المقرر صدور نتائج Lowe's (NYSE:LOW) وMacy's Inc (NYSE:M) وTJX (NYSE:TJX) وBest Buy (NYSE:BBY) حيث تحول الأسواق تركيزها بعيدًا عن الأرباح إلى توقعات السياسة النقدية.

وجاك أبلين، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة كريسيت كابيتال، هو من بين المستثمرين الذين يرون فوائد إذا استمر الاقتصاد في السير على خط رفيع نحو ما يسمى "الهبوط الناعم"، حيث يتمكن بنك الاحتياطي الفيدرالي من تهدئة التضخم دون قلب النمو رأساً على عقب.

وقال لرويترز: "إذا تمكنا من إبطاء النمو وتباطؤ التضخم وخلق بيئة يمكن لبنك الاحتياطي الفيدرالي أن يبدأ في خفض أسعار الفائدة... فهذا من شأنه أن يساعد المخزون المتوسط".

التضخم في منطقة اليورو
وستصدر منطقة اليورو بيانات التضخم التي سيتم مراقبتها عن كثب يوم الجمعة، وهي القراءة الأخيرة من نوعها قبل الاجتماع القادم للبنك المركزي الأوروبي في 7 مارس.

وانخفض تضخم أسعار المستهلكين إلى 2.8% في يناير من 2.9% في ديسمبر، مما يظهر علامات على العودة نحو هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2% بعد ارتفاعه إلى رقمين في عام 2022.

ويتوقع الاقتصاديون قراءة سنوية بنسبة 2.5% لشهر فبراير.

وأبقى البنك المركزي الأوروبي أسعار الفائدة عند مستويات قياسية منذ سبتمبر الماضي، قائلا إن نمو الأجور لا يزال مرتفعا للغاية بحيث لا يمكن البدء في تفكيك سياسته النقدية التقييدية.

وحذر رئيس البنك المركزي الألماني يواكيم ناجل يوم الجمعة من أن البنك المركزي الأوروبي يجب أن يقاوم إغراء خفض أسعار الفائدة مبكرا، خاصة قبل صدور بيانات الأجور الحاسمة في الربع الثاني.

مؤشرات مديري المشتريات في الصين
وكثفت السلطات في الصين جهودها لدعم الانتعاش الاقتصادي الهش، حيث حققت أكبر تخفيض على الإطلاق في معدل الرهن العقاري القياسي وعززت الضغوط التنظيمية لإنعاش سوق الأسهم المتعثرة.

ستعطي بيانات مؤشر مديري المشتريات يوم الجمعة بعض المؤشرات حول مدى نجاح هذه الإجراءات.

ويتوقع الاقتصاديون أن تظهر بيانات مؤشر مديري المشتريات الرسمية أن قطاع التصنيع لا يزال في منطقة الانكماش، في حين من المتوقع أن يظل مؤشر كايكسين التصنيعي ثابتًا.

أسعار النفط
تراجعت أسعار النفط نحو ثلاثة بالمئة يوم الجمعة الماضي وسجلت انخفاضا أسبوعيا بعد أن أشار أحد صناع السياسة بالبنك المركزي الأمريكي إلى أن تخفيضات أسعار الفائدة قد تتأجل لشهرين إضافيين على الأقل.

وعلى مدى الأسبوع، انخفض خام برنت بنحو 2%، وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط أكثر من 3%. ومع ذلك، فإن المؤشرات على الطلب الصحي على الوقود والمخاوف بشأن العرض قد تؤدي إلى انتعاش الأسعار في الأيام المقبلة.

وقال محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر يوم الخميس إنه يتعين على صناع القرار في بنك الاحتياطي الفيدرالي تأجيل تخفيضات أسعار الفائدة الأمريكية لمدة شهرين آخرين على الأقل، وهو ما قد يؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي وكبح الطلب على النفط.

وقال تيم سنايدر الاقتصادي في ماتادور إيكونوميكس لرويترز: "مجمع الطاقة بأكمله يتفاعل لأنه إذا بدأ التضخم في العودة فسيؤدي ذلك إلى تباطؤ الطلب على منتجات الطاقة"، مضيفا: "هذا ليس شيئًا تريد السوق استيعابه في الوقت الحالي، خاصة أنها تحاول تحديد الاتجاه".